رئيس التحرير: عادل صبري 09:18 مساءً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

التحالف الشعبي: ضرب سوريا هدفه التأثير على ثورة مصر

التحالف الشعبي: ضرب سوريا هدفه التأثير على ثورة مصر

الحياة السياسية

صورة ارشيفية

التحالف الشعبي: ضرب سوريا هدفه التأثير على ثورة مصر

سارة علي 31 أغسطس 2013 09:46

قال حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، إن الولايات المتحدة وحلفاءها من دول الناتو والحكومات العربية التابعة تدق طبول الحرب ضد سوريا، ويساندها التيار الغالب في الإعلام الغربي.

ودعا الحزب، في بيان له اليوم السبت، جميع  القوى الديمقراطية في مصر والعالم والتي تعارض سياسات الهيمنة والحرب أن ترفع صوتها مع كل قوى السلام في العالم ضد الحرب على سوريا، وضد توجه الإدارة الأمريكية شن الحرب بلا تفويض من الأمم المتحدة، وحتى بدون أن تقدم هذه الدول أدلة على استخدام النظام السوري لأسلحة كيميائية، ودون انتظار انتهاء مفتشي الأمم المتحدة من مهمتهم التحقيقية في سوريا.
وعارض الحزب، إعلان بعض الدول القائدة لحلف الناتو أنها لا تقيم وزنا للأمم المتحدة ولا للقانون الدولي، كما فعلت سابقا في عدة حروب، ضاربة عرض الحائط بمصالح شعوب المنطقة وأمنها، وبميثاق الأمم المتحدة الذي يمثل الإطار القانوني للحفاظ على السلام، مشيرًا إلى أن أجهزة المخابرات الأمريكية ستتكفل  مرة أخرى بتقديم "الأدلة اللازمة" لتبرير الحرب كما فعلت مع العراق. والعالم كله يتذكر اعتراف "كولين باول" وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، و"تونى بلير" رئيس الوزراء البريطاني باستنادهما لتلك الأكاذيب كغطاء لغزو العراق.
وأكد الحزب أن شن الجيش الأمريكي هجمات صاروخية على سوريا يهدد بإشعال حريق هائل سيضاعف بلا شك من معاناة الشعب السوري، مشيرًا إلى أنه من المحتمل جدا أن يتوسع هذا الحريق إلى لبنان وربما أبعد.
وأضاف: مجرد احتشاد السفن الحربية الأمريكية في شرق البحر الأبيض المتوسط يمثل تهديدا للشعوب العربية التي تناضل من أجل الحرية والانعتاق من الهيمنة الامبريالية.
وتابع: ولا يخفى أن أهداف الحرب تشمل ترويع شعوب المنطقة والتأثير على مسارات الثورة المصرية وفرض الانضباط على الأنظمة العربية الحليفة التي ساندت الحملة على حليفهم الإخواني الذي يمثل القاعدة الموثوقة لتمرير سياسات التبعية والتقسيم المذهبي والطائفي.
وحذر الحزب من أن التحالف الأطلنطي بقيادة الولايات المتحدة ماض في سياسته التي تستهدف بالأساس تحقيق المصالح الاقتصادية والعسكرية لدوله، بما يعني إخضاع دول المنطقة للاستغلال الاقتصادي وربطها بالشبكات العسكرية لحلف الناتو، وضمان أمان  "اسرائيل".  
وأوضح أنه في حالة سوريا تظاهرت الولايات المتحدة في العلن بدعم السعي لحل سلمي، إلا أنها بدعمها لقوى رجعية متطرفة وتغاضيها عن جماعات الإرهاب والتكفير أسهمت في إفشال التوصل إلى حل تفاوضي يتماشى مع مصالح الشعب السوري ونضاله من أجل الديمقراطية ويحول دون دمار الدولة السورية.
وأكد الحزب دعم نضال الشعب السوري من أجل نظام ديمقراطي ينهي احتكار نظام الأسد للسلطة، كما تضامن مع الشعب السوري ضد هجمات الجماعات الإرهابية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان