رئيس التحرير: عادل صبري 12:08 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"الصحفيين": وقف الولي عقوبة عادلة..والنقيب الأسبق: محاولة للتشفي

الصحفيين: وقف الولي عقوبة عادلة..والنقيب الأسبق: محاولة للتشفي

الحياة السياسية

ممدوح الولي - نقيب الصحفيين الأسبق

"الصحفيين": وقف الولي عقوبة عادلة..والنقيب الأسبق: محاولة للتشفي

هناء البلك 19 يناير 2016 19:02

قررت هيئة التأديب الابتدائية بنقابة الصحفيين ، اليوم الثلاثاء، منع ممدوح الولي رئيس مجلس إدارة الأهرام  السابق ونقيب الصحفيين الأسبق من مزاولة المهنة لمدة شهرين بشأن مخالفته لقرار مجلس النقابة وحضوره اللجنة التأسيسية لوضع الدستور عام 2012.

وقال علاء ثابت، رئيس هيئة التأديب الابتدائية بالنقابة: إن إيقاف الولي عن مزاولة المهنة يعد"عقوبة عادلة"، باعتباره ارتكب جرما كبيرا في حق صحفيي الجمعية العمومية، ومجلس النقابة بعد حضوره الجمعية التأسيسية .

وأضاف ثابت في تصريح لـ"مصر العربية"، أن حضور الولي الجمعية التأسيسية على الرغم من إجماع مجلس النقابة في اجتماعه، بالانسحاب منها بعد تجاهلها للمطالب المشروعة للجماعة الصحفية في مسودة الدستور، حيث كان يشغل منصب نقيب الصحفيين في ذلك الوقت.

وتعجب رئيس هيئة التأديب من دفاع الولي عن نفسه أمام وسائل الإعلام، في الوقت الذي امتنع فيه عن حضور التحقيق ومواجهة لجنة التأديب، بالرغم من أن النقابة أرسلت له سبع مرات ولم يحضر، مشيرا إلى أن العقوبة ليس مبالغ فيها وتراعي "وضعه الحالي"، باعتباره خارج السلطة وليس رئيسا لمجلس إدارة الأهرام .

 

ومن جانبه علق ممدوح الولي نقيب الصحفيين الأسبق، على قرار إيقافه عن العمل قائلا "حاجة تكسف وتشوه صورة النقابة"،  لافتا إلى أنه في الوقت الذي من المفترض أن تدافع النقابة عن الصحفيين  تقوم هي  بإحالتهم للتحقيق ، الأمر الذي اعتبره تقليل من قدر الصحفيين في المجتمع .

وأضاف الولي في تصريح خاص لـ"مصر العربية" أنه غير مقتنع بقرار إيقافه، معتبرا أن ماحدث معه محاولة "للتشفي" وضريبة طبيعية لأي شخص "مخالف للنظام"، لافتا إلى أن اختيار ذلك التوقيت هو محاولة من جانب النقابة  لقطع الطريق على إمكانية ترشحه بانتخابات النقابة في المستقبل.

وتابع الولي حديثه" قرار الوقف محاولة من جانب النقابة لشغل الرأي العام عن المشاكل الحالية داخل الوسط الصحفي، خاصة لدى الصحف الحزبية المعطلة، وعدم تمكن مجلس النقابة من زيارة الصحفيين المعتقلين، ولا أقول الإفراج عنهم ".

وأشار الولي إلى أن مادفعه لحضور اللجنة التأسيسية لوضع الدستور في 2012، هو أن النقابة في ذلك الوقت كانت تشهد انقسامات في الرأي بين الصحفيين، وأن هناك قوائم كبيرة طالبته بحضور اللجنة التأسيسية لدستور 2012، وآخرين رفضوا الفكرة، لافتا إلى أن العبرة ليست بحضور اللجنة  ولكن بأوضاع الصحفيين أثناء توليه منصب النقيب.

وعن عدم امتثاله أمام لجنة التأديب على الرغم من إنذاره بالحضور 7 مرات، أكد الولي أنه لم تصل له أي مراسلات من جانب النقابة، وأنه لم يحضر التحقيق لعدم اقتناعه بالأمر، متسائلا "هل من الممكن أن يوافق النقيب على تقييد حرية الصحافة، وهو ممارس للمهنة ؟".

و كان مجلس النقابة قرر في 1 ديسمبر 2012 برئاسة جمال فهمي وكيل أول النقابة في ذلك الوقت، اتخاذ الإجراءات التأديبية المنصوص عليها في قانون النقابة تجاه الزميل ممدوح الولي، بعد حضوره اللجنة التأسيسية لوضع الدستور عام 2012.

وعقدت الجلسة التأديبية اليوم برئاسة علاء ثابت وعضوية المستشار محمد الدمرداش العقالي نائب رئيس مجلس الدولة وكريمة كمال عضو المجلس الأعلى للصحافة وحنان فكري عضو مجلس النقابة ومحمود كامل عضو مجلس النقابة.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان