رئيس التحرير: عادل صبري 12:09 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

والدة متهم بـ"كفر الشيخ" : تعرض للتعذيب قبل أن تحال أوراقه للمفتي

والدة متهم بـكفر الشيخ : تعرض للتعذيب قبل أن تحال أوراقه للمفتي

الحياة السياسية

وقفة لاهالى متهمي كفر الشيخ

والدة متهم بـ"كفر الشيخ" : تعرض للتعذيب قبل أن تحال أوراقه للمفتي

نادية أبوالعينين 01 مارس 2016 11:10

"ابني ماعملش حاجة، ربنا يعلم بينا وبظروفنا، من يوم الحكم وأنا بشوف كوابيس ومش عارفين بيعلموا فينا كدا ليه؟"، سؤال مازالت والدة أحمد عبد الهادي السحيمي، عامل فني تردده بعد أن أحالت محكمة الجنايات العسكرية أوراقه للمفتي في القضية المعروفة إعلاميا بتفجير استاد كفر الشيخ  التي راح ضحيتها 3طلاب بالكلية  الحربية وحددت جلسة 2 مارس للنطق بالحكم النهائي .


تقول أسماء والدة أحمد إنه قبض عليه بعد حادثة تفجير أمام أستاد كفر الشيخ من منزله عقب المغرب، لم يكن أحمد يعلم بالواقعة إلا من خلال التلفزيون بحسب قولها ، مؤكدة أنه كان في عمله ذلك اليوم 15 إبريل 2015.

 

اختفي أحمد لمدة 15 يوما لم تعلم والدته شيئا عنه، وأنكرت مقرات الاحتجاز وجوده، تعرض خلالها للتعذيب يوميا للاعتراف بجرائم لم يرتكبها، بحسب تعبيرها.

 

في البداية كانت أسرته تتخوف من الحديث إلى وسائل الإعلام أو تقديم بلاغات باختفائه على أمل ظهوره، وفي النهاية وجدوه في قسم أول كفر الشيخ.

 

"فضّل أحمد عدم رواية ما  تعرض له من تعذيب لمدة 3 شهور خلال فترة تواجده داخل القسم، خوفًا من تعرضه للتعذيب مرة أخري، بحد قول والدته ، إلا أنه بمجرد نقله لسجن طنطا استطاع رواية ما حدث له من صعق بالكهرباء والتعليق من يده يوميًا للاعتراف باشتراكه في التفجير الذي استهدف طلاب الكلية الحربية أمام الاستاد.

 

محاكمة عسكرية

 

تؤكد والدته أنه كان في عمله وقت  الواقعة وهو ما استطاعوا ثباته من خلال شهادة صاحب العمل ذلك اليوم، ومواعيد اتصالاته الهاتفية به ولم يكن في مكان التفجير، وهو ما اتفق مع شهادة الضباط بأنه لا يمكن لأحد من المدانين التواجد في ذلك المكان، بحد قولها، حتي حصل على إخلاء سبيل من القضية.

 

تكمل والدته أنه بعد صدور القرار حُرر له محضر ضبط في اليوم التالي بتاريخ 3 يوليو في نفس القضية باتهامات أخري، واحيل للمحاكمة العسكرية في القضية رقم 325 لسنة 2015.

 

وتتابع :"احنا اتبهدلنا علشان عيالنا و 5 شهور رايحين على المحكمة وجبنا شهود نفي والأدلة كانت في صالح ولادنا في النهاية رماها في الزبالة وحكم زي ما هما عايزين".

 

في 1 فبراير أحيلت أوراق أحمد للمفتي، وأصيبت زوجته بصدمة عصبية فقدت على أثرها النطق حتي الأن، بحسب قول والدته، موضحة أنه كان متزوجا منذ 6 أشهر فقط حين قُبض عليه، وولدت ابنته وهو داخل السجن.

 

نٌقل أحمد لزنزانة انفرداية بسجن برج العرب منذ النطق بالحكم، وتتسائل والدته : أمهات مين اللى تستحمل بهدلة عيالها بالشكل ده، احنا دقنا الظلم بس مبنحبهوش وعمرنا ما ظلمنا حد"، مؤكدة أن حياتهم تحولت لأيام متشابهة "ليل يشبه النهار" منذ الحكم، لكنها مازالت تعيش على أمل ألا يصدر الحكم في 2 مارس بالإعدام على نجلها.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان