رئيس التحرير: عادل صبري 07:48 مساءً | الخميس 19 أبريل 2018 م | 03 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: الإطاحة بمرسي ضربة مريرة لآشتون

فشل "القوة الناعمة" للاتحاد..

نيويورك تايمز: الإطاحة بمرسي ضربة مريرة لآشتون

خاص - مصر العربية 03 سبتمبر 2013 08:26

اعتبرت صحيفة  "نيويورك تايمز" الأمريكية ان أحداث العنف التي شهدتها مصر عقب الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي، كان بمثابة ضربة مريرة لكاثرين آشتون، منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، التي سعت لعدة أشهر لبناء علاقة مع الجهات السياسية الرئيسية في البلاد.

ولفتت الصحيفة الى جهود الاتحاد الأوروبي ووعوده بشأن المساعدات المالية، والتجارة التي كانت مرتبطة باحترام الحكومة المصرية لحقوق الإنسان، وأعربت  آشتون عن أملها في أن إستراتيجية الاتحاد المعتمدة على " القوة الناعمة" قد يكون لها بعض الأثر في التغلب على الاستقطاب العميق والخطير في مصر.

وبحسب الصحيفة، فأن العنف والإطاحة بمرسي، وأساليب قمع جماعة الإخوان المسلمين، أثارت التساؤلات حول ما إذا كان إستراتيجية " القوة الناعمة"للاتحاد الأوروبي، ستكون لها  دور مؤثر في مصر والمنطقة.

وترى الصحيفة أن آشتون، اكتسبت الثقة التي سمحت لها بأول زيارة  لدبلوماسي غربي لمرسي في محبسه، لأنها كانت من ضمن اللاعبين السياسيين الرئيسيين، حيث أن نهج الاتحاد قد تغير منذ الثورة المصرية في فبراير 2011، حيث كان الاتحاد الأوروبي ومعظم الدول الأعضاء فيه سعداء بما فيه الكفاية للتعامل مع الأنظمة الاستبدادية في المنطقة، بدلا من دعم حقوق الإنسان والمجتمع المدني.

ومن جانبه، قال بريناند ليون، ممثل الاتحاد الأوروبي لمنطقة جنوب المتوسط، خلال مكالمة هاتفية " في أوائل عام 2011، بدأنا حوارا مع جميع اللاعبين السياسيين الرئيسيين والمجتمع المدني"، مشيرا إلى انه عندما أصبح مرسي رئيسا للبلاد، شرحنا السبب في أنه من المهم بناء الثقة، وإشراك جميع الأحزاب السياسية بدلا من الاستقطاب.

وتحدثت الصحيفة عن أن الفريق أول عبد الفتاح السيسي، الذي قال أن الإطاحة بمرسي تهدف إلى منع البلاد من الانزلاق إلى حرب أهلية، كانت مجرد استعداد لتضييق الخناق على جماعة الإخوان المسلمين، واعتقال قادتها.

وتساءل ليون:"ماذا يمكن أن يفعل الاتحاد الان؟" مشيرا الى ان بعض المحللين يعتقدون أن أدوات القوة الناعمة في أوروبا قد استنفدت . ولكن   أشتون لا يزال لديها أمل".

واشارت الى تصريحات أشتون التي قالت فيها انها تعتقد أن قمع جماعة الإخوان  في أحسن الأحوال سوف يجلب الاستقرار على المدى القصير في حين ان هذه الاجراءات ستقوض الديمقراطية .

وقال ليون ان "نظام السيسي ليس النظام الحقيقي .انه يحقق الاستقرار على المدى القصير " .موضحا ا ن المساعدات المالية  للدولة المناصرة للانقلاب لن تكون كافيه لوضع مصر مرة أخرى على المسار الصحيح . وأضاف أن الخطر الأكبر هو الاستقطاب " . 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان