رئيس التحرير: عادل صبري 10:11 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"مسقبل وطن" فوق صفيح ساخن

مسقبل وطن فوق صفيح ساخن

الحياة السياسية

محمد بدران رئيس حزب مستقبل وطن

"مسقبل وطن" فوق صفيح ساخن

"قيادات المنحل" تتسبب بأزمة في أمانات الحزب..وأكرم:المستقيلون طلاب مناصب

أحلام حسنين 20 يناير 2016 19:41

لُقب بـ "الحصان الأسود" في سباق الانتخابات البرلمانية بعد فوزه بـ 53 مقعدا تحت قبة البرلمان، متفاخرا بحصوله على المرتبة الثانية من حيث عددالمقاعد متفوقا على عدد من الأحزاب العريقة، رغم حداثته في الساحة السياسية، والذي لم يتجاوز عامه الثاني منذ تأسيسه، إلا أن موجة من الإستقالات الجماعية أخذت تضرب في بنيان  الحزب مؤخرا .

 

إنه حزب " مستقبل وطن" الذي يترأسه محمد بدران، رئيس اتحاد طلاب مصر السابق، ففي ضوء التغييرات الداخلية التي يجريها الحزب لإعادة هيكلته على مستوى الأمانات المركزية بكافة المحافظات، جاءت الرياح بما لا تتشتهي سفن الحزب إذ تقدمت ثلاث أمانات استقالات جماعية اعتراضا على التشكيلات الجديدة.
 

واندلعت شرارة الاستقالات من أمانة الحزب بالسويس، التي أعلنت استقالة 300 عضوا من أعضاء الحزب، عقب إبلاغهم بقرار تولي أحد قيادات الحزب الوطني المنحل لأمانة المحافظة، في إطار إعادة الهيكلة التي يجريها الحزب.

وبرر أحد الأعضاء سبب استقالته، بأن الحزب أطاح بجميع القيادات الشابة بالسويس والتي تحملت الكثير من أجل نجاح هذه الفكرة التي بدأت بحملة ثم اكتملت بحزب له وزن في الحياة السياسية ، مضيفا أن الاستقالات الجماعية جاءت بعد التأكد من التخبط في قرارات و سياسات الحزب وقصر رؤيته المستقبلية، معتبرا أنه قائم على المصالح الشخصية أكثر من أنها تخدم البلد والوطن.

 

الاستقالات الجماعية في أمانة الحزب بالسويس جاءت في توقيت حرج يمر فيه " مستقبل وطن " بحالة أشبه بالطوارئ مع استعداد رئيسه محمد بدران، للسفر إلى أمريكا لاستكمال دراسته بجامعة بروكلين بنيويورك مطلع شهر فبراير المقبل، وتولي المهندس أشرف رشاد، الأمين العام، مهام القائم بأعمال رئيس الحزب.

 

وفي أول رد له على أزمة مستقبل وطن في أمانة السويس بعد توليه زمام الأمور قال   رشاد، ، إن الحزب يقوم تشكيلات تنظيميه جديدة في مختلف المحافظات بناء على تقييم التجربه السابقة، مؤكدا أن الحزب على استعداد لتلقي أي شكوى بشكل رسمي  تخص تلك التشكيلات.

 

وأضاف رشاد، في بيان على صفحته على الفيسبوك، "أي قرار هو ليس قرآنا يمكن الرجوع فيه أو تعديله بعد التحقيق في هذه الشكوى و لكن عند التقدم بأي استقالة سوف يقبلها الحزب فورا، لو كانت استقالة من الموقع التنظيمي أما لو كانت استقالة كاملة من الحزب فسوف تخضع لأحكام باب العضوية من اللائحة".

 

وكان رد " رشاد" على استقالة أمانة السويس بمثابة الشعلة التي زادت وقود الغضب في بقية الأمانات فسرعان ما التحق أعضاء الحزب بأمانة التل الكبير بمحافظة الإسماعيلية بركاب الاستقالات الجماعية، احتجاجا على ما أسموه بتغيير مبادئ الحزب، واعتراضا على تصريحات الأمين العام للحزب .

وأعلنت أمانة التل الكبير، فى بيان على موقع الفيس بوك، أنهم تقدموا بمذكرة للحزب بالأخطاء وطالبوا بمحاسبة المقصرين أيا كانت مواقعهم أو مناصبهم، مؤكدين أنه لم يتم البت فى شكواهم أو مراجعة الأخطاء أو التحقيق أو النظر فى الأمر وبنًا عليه تقدم الأعضاء باستقالة جماعية .

وامتدت موجة الاستقالات إلى الصعيد إذ تقدمت أمانة الحزب بمركز طهطا شمال محافظة سوهاج، بكامل هيئتها وأعضائها باستقالة جماعية مسببة من عضوية الحزب.

 

وجاء في مضمون الاستقالة، "إن أمانة المحافظة تمارس أسلوب التعنت وفرض السيطرة على الأمانات الفرعية، وفرض سياسات قديمه، لأحزابٍ ليس لها وجود بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو".

وفي المقابل نفى أعضاء المكتب التنفيذي بحزب مستقبل وطن وجود أية استقالات بشكل رسمي، معتبرين أن ما يحدث مجرد بيانات على الفيس بوك لم ترد في شكوى أو استقالة رسمية إلى الحزب، مؤكدين أن هناك حملة تشوية مدفوعة ضد الحزب .

 

من جهته قال أحمد حسن،  المتحدث الرسمي باسم حزب مستقبل وطن، إن من يريد الاستقالة ويرى أن المركب ستغرق به فليتقدم بها وسنقبلها، لأن الحزب مؤسسة لا يمكنها أن تقف على أشخاص.

 

واستنكر حسن، خلال تصريح لـ" مصر العربية"، ما ورد في سبب الاستقالات من سيطرة رجال الحزب الوطني المنحل على الامانات بالمحافظات قائلا:" الحزب الوطني انتهى من 4 سنين والحديث عن تصنيف الناس على أنهم من الوطني المنحل غير مقبول".

 

وتابع:" نحن نعيد هيكلة الحزب ووضع تنظيمات جديدة وتقييم أمناء المحافظات بناء على تجربتنا في الانتخابات، ومن لديه شكوى فليتقدم بها لرئيس الحزب والمكتب التنفيذي ويمكنهم مقابلتهم شخصيا، أما من يهدد بالاستقالة ويبرر بوجود حزب وطني، هذا مرفوض لأنه كلام للتخويف وهو مروفض .وسنقبل بالإستقالة .

 

وأكد سامي ، أن مستقبل وطن حزب سياسي مفتوح لكل المصريين من كافة  التيارات السياسية طالما لا توجد أدلة بفساد أو جرائم تخل بالشرف والأخلاق والأمانة، منوها إلى أنه لم تصل إلى الحزب أية استقالات رسمية، واصفا بيانات الاستقالا الجماعية لأمانات المحافظات بـ" دوشة " للترويج لها إعلاميا.

 

وردا على اتهام الحزب بالتخبط وفقدان الرؤية المستقبلية قال حسن:" كيف لا نملك رؤية ونحن لدينا 53 مقعدا في البرلمان، و120 ألف عضو و100 مقر، كل هذا في أقل من عامين، ونجري إعادة هيكلة للحزب على كافة المستويات بالمحافظات شتى، ونستعد لخوض المحليات".

 

وأكد أحمد كرم، الأمين العام المساعد للحزب، أنه لم تصل أي شكوى أو استقالة رسمية لرئيس الحزب أو مكتبه التنفيذي، معتبرا ما يحدث مجرد حملات مدفوعة ضد الحزب من بعض الأشخاص الذين كانوا يطمحون  لتولي مناصب قيادية به، مشددا أن الأمور تنسير بشكل طبيعي داخل أروقة الحزب وليس هناك أي تخبط أو ارتباك كما يُروج في الإعلام.


ولم تكن الاستقالات الجماعية التي شهدها الحزب في الأونة الأخيرة هي الأولي منذ تأسيسه، ففي شهر أغسطس تقدمت وفاء فتحى، المتحدث الرسمى السابق لحزب مستقبل وطن، باستقالتها وذلك لعدم وضوح رؤية الحزب فى العمل التنظيمى، والتخبط الواضح فى أسلوب العمل الإدارى داخل الحزب، وعدم جديته  فى تفعيل قراراته، وفقا لما أعلنته في بيان الاستقالة حينها.

 

وكانت قيادات أمانة حزب "مستقبل وطن" بمركز حوش عيسى في محافظة البحيرة، قد تقدمت باستقالة جماعية، في نهاية أغسطس الماضي أيضا،  بسبب ما أسموه تضارب القرارات الصادرة من الأمانة العامة للحزب، وما تسببت فيه من خلق فوضى سياسية داخل أروقة الحزب، بالإضافة إلى تهميش الوحدات القاعدية التي تمثل ركيزة أي حزب سياسي في مصر،بحسب بيان الاستقالة .

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان