رئيس التحرير: عادل صبري 05:10 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الحركة الوطنية تطالب بمد "الطوارئ"

الحركة الوطنية تطالب بمد الطوارئ

الحياة السياسية

المهندس ياسر قورة

عقب محاولة اغتيال وزير الداخلية

الحركة الوطنية تطالب بمد "الطوارئ"

اخبار مصر 06 سبتمبر 2013 07:28

قال المهندس ياسر قورة عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية، أن المُحاولة الفاشلة لاستهداف وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم هي إحدى حلقات مُخطط الإسلاميين المُتشددين الذين ترعاهم وتدعمهم وتمولهم جماعة الإخوان؛ لإثارة الفوضى والعنف بالشارع المصري،بحسب قوله .

واضاف :"اتوقع أن يتبعها محاولات لاغتيالات سياسية ضد عدد من الرموز الوطنية، وخاصة القوى الأمنية المستهدفة من تلك الفصائل التي تقف الآن في عداء مع الشعب المصري".
وأوضح قورة فى بيان صحفى الجمعة أن محاولة اغتيال وزير الداخلية، أمس الخميس، سوف تضعف كافة الخُطوات والتحركات الرامية إلى إجراء "مصالحة وطنية" شاملة، مشيرًا إلى أن "الإخوان" اختارت خيار المواجهة والعنف واستهداف العناصر الأمنية، وبناءً على ذلك فإن وزارة الداخلية بالتعاون مع كافة الأجهزة الأمنية عليها الآن أن تُكثف من تحركاتها لإلقاء القبض على كافة العناصر والقيادات الإخوانية، مطالبًا الأجهزة الأمنية بضرورة مد أمد حالة الطوارئ لشهر اخر في ظل تلك الأوضاع الصعبة.
ووصف قورة محاولة اغتيال وزير الداخلية على كونها عملية "خسيسة" قام بها المتاجرون بالدين، والإرهاب الغاشم الذي لا يريد استقرارًا لمصر، مستنكرًا في الوقت ذاته آلية تناول أنصار الرئيس المعزول وجماعة الإخوان للحادث وزعمهم أنه مُدبرًا من قبل الداخلية نفسها، قائلاً: "مع كل جريمة يرتكبها الإرهابيون، يظهر المُبررون المنتمين إلى الإخوان، فبرروا أحداث حرق الكنائس بأنها من فعل الأقباط أنفسهم!، كما برروا استشهاد الجنود في حادث العريش الأخير بأن الجيش هو من قتل أبنائه لتوريط الإسلاميين" على حد قوله.
ووصف تلك التبريرات على أنها تأكيدًا مباشرًا على كون الاخوان يدعمون الإرهاب، ويُبيح لنفسه أي شيء في مقابل العودة إلى أجواء ما قبل 30 يونيه، وهذا مستحيل ولن يحدث، وعلى الإخوان أن يؤمنوا أنهم صفحة ملوثة بالدماء وقد طويت في تاريخ مصر إلى الأبد، ولن يسمح المصريون بعودتهم مرة أخرى للحكم.
وأشار قورة إلى أن تعامل الرئيس الراحل جمال عبدالناصر مع الإسلاميين كان "نموذجيًا" إذ آمن بأن هؤلاء مكانهم الوحيد المعتقلات والسجون، وأنهم لا يهدفون لرفعة الدين الذي يتاجرون به ولا لتحقيق مشروع إسلامي ولا يهدفون كذلك لمصلحة مصر، وعليه فإن الدولة مُطالبة الآن بتفعيل التفويض الشعبي الذي حصلت عليه من المواطنين للحرب ضد الإرهاب بصورة موسعة، تضمن الزج بتلك العناصر الإرهابية التي تتخفى خلف ستار الدين بالسجون والمعتقلات.
وثمن قورة في السياق ذاته الحملة التي تقوم بها القوات المسلحة بالتعاون مع وزارة الداخلية في سيناء والتي تسفر عن ضرب العديد من البؤر الإرهابية، مؤكدًا على ضرورة تطهير سيناء بالكامل على اعتبارها منبع للإرهاب الذي يظهر في القاهرة والمحافظات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان