رئيس التحرير: عادل صبري 06:48 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بدء الجلسة الأولى للبرلمان برئاسة أبو شقة

بدء الجلسة الأولى للبرلمان برئاسة أبو شقة

الحياة السياسية

مجلس النواب المصري - ارشيفية

بدء الجلسة الأولى للبرلمان برئاسة أبو شقة

متابعات 10 يناير 2016 06:06

افتتحت صباح اليوم الأحد، الجلسة الأولى لبرلمان 2015 برئاسة بهاء أبو شقة أكبر الأعضاء سنا، بعد أن أجريت الانتخابات البرلمانية على مدى الثلاث أشهر الماضية وأسفرت عن انتخاب 448 نائبا على المقاعد الفردي و120 نائبا بالقائمة في مختلف القطاعات و28 نائبا معينا من قبل رئيس الجمهورية.

وتعد جلسة اليوم أطول جلسة برلمانية، من المقرر أن تشمل حلف اليمين لأعضاء النواب البالغ عددهم 596 عضوا بمعدل نصف دقيقة لكل نائب، على أن يجري بعد ذلك انتخاب رئيس المجلس فضلا عن الوكيلين.

وتبدأ اليوم الجلسة الإجرائية لمجلس النواب برئاسة أكبر الأعضاء سنًا المستشار بهاء أبوشقة، وذلك بعد أن أخطرت الأمانة العامة للمجلس، كل أعضائه المنتخبين، والمعينين، تطبيقًا لدعوة الرئيس عبدالفتاح السيسى لهم للانعقاد، حيث من المقرر أن تجرى فيها أداء القسم البرلمانى، وانتخاب رئيس المجلس ووكيليه، مع مطالبات من ائتلاف "دعم مصر" بقيادة اللواء سامح سيف اليزل، بتأخير انتخاب اللجان النوعية بالبرلمان.

وتبدأ الجلسة الأولى في تمام الساعة العاشرة صباحًا، برئاسة المستشار بهاء أبوشقة، 77 عامًا، ويعاونه أصغر عضوين وهما النائب المستقل عن دائرة الخصوص والخانكة، حسن عمر محمد حسنين، والنائبة عن حزب مستقبل وطن بقائمة في حب مصر، نهي الحميلي، والبالغان 26 عاما، حيث يفتتحها بصيغة حددتها اللائحة وتسلم إليه ليتلوها وهى "باسم الله.. باسم الشعب" ويتلو قول الله تعالى "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون".

وعقب ذلك يكلف رئيس المجلس مقرر الجلسة بتلاوة أسماء المعتذرين وطالبى الإجازات (إن وجد)، ثم يتلى قرار رئيس الجمهورية بدعوة المجلس للانعقاد وقرارات اللجنة العليا للانتخابات بدعوة الناخبين لانتخاب أعضاء مجلس النواب ثم قرار اللجنة العليا بنتائج الانتخابات بمرحلتيها، وأخيرا قرار رئيس الجمهورية بتعيين أعضاء مجلس النواب.

ويدعو رئيس الجلسة الاجرائية نواب المجلس لأداء اليمين الدستورية المنصوص عليها في المادة 104 من الدستور، ويبدأ رئيس الجلسة أولا بأداء اليمين، ثم الوكيلان المعاونان له ثم تنادى أسماء النواب وفقا لأرقام عضويتهم في المجلس الذي تم ترتيبهم فيه وفقا لقرار اللجنة العليا للانتخابات علما بأن المعينين هم آخر الترتيب في الكشوف.

ووفقا لكشوف اللجنة العليا للانتخابات فإن نائب دائرة الساحل أحمد محمد زيدان هو أول من يؤدى اليمين الدستورية باعتباره صاحب رقم العضوية (1) ويسلم كل نائب نسخة من اليمين الدستورية أثناء دخوله إلى القاعة يوم الجلسة الاجرائية، كما يتم عرضها بشكل مستمر على الشاشة الرئيسية بالقاعة.

ويأتى اليمين الدستورى وفق المادة 104 للدستور وهو «أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصًا على النظام الجمهورى، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه"، فيما قررت الأمانة العامة لكل عضو 30 ثانية، بإجمالى 5 ساعات لكافة أعضاء المجلس الـ596.، لأنه لابد أن تنتهى جميع الإجراءات في الجلسة الأولى.

ويعقب الانتهاء من أداء القسم الدستورى، إجراءات انتخاب رئيس المجلس والوكيلين، حيث يدعو رئيس الجلسة النواب الراغبين في الترشح على منصب رئيس المجلس، ويتم حصر الأسماء من قبل الأمانة العامة ليسلم ذلك الحصر مكتوبا لرئيس الجلسة ليقوم بالإعلان عن الأسماء المترشحة.

ويدعو رئيس الجلسة الاجرائية راغبى الترشح لمنصب الرئيس للإعلان عن رغبتهم أمام جميع النواب، ويختار المجلس بناء على ترشيح من رئيس الجلسة لجنة خاصة تتكون من ثلاثة إلى سبعة نواب للإشراف على عملية الانتخاب وجمع بطاقات التصويت وفرزها وإعداد تقرير بالنتيجة يرفع إلى لرئيس الجلسة، وذلك في الوقت الذي تجرى عملية الانتخاب سواء للرئيس أو الوكيلين تتم وفقا لنظام الاقتراع السرى المباشر في جلسة علنية وليس باستخدام نظام التصويت الإلكترونى، ولابد أن يحصل الفائز على الأغلبية المطلقة للأصوات وهى 50% + 1 ووفقا لعدد نواب البرلمان فإن الأغلبية المطلقة تمثل 300 صوت، وتوزع على النواب بطاقات إبداء الرأى ليكتب كل نائب الاسم الذي يختاره، ويتوجه النائب عند النداء على اسمه إلى وسط القاعة ليضع صوته في الصناديق المخصصة لذلك، ويعد الصوت باطلا في حال اختيار النائب أكثر من العدد المطلوب.

ولحين إتمام عملية الفرز على منصب الرئيس، يدعو رئيس الجلسة إلى فتح باب الترشح على منصب وكيلي المجلس، ويقوم بتشكيل لجنة خاصة أخرى للإشراف عليها لتجرى عملية الاقتراع بنفس طريقة انتخاب الرئيس، وإذا لم يحصل أي نائب من المرشحين لمنصب الوكيلين على الأغلبية المطلقة، تعاد الانتخابات بين الحاصلين على أعلى الأصوات، ويكون تحديد الفائز فيها بالأغلبية النسبية.

وبإعلان اسم رئيس مجلس النواب الفائز في عملية الاقتراع، يدعوه رئيس الجلسة الإجرائية لمباشرة مهام منصبه، وبمجرد ظهور نتيجة انتخاب الوكيلين، تُرفع الجلسة الإجرائية الأولى لموعد يحدده رئيس البرلمان لحين اجتماع هيئة مكتب المجلس، والتي تضم الرئيس والوكيلين لإعداد قوائم لجان المجلس النوعية الـ19 في الجلسة الإجرائية الثانية.

ويعلن رئيس المجلس عن قوائم اللجان النوعية ويفتح الباب للنواب من الراغبين التعديل فيها، بعد ذلك يرفع الجلسة ويدعو اللجان النوعية الـ 19 للاجتماع في مقارها لإجراء الانتخابات الداخلية لكل لجنة، وبنفس آلية انتخاب رئيس البرلمان ووكيله، يتم اختيار رئيس ووكيلين وأمين سر لكل لجنة عن طريق الانتخاب الحر المباشر.

في الجلسة الإجرائية الثالثة، يعلن رئيس المجلس نتائج انتخابات اللجان، ثم يعلن الرئيس عن تشكيل اللجنة العامة للمجلس التي يتولى رئاستها، وتضم اللجنة العامة في عضويتها الوكيلين ورؤساء اللجان النوعية الـ 19 وممثلى الهيئات البرلمانية للأحزاب و5 أعضاء يختارهم مكتب المجلس على أن يكون من بينهم عضو من المستقلين، بعد ذلك، يتم تشكل لجنة القيم ويتولى رئاستها أحد وكيلي المجلس.

وتضم في عضويتها رؤساء لجان "التشريعية" و"الدينية" و"الاقتراحات" و"حقوق الإنسان"، وتضم لجنة القيم 5 من أعضاء اللجنة العامة من بينهم اثنان من ممثلي الهيئات البرلمانية لأحزاب المعارضة والمستقلين و5 من نواب المجلس يتم اختيارهم عن طريق القرعة على أن تكون من بينهم إحدى السيدات.
 

أخبار ذات صلة:

 فرقة المفرقعات والكلاب البوليسية لتأمين الجلسة الافتتاحية للبرلمان

بالصور.. افتتاح أول جلسة للبرلمان تسيطر على مانشيتات صحف الأحد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان