رئيس التحرير: عادل صبري 07:20 صباحاً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

تأجيل محاكمة البلتاجي وحجازي لـ 5 أكتوبر

تأجيل محاكمة البلتاجي وحجازي لـ 5 أكتوبر

الحياة السياسية

البلتاجي وحجازى

في "تعذيب ضابط "برابعة..

تأجيل محاكمة البلتاجي وحجازي لـ 5 أكتوبر

محمد هليل 07 سبتمبر 2013 09:54

قررت محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم السبت، تأجيل جلسات محاكمة محمد البلتاجي، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، والداعية صفوت حجازي، ومحمد الزناتي وعبد العظيم إبراهيم، الطبيبين بالمستشفى الميداني لاعتصام «رابعة العدوية»..

 

لاتهامهم باختطاف وتعذيب ضابط ومندوب شرطة من قسم مصر الجديدة داخل مقر اعتصام رابعة، إلى جلسة 5 أكتوبر المقبل لإحضار المتهمين من محبسهم. 

 

اتهمت النيابة فى أمر الإحالة فى القضية رقم 9585 لسنة 2013 جنايات مصر الجديدة، والمقيدة برقم 894 لسنة 2013 كلى شرق القاهرة، والمتهم فيها محمد محمود على زناتى (50 سنة) محبوس، مدير عام الشؤون الطبية بشركة "تاون جاز"، وعبد العظيم إبراهيم محمد عطية (38 سنة) محبوس، مدير عيادات شركة "تاون جاز"، والقيادى الإخوانى محمد محمد إبراهيم البلتاجى (هارب) وشهرته "محمد البلتاجى"، وصفوت حمودة حجازى رمضان وشهرته "صفوت حجازى". 

ووجهت النيابة للأربعة تهم تكوين تشكيل "إرهابى" بميدان رابعة العدوية يهدف لترويع المجتمع وتعطيل مؤسسات الدولة، وخطف ضابط وشرطى واحتجازهما ومحاولة قتلهما داخل المستشفى الميدانى.

وكشفت التحقيقات التى باشرها المستشار مصطفى خاطر - المحامى العام لنيابات شرق القاهرة الكلية - أن المتهم الثالث والرابع "البلتاجى" و"حجازى"، أدارا جماعة على خلاف أحكام القانون بغرض الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع السلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، وروجا لأعمال عنف وإرهاب وتحريض من أعلى منصة ميدان رابعة العدوية ضد ضباط وأفراد الشرطة بغرض التأثير عليهم فى أداء أعمال وظيفتهم.

وأضافت التحقيقات أنه بناء على ذلك، فإنه فى 23 يوليه 2013، بدائرة قسم شرطة مصر الجديدة، شرع المتهم الأول والثانى وآخرون فى قتل المجنى عليهما محمد محمود فاروق (22 سنة) ملازم أول بمباحث قسم شرطة مصر الجديدة، ويحمل كارنيه رقم (633 / 2011شرطة)، وهانى عيد سعيد (37 سنة) مندوب شرطة بقسم شرطة مصر الجديدة، ويحمل كارنيه رقم (623 / ف وزارة داخلية) عمدا مع سبق الإصرار.

وأوضحت التحقيقات أن ذلك جاء تنفيذًا لغرض إرهابى متمثل فى ترويع المجتمع والإخلال بالنظام العام فيه، والتأثير على ضباط وأفراد الشرطة فى أداء أعمال وظيفتهم، إلا أن أثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لإرادتهما فيه، وهو تحرير المجنى عليهما وتداركهما بالعلاج.

كما قبض المتهمان الأول والثانى وآخرون مجهولون على المجنى عليهما واحتجزوهما فى غير الأحوال المصرح بها قانونا، وهدداهما بالقتل وعذباهما بتكبيل أيديهما والتعدى عليهما بالضرب محدثين إصابتهما الثابتة بالتقرير الطبى المرفق بالقضية، قاصدين التأثير على جهاز الشرطة والعاملين به، بإرهابهما وإثنائهما عن أداء الأعمال المنوط بهما اتخاذها.

كما وجهت النيابة للمتهمين الأول والثانى، تهمة استعمال القوة والعنف مع موظفين عامين "ضابط ومندوب شرطة"، وذلك لحملهما بغير حق على الامتناع عن أداء عمل من أعمال وظيفتهما المتمثل فى تأمين مسيرة جماعة الإخوان المسلمين بدائرة قسم شرطة مصر الجديدة، بأن تعديا على المجنى عليهما محدثين إصابتهما الثابتة بالتقرير الطبى المرفق بالقضية.

كما وجهت للمتهمين الأول والثانى، تهمة الانضمام إلى جماعة من المعتصمين بميدان رابعة العدوية، على خلاف أحكام القانون بغرض الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع السلطات العامة من ممارسة أعمالها.

واشترك المتهم الثالث والرابع "البلتاجى" و"حجازى"، بخلاف إدارتهما للجماعة الإرهابية التى تدعوا إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع السلطات العامة من ممارسة أعمالها، بطريق التحريض مع المتهمين الأول والثانى على ارتكاب الجرائم سالفة البيان، بأن حرضاهما على ارتكاب تلك الجرائم، فوقعت بناء على ذلك التحريض.

كما اتهمت النيابة محمد البلتاجى بالتداخل فى إحدى الوظائف العمومية بأن أجرى عملا من أعمال سلطات التحقيق، وذلك باستجواب المجنى عليهما بعد تكبيلهما دخل المستشفى الميدان.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان