رئيس التحرير: عادل صبري 11:45 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

" المحافظين " يكشف أسباب رفضه مواد الائتلافات

 المحافظين  يكشف أسباب رفضه مواد الائتلافات

الحياة السياسية

النائب البرلماني أكمل قرطام

" المحافظين " يكشف أسباب رفضه مواد الائتلافات

01 مارس 2016 09:56

قال النائب أكمل قرطام رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين ،  إن مواد الائتلافات بلائحة مجلس النواب،  غير دستورية وتنحاز لمجموعة داخل المجلس، مشيرا إلى أن رفضهم لها يأتي لأسباب عديدة، أولها أن تشكيل الإئتلافات السياسية يقوم على الأفكار وليس الأشخاص؛ لذلك فمعيار العدد ليس هو المحدد الأساسي لاتشكيل.

وأضاف قرطام، في تصريحات صحفية، أنه لايمكن الاعتماد على تشكيل الائتلافات من 25% من أجمالي عدد النواب داخل البرلمان دون غيرهم؛ لأن الهدف منها يكون إما تشريعي أو اضطراري للتوافق حول تشكيل حكومات الأقلية، مشيرا إلى أن التشجيع علي الائتلافات البرلمانية وتسهيل قيامها من أجل تجميع الاتجاهات المشتتة والأصوات المبعثرة يَصْب في صالح الممارسات الديمقراطية من حيث اتخاذ القرارات والموافقة علي المقترحات وسن التشريعات المناسبة.

 

وجاء أيضا من ضمن أسباب رفض " المحافظين" لمواد الائتلافات بلائحة المجلس، أن  الاخطار بالائتلافات أو التكتلات البرلمانية لرئيس المجلس وإعلانها علي الأعضاء أمر تأخذ به كل البرلمانات من أجل الشفافية، في تبيان خريطة البرلمان وحتي يتوقع الأعضاء اتجاهات التصويت، ومن ثم منع الائتلافات المعلنة ، يفتح الباب أمام إتمامها خارج البرلمان في غرف مغلقة يفاجئ بها الأعضاء عند التصويت علي القرارات، إضافة لأن تشجيع قيام الائتلافات واختيار ممثليهم يقلل من تعطل البرلمان.

 

وأكمل النائب البرلماني، أن صياغات المواد تحتا ج لمزيد من الانضباط، كما أن طلب تسليم الائتلاف وثيقة سياسية وهيكل تنظيمي به شبهة عوار، اضافة لأن اللائحة تعبر عن مصالح الأكثرية وتتجاهل المعارضة والأقليات داخل المجلس، مؤكدا، أن مواد الائتلافات جاءت مقيدة لمسيرة العمل الديمقراطي الرشيد للبرلمان؛ لأن الأصل في العمل البرلماني هو الاتاحة وليس التقييد.

 

كما شدد، على ضرورة أن تحقق اللائحة التوازن بين القوى السياسية المتباينة داخل المجلس وتحقق وضوح لخريطة التكتلات داخل المجلس لإمكانية قراءة مسارات التصويت قبل طرح اي مشروع على البرلمان، مما يساهم في خلق إتجاه بناء يساعد علي تحقيق مسار عمل دستوري يصب في صالح المواطن والمجتمع، وتلك الفلسفة لم تتحق في مواد الائتلافات التي طرحت على المجلس.

واختتم قرطام، حديثه قائلا،"  أنهم تقدموا بعدة مقترحات للمواد التي يرفضوها لرئيس المجلس، وهي، أن  يتم الاستناد إلى أحد القاعدتين عند تشكيل الائتلافات، إما حساب المتوسط الحزبى وذلك عن طريق قسمة إجمالى عدد الأعضاء الحزبيين على إجمالى عدد الأحزاب الممثلة بالمجلس.أو القاعدة الثانية وهى إجمالى عدد مقاعد حزب الأكثرية + مقعد واحد ومتي تحقق ذلك وجب اعلانه على البرلمان.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان