رئيس التحرير: عادل صبري 06:07 صباحاً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

النصر الصوفي: "المقدس" تسعى لإثارة البلبلة

النصر الصوفي: المقدس تسعى لإثارة البلبلة

الحياة السياسية

المهندس محمد صلاح زايد رئيس حزب النصر الصوفي

النصر الصوفي: "المقدس" تسعى لإثارة البلبلة

محمد معوض 09 سبتمبر 2013 11:02

أكد المهندس محمد صلاح زايد - رئيس حزب النصر الصوفي - أن جماعة أنصار بيت المقدس "الإخوانية" – على حد وصفه- تعمدت تأخير مسؤوليتها عن محاولة إغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم؛ لإثارة البلبلة في الشارع المصري، وتحميل الحادث للداخلية.


وأضاف في تصريحات صحفية أن هذا ما تناولته وسائل الإعلام "الإرهابية" مثل الجزيرة على لسان مذيعها أحمد منصور بحسب تعبيره، لافتا إلى أنه عندما تأكدت الجماعة من أن الأدلة المصرية أوشكت على تحديد هوية الانتحاري، بادروا بالإعلان عن مسؤوليتهم عن الحادث.


وقال زايد "إن توعد الجماعة، بالمزيد من العمليات الإرهابية ضد الجيش والشرطة يجب أخذه على محمل الجد"، مناشدا الشعب المصري، بالوقوف بجانب الجيش والشرطة، وعدم تحميله فوق طاقته، مشيرا إلى أن الشعب والجيش والشرطة إيد واحدة، وعندما قالوها بصدق، كانت يد الله فوق أيديهم.


استنكر زايد، تطاول تلك الجماعة الإرهابية على الجيش المصري، واتهامه بالخيانة والتعاون مع أمريكا، وإسرائيل، ووصفهم للجيش المصري "بالرجس"، مؤكدا أن الجيش المصري خير أجناد الأرض، ونحن نعلم بأن الجماعة جددت العهد مع المرشد العام للإخوان، وولاؤهم للقاعدة.


وطالب الحكومة الانتقالية، بالتحرك على مسافة واحدة من ثورة 30 يونيو، والتي مازالت مستمرة، مشيرا إلى الجيش العظيم يخوض معارك ضروس مع الإرهاب الذي تفحل في سيناء منذ عشرات السنين، وكذلك رجال الشرطة يواجهون الإرهاب في الداخل، وأنه لا يجوز التهاون والاستهانة من تلك الثورة العظيمة، ويجب ألا نقول إن تراجع دول أوروبا وأمريكا عن موقفها، نتج بسبب تدخل أحدى الدول الصديقة، بل إن الثورة هي التي أجبرت الجميع على التراجع.


وقال زايد إن، تدليل حزب النور، لا يجوز ولا يوجد له مبرر، فالنور لم يكن مع ثورة 30 يونيو، وكان مع الإخوان وشاهدنا بعض أعضائه على منصة الإخوان في رابعة، ونحن الآن نراه على جميع القنوات الحكومية.


وتساءل زايد، لماذا هذا الاهتمام الحكومي والإعلامي لحزب النور على حساب الأحزاب الأخرى المخلصة، مشيرا إلى أنه ليس هناك مانع من العمل معه، إذا أخلص النية واعتذر للشعب، فهم طلبوا في السابق عدم ملاحقة القيادات الاخوانية، وابدوا غضبهم مما حدث في سجن أبو زعبل وتناسوا ما فعله الإخوان في الشعب المصري، وقال: "إن كانت الحكومة تعتقد بأنها ترضي بذلك دول خارجية فهذا خطأ يجب الكف عنه"، لان الشعب المصري تحدى العالم كله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان