رئيس التحرير: عادل صبري 04:37 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رفض "الخدمة المدنية".. ليلة تلقى فيها "دعم مصر" الضربة الثانية

رفض الخدمة المدنية.. ليلة تلقى فيها دعم مصر الضربة الثانية

الحياة السياسية

سامح سيف اليزل مؤسس ائتلاف دعم مصر

رفض "الخدمة المدنية".. ليلة تلقى فيها "دعم مصر" الضربة الثانية

أبو حامد : نحتاج مزيدا من التنسيق ..قدري: كشفت الأغلبية الهشة

عمرو عبدالله 21 يناير 2016 20:29

توالت الضربات التي يتلقاها ائتلاف "دعم مصر" تحت قبة البرلمان، فلم يكد يفيق من خسارة مرشحه علاء عبد المنعم  لمنصب الوكيل في مواجهة سليمان وهدان مرشح حزب الوفد، حتى تلقى ضربة جديدة بخسارته لموقعة  قانون الخدمة المدنية التي أثبتت فشل إدارة الائتلاف في السيطرة على أعضائه. 

 

ففي الحديث عن سيطرة الائتلاف على نحو 400 نائب يمثلون ثلثي البرلمان، رفض 332 نائبا القانون في حين وافق عليه 150 نائبا فقط ،على الرغم  من صدور تعليمات من قيادة الائتلاف لأعضائه  بالتصويت لصالح القانون  وتمريه انهار فيها ائتلاف دعم مصر


المستشار يحى قدري، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية السابق، علق على ذلك قائلا " إن جلسات مجلس النواب حتى اﻵن كشفت حقيقة اﻷغلبية التي شكلها ائتلاف " دعم مصر"، مشيرا إلى أن الجميع تأكد من ضعفها وأنها هشة وليست حقيقية.


أغلبية هشة

وأضاف قدرى، في تصريح لـ"مصر العربية"، أن رفض قانون الخدمة المدنية مسمار أخر في نعش الائتلاف، الذي طالما تحدث عن أنه الداعم الرئيسي للدولة نتيجة للأغلبية التي يتمتع بها، ولكن جلسات النواب أكدت ضعفه ههه وعدم التزام أعضائه بقرارته.

 

وأشار نائب رئيس حزب الحركة الوطنية السابق، إلى عدم وجود آلية للتحكم في نواب الائتلاف داخل المجلس ، مؤكدا أن اعلانهم الدائم أنهم الداعمين للدولة استفز كثير من القوى السياسية وأبعدهم عن الائتلاف.

اعادة تنظيم الائتلاف

من جانبه قال النائب محمد أبو حامد، عضو ائتلاف دعم مصر، إن الائتلاف في حاجة لمزيد من التنسيق بين أعضائه؛ ﻷنه فشل في حشدهم للموافقة على تمرير قانون الخدمة المدنية.

 

وأضاف أبو حامد، أن الائتلاف مازال يتشكل ولم يكتمل شكله النهائي حتى اﻵن، ووارد جدا أن يمر ببعض الكبوات داخل المجلس، مشيرا إلى أن نواب الائتلاف تعرضوا لضغوط كبيرة من أهالي دوائرهم العاملون بأجهزة الدولة لرفض القانون، ووقعوا تحت تأثير هذه الضغوط.

 

وأشار عضو ائتلاف دعم مصر، إلى ضرورة استيعاب أعضاء الائتلاف لمعنى الالتزام الحزبى أو الالتزام بقرار الائتلاف وكذلك ضرورة إعادة تنظيم الائتلاف من الداخل حتى تستخدم أليات الديمقراطية فى اتخاذ القرارات من خلال مناقشات حقيقية بين النواب، موضحا أن الائتلاف في حاجة لمزيد من التنسيق ومراجعة اللوائح حتى يكون له تأثير أكثر لحسم التصويت.

 

وأكد أبو حامد، أن الائتلاف سيظل داعما للدولة المصرية في بنائها، وأن هذه اﻷمور وارد حدوثها ولن تؤثر على بقاء الائتلاف.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان