رئيس التحرير: عادل صبري 04:01 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

الهلباوي: القاعدة وراء حادث وزير الداخلية

الهلباوي: القاعدة وراء حادث وزير الداخلية

الحياة السياسية

الدكتور كمال الهلباوى

نافيا التهمة عن الإخوان..

الهلباوي: القاعدة وراء حادث وزير الداخلية

محمد فتوح 06 سبتمبر 2013 12:55

قال الدكتور كمال الهلباوى، القيادي المنشق عن جماعة الإخوان المسلمين، إن محاولة استهداف موكب اللواء محمد إبراهيم، من خلال تفجير سيارة مفخخة قرب منزله، متوقعة في المشهد الحالي.

 

وأشار إلى أنه أكد أكثر من مرة على احتمالية حدوث مثل تلك الأعمال خلال الفترة القادمة.

 

وأضاف الهلباوى، في تصريحات لـ "مصر العربية"، أن مثل تلك التفجيرات وعملية اغتيال واستهداف رجال بالدولة، ربما تزيد خلال الفترة المقبلة، منددا بتلك الأعمال خاصة وأن أبرياء يتضررون منها.

 

ولفت الهلباوى، إلى أن هناك من يريد أن ينقل ما يحدث فى سيناء من استهداف قوات الجيش والشرطة إلى باقي المحافظات وخاصة الكبرى منها مثل القاهرة والإسكندرية، متهما عناصر من تنظيم القاعدة بتنفيذ تلك العمليات، خاصة مع ظهور بعضهم في المسيرات.

 

وطالب الهلباوى، بعدم تحميل جماعة الإخوان مسئولية الحادث، خاصة مع أن الإعلام حمل الجماعة مسئولية الحادث، موضحا أن الخطاب الإعلامي لا بد وأن يكون فى مستوى التحليل السياسي والوقائع، دون الدخول فى أمور تمس التحقيقات.


وأكد أن الحديث عن مسئولية الإخوان عن الحادث أو مدى تورطهم فى الحادث، غير جائز، نظرا لعدم حقيقة الأمور أو نطلع على ملفات كاملة بشأن ما يحدث، كما أن التحقيقات لم يتم الانتهاء منها.

 

وبرر الهلباوى، توقعه باستمرار التفجيرات والاغتيالات، بوجود من يعمل تحت الأرض ويمارس عملا سريا، وهما نوعان، الأول: من لا يجد ساحة سياسية يعبر فيها عن رأيه، في ظل عدم تحمل الآخرين سماع وجهات نظر مخالفة، الثانى: من يرى أن المجتمع كافر، إلا هو وجماعته، وبذلك يصبح فى صراع مع الكفر، ويقدم نفسه شهيدا من أجل الآخرة.

 

وأكد الهلباوى، أن على الجميع إدراك أنه طالما قبلت العمل السياسى، فإن ذلك العمل ليس به ما يسمى الاستشهاد، لأن ذلك يكون فى الجهاد فى سبيل الله، أما العمل السياسى يكون فيه الخطأ والصواب، والخلاف فى الرؤى أمر طبيعى".

 

 وعن رؤيته لحل الأزمة الحالية وتفادى تكرار مثل تلك التفجيرات، قال: "رجال الأمن يرون أنه لا سبيل لحل الأزمة إلا بالحل الأمنى، فى حين يرى عدد من السياسيين ضرورة عمل مصالحة شاملة، من أجل حل الأزمة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان