رئيس التحرير: عادل صبري 10:27 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مركز حقوقي: "لا عزاء للحريات" في مصر

مركز حقوقي: لا عزاء للحريات في مصر

الحياة السياسية

تقرير مركز هردو

مركز حقوقي: "لا عزاء للحريات" في مصر

نادية أبوالعينين 03 مارس 2016 10:49

قال مركز هردو لدعم التعبير الرقمي، إنه منذ بداية عام 2016 أصيب الشعب المصري بنوبات متلاحقة من الفزع جراء انتهاكات الأجهزة الأمنية من انتهاكات وخطف وتعذيب واختفاء قسري للمواطنين.


وأوضح المركز، في تقريره الصادر اليوم الخميس، بعنوان "لا عزاء للحريات"، أن الأمر لم يقتصر فقط على المواطنين المصريين بل امتد ليشمل الأجانب المقيمين في مصر، مما يؤثر سلبا على علاقات مصر الخارجية.

 

وأضاف أن الأزمة الأولى كانت مع الأطباء بالتعدي من أمناء الشرطة على أطباء مستشفى المطرية، وتطور الأمر باختطاف الطالب الإيطالي جوليو ريجيني الذي جاء لمصر للدراسة وتحضير رسالة الدكتوراة حول "دور النقابات العمالية المستقلة بعد ثورة 25 يناير"، واختفى قسريا لتعلن السلطات مقتله بعد 10 أيام.

 

وأشار التقرير إلى واقعة اختطاف 20 طالبا من الإسكندرية من سن 14 لـ 19 عاما من منازلهم على يد الشرطة المصرية فيما عرف بـ”مذبحة الإسكندرية”, ورغم الحملات المدشنة لدعم الطلاب والمطالبة بالإفراج عنهم إلا أنهم مازالوا جميعا قيد الاعتقال بدون أي وجه حق مع ثبوت آثار تعرضهم للتعذيب، موضحا أن الحادثة الرابعة كانت تعرض سيدة في محطة مترو المرج على يد أمين الشرطة ” مدحت هراس”, الذي تم التحفظ عليه في يوم 16 فبراير 2016 وترحيله إلى النيابة.

 

وتابع أن الواقعة الخامسة كانت اختفاء طالبان تركيان هما ”مجاهد” و “جهاد كيرتوكلو”, التوأم الذي تعرض للاختفاء القسري بعد القبض عليهما فجر الأحد 14 فبراير 2016 من محل إقامتهما في القاهرة، واعتبرت أن القشة التي قسمت ظهر البعير كانت واقعة الدرب الأحمر بمقتل الشاب محمد عادل على يد رقيب شرطة برصاصه في رأسه.

 

وأكد التقرير أن استمرار تلك الانتهاكات قد ينذر بعاصفة شعبية قادمة لن تستطيع تلك الأجهزة الصمود أمامها، مطالبا بضرورة اتخاذ موقف من أداء الأجهزة الأمنية وإعلاء سلطة القانون ومحاسبة كل معتد وإنهاء الصراع الداخلي.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان