رئيس التحرير: عادل صبري 09:21 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خبراء: خسارة "دعم مصر" الوكيل الثاني تفند قوته وتماسكه

خلال الانتخابات داخل البرلمان

خبراء: خسارة "دعم مصر" الوكيل الثاني تفند قوته وتماسكه

أحمد إسماعيل 13 يناير 2016 10:34

ثارت حالة من الجدل حول قوة ونفوذ ائتلاف "دعم مصر" داخل مجلس النواب، لاسيما بعد اكتساح الدكتور علي عبدالعال انتخابات رئاسة البرلمان، فضلا عن فوز  مرشح الائتلاف محمود الشريف من الجولة الأولى في انتخابات الوكيلين، بينما خسر مرشحه الثاني علاء عبد المنعم في جولة اﻹعادة أمام مرشح حزب الوفد سليمان وهدان.


 

وتأتي خسارة عبد المنعم، في إطار حديث الائتلاف عن حصد اﻷغلبية، لتفند قوة وتماسك اﻷعضاء داخل التكتل البرلماني.

 

قال الدكتور يسري العزباوي، الخبير بمركز اﻷهرام للدراسات السياسية، إن قوة ائتلاف "دعم مصر" ظهرة في انتخابات الوكلاء بالمجلس، لأن عبد العال كان عليه توافق جماعي وتم مساندته أحزاب خارج التكتل البرلماني.

 

وأضاف العزباوي لـ "مصر العربية"، أن بعض الأعضاء في "دعم مصر" لم يحالفهم الحزب خلال الانتخابات الداخلية للائتلاف، وأعلنوا انسحابهم من التكتل ثم العودة إليه مرة أخرى، ولكن دعموا مرشح حزب الوفد على منصب الوكيل الثاني.

 

وتابع أن الوكيل الأول وهو محمود الشريف، كان عليه توافق من خارج وداخل الائتلاف، ولكن عدم فوز عبد المنعم بالمنصب الثاني، يفند مسألة قوة وقدرة الائتلاف، وإلا لفاز  الشخصين من أول جولة وحصلوا على أصوات مماثلة.

 

من جانبه، قال الدكتور أحمد مهران، مدير مركز القاهرة للدراسات السياسية، إن إجراءات الانتخابات والنظام الذي تم إتباعه هو مخالف للقانون والدستور، موضحا أن المادة 117 من الدستور تنص على أن يتم انتخاب رئيس المجلس والوكيلين في أول جلسة ولا يصح انتخاب كل وكيل على حده.

 

 وأوضح مهران، أن ائتلاف "دعم مصر" يعصف بالبرلمان وسيفرغه من مضمونه، مشيرا إلى أن هناك محاولة غبية –حد وصفه- من الائتلاف في إظهار للرأي العام ولبقية أعضاء المجلس أن هناك انتخابات ومنافسة حقيقية على أساسها يتم انتخاب الوكيلين والرئيس.

 

وأضاف "أن المرحلة الثانية من مهام الائتلاف هى الموافقة وتمرير كافة القوانين التي صدرت في غياب مجلس الشعب وسوف ينتهى دوره بأداء هذه المهمة ثم يُحل"، مضيفًا "أن الائتلاف سيطالب المجلس بتأجيل انتخابات اللجان، ثم يقوم بعمل انتخابات داخلية لاختيار رؤساء اللجان، وبعدها يتم إجراء الانتخابات الرسمية داخل المجلس.

 

وأشار إلى أن فوز عبد العال يرجع لأمرين، أولا أنه مرشح من قبل الأجهزة التي شكلت ائتلاف "دعم مصر"، فضلا عن أن المرشحين للمنصب لم يكونوا على نفس المستوى من الخبرة والكفاءة والتذكية التي يتمتع بها، إضافة إلى تصريحات الدكتور أحمد فتحي سرور، بالقول: "إن على عبد العال لديه من الخبرة والكفاءة ما تمكنه من قيادة البرلمان".

 

تجدر الإشارة، إلى أن النائب سليمان وهدان ممثل حزب الوفد فاز بمنصب الوكيل الثاني فى الجولة الثانية من انتخابات الوكلاء بالبرلمان، متجاوزا منافسه علاء عبد المنعم ممثل ائتلاف "دعم مصر" بفارق 4 أصوات فقط.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان