رئيس التحرير: عادل صبري 10:14 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الغباشي: لا مصالحة قبل محاكمة الداخلية

الغباشي: لا مصالحة قبل محاكمة الداخلية

عمرو عبد الله 03 سبتمبر 2013 14:30

قال ايهاب الغباشى، عضو الجنة المركزية للتيار الشعبي، إن قيام الشرطة بدورها في 30 يونيو ليس معناه أن نغفل لهم ما فعلوه في الثوار وقتل جيكا ومحمد الجندي وغيرهما، مؤكدًا انه يجب محاسبتهم أولًا ثم تطهير الداخلية من الفاسدين الذين وصفهم بـ"عبدة الكرسي".

 

وأضاف الغباشي في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بمركز ابن خلدون بعنوان" ايد اوحدة" انه لا مصالحة قبل تحقيق العدل وتقديم ضباط الشرطة لمحاكمات عادلة في قتل المتظاهرين، وان المصالحة لا تعنى العفو عما سلف، حسب وصفه.

 

وطالب غباشي باستقالة وزير الداخلية الحالي محمد إبراهيم لمسؤوليته عن قتل الكثير من الشباب في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي مثل الحسيني وأنس الذي تم حقنه بالترامادول حتى الموت، على حد قوله.


وأثار كلام غباشي جدلًا داخل المؤتمر، خاصة عقب اتهام أحد الحضور له بالخيانة، مما دفعه للانسحاب من المؤتمر ولكنه عاد مرة أخرى عقب الاعتذار له من قبل السؤولين عن المركز.

فيما علق أحمد عصام الدين أبو العزايم، الخبير الأمني، قائلاً: إن ثورة يناير قامت ضد الشرطة نتيجة ممارستها للقمع والتوطيد لمشروع التوريث، أما ثورة يونيو فقام بها الشعب والشرطة ضد نظام كان يأخذ مصر إلى الهاوية، على حد قوله.

 

 واقترح أبو العزايم أن يكون 30يونيو عيدًا لرجوع الشرطة للشعب، مطالبًا بإبعاد الشرطة عن السياسة، معتبرًا أن هذا سببًا للمشكلة بين الشعب والشرطة، كما طالب بتسليح الشرطة بأسلحة ثقيلة حتى تستطيع مواجهة الإرهاب.

 

ومن جهتة قال حسن الهتهوتي، الصحفى بموقع مصراوي، انه لا مصالحة مع الشرطة إلا بعد محاسبة المخطئين في حق الشعب وإعادة هيكلة الشرطة وتغيير عقيدتها الأمنية في التعامل مع الموطن.

 

 وأضاف الهتهونتي أن ما يحدث داخل أقسام الشرطة شيء بشع، قائلاً: "حتى الصحفيون يتم معاملتهم بمنتهى الإهانة داخلها".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان