رئيس التحرير: عادل صبري 07:31 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

برهامي: سنشارك في لجنة الخمسين لإنقاذ الشريعة

برهامي: سنشارك في لجنة الخمسين لإنقاذ الشريعة

الحياة السياسية

الدكتور ياسر برهامى

برهامي: سنشارك في لجنة الخمسين لإنقاذ الشريعة

محمد فتوح 30 أغسطس 2013 13:25

قال الدكتور ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، إن قرار المشاركة فى لجنة الخمسين لتعديل الدستور، جاء أخف الضررين، نظرا لأن المشاركة جاءت لاستشعار الخطر من إلغاء مواد الشريعة فى الدستور، وحتى لا يكون الأمر أخطر ولا يمكن تداركه.

وأضاف برهامى، فى تصريحات لـ "مصر العربية"، أن الرأى الخاص بعدم المشاركة فى اللجنة من باب كشف ما يتم الإعداد له ضد الهوية الإسلامية، له وجاهته، مشيرا إلى أن الموقف الذى اتخده حزب النور جاء لعدم الإطاحة بالهوية الإسلامية كلية.

ولفت نائب رئيس الدعوة السلفية، إلى أن دعاة الديمقراطية رفضوا تشكيل لجنة منتخبة لتعديل مواد الدستور المختلف عليها، مشيرا إلى أن الحزب له العديد من الاعتراضات على مسودة الدستور الحالية.
وقال برهامى، إن المسودة الحالية، أغفلت ما تم الاتفاق عليه بين كل الأحزاب و الشخصات المشاركة فى اجتماع الفريق أول عبد الفتاح السيسى، بشأن عدم المساس بمواد الهوية وهى المواد 2، و3، و4، و81، و219، مشيرا إلى عدم معرفة السبب فى إلغاء العودة إلى هيئة كبار العلماء فى الأمور الخاصة بالشريعة الإسلامية.
ولفت إلى أنه تم الاتفاق على بقاء المادة الثالثة الخاصة بحق غير المسلمين فى ممارسة شعائرهم، وتذرع البعض بأنها مثل المادة الثانية، فى حين أن تلك المادة كان يمكن إلغاؤها باعتبار ذلك مطبقا وتكفل الشريعة الإسلامية الحق لأصحاب الديانات السماوية ممارسة شعائرهم.

وتعجب من إطلاق يد السلطة التنفيذية والقضائية، على السلطة التشريعية، من خلال إطلاق يد المحكمة الدستورية فى تقرير مدى دستورية القوانين والقرارات وحدها فقط دون حتى الاطلاع على محاضرات جلسات مجلس الشعب، وهو ما يعنى تحكم عدد قليل من الأفراد فى نواب الشعب.

وشدد برهامى، على رفض إعطاء صلاحيات كبيرة لرئيس الجمهورية، من خلال تشكيله الحكومة، على الرغم من النص على تشكيل الأغلبية فى مجلس الشعب تشكيل الحكومة.

ولفت برهامى إلى رفض النظام الانتخابى الفردى، باعتبار ذلك محاولة لعودة النظام السابق مرة أخرى إلى السلطة، من خلال زواج غير شرعى بين السلطة والمال، مشيرا إلى أن النظام الفردى ليس فى مصلحة البلاد، لأنه يفتح باب الرشوة والفساد مرة أخرى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان