رئيس التحرير: عادل صبري 05:58 مساءً | الخميس 19 أبريل 2018 م | 03 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

"الإخوان" تحمل الداخلية مسؤولية صحة "بديع"

الإخوان تحمل الداخلية مسؤولية صحة بديع

الحياة السياسية

محمد بديع اثناء اعتقاله - ارشيفية

"الإخوان" تحمل الداخلية مسؤولية صحة "بديع"

الأناضول 03 سبتمبر 2013 04:30

حمَّلت جماعة الإخوان المسلمين "وزارة الداخلية والنيابة العامة وكافة المسؤولين" في مصر المسؤولية الكاملة عن صحة المرشد العام للجماعة، محمد بديع، وسلامته، وكذلك سائر المحبوسين من المواطنين "سواء كانوا من الإخوان أم من غيرهم".

وأشارت الجماعة في بيان صحفي أصدرته مساء الإثنين إلى "الطريقة التي كانت ولا تزال يعامل بها المحبوسون بحق من رموز النظام المخلوع (يقصد نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك) والفرق بينها وبين الطريقة التي يعامل بها المحبوسون بغير حق لمجرد أنهم يعبرون عن رأيهم برفض الانقلاب العسكري".

ويستخدم مؤيدو الرئيس المصري المعزول محمد مرسي عبارة "الانقلاب العسكري" للإشارة إلى إطاحة قادة الجيش، بمشاركة قوى سياسية ودينية، يوم 3 يوليو الماضي، بمرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، أول رئيس مدني منتخب منذ إعلان الجمهورية في مصر عام 1953. 

ونفت وزارة الداخلية المصرية يوم السبت الماضي أنباء تحدثت عن وفاة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين؛ إثر تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة في محبسه بسجن طرة جنوبي القاهرة.

وجاء نفي وزارة الداخلية متسقا مع ما أكدته مصادر أمنية في سجن طرة، وأخرى من فريق الدفاع عن بديع  من أن حالته "مستقرة وجيده إثر تعرضه لوعكة صحية في محبسه" صباح السبت الماضي تم علاجه منها.

وأوضحت المصادر أن مرشد الإخوان "تعرض لوعكة صحية؛ نتيجة لحالة من الإجهاد على ما يبدو استدعت إجراء اسعافات أولية بسيطة له" نافية تعرضه لأزمة قلبية.

وكانت نيابة الأزبكية (وسط القاهرة)، قررت أمس الأحد، حبس المرشد العام للإخوان المسلمين 15 يوما؛ بتهمة "التحريض علي أعمال العنف" التي وقعت في ميدان رمسيس وسط القاهرة الشهر الماضي، وأسفرت عن قتلى وجرحى في مواجهات بين قوات الأمن وأنصار مرسي .

وقال مصدر قضائي بالنيابة إن بديع أنكر كل ما نسب إليه في التحقيقات، وقال إنه لا علاقة له بأحداث العنف في أي مكان بالقاهرة ولا المحافظات وأنه كان يدعو إلي سلمية المظاهرات.

ويعد قرار الحبس هو الرابع الذي يصدر بحق مرشد الإخوان في تحقيقات متعددة تجريها معه النيابة العامة بتهمة التحريض علي العنف، حيث سبق إصدار ثلاثة قرارات بحبسه في قضايا العنف بمناطق بين السرايات بالجيزة (غرب القاهرة)، وأحداث العنف التي وقعت في محيط دار الحرس الجمهوري (شرقي القاهرة) وأحداث طريق النصر القريب من مقر اعتصام أنصار مرسي في ميدان "رابعة العدوية" (شرق) الذي فضته قوات من الجيش والشرطة فجر 14 أغسطس الماضي؛ مما أسقط مئات القتلى وآلاف الجرحى.

واعتقلت أجهزة الأمن المرشد العام لجماعة الإخوان في العشرين من الشهر الماضي، وأحالته إلى النيابة بتهمة التحريض على قتل متظاهرين معارضين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان