رئيس التحرير: عادل صبري 02:46 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أولاند: فرنسا تريد الحسم ضد نظام دمشق

أولاند: فرنسا تريد الحسم ضد نظام دمشق

أ ش أ 30 أغسطس 2013 11:15

 أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، أن بلاده تريد "رد فعل ملائما وحاسما ضد نظام دمشق" بعد الهجوم بالأسلحة الكيميائية (المزعوم) على ريف دمشق الأسبوع الماضي.

وقال أولاند – في حديث لصحيفة "لوموند" الفرنسية فى عددها الصادر غدا السبت - إن المجزرة الكيميائية التي ارتكبت في دمشق "لا يمكن ولا يجب ألا تمر بدون عقاب"، وإلا فإن هذا الأمر سوف يحمل مخاطر تصعيد من شأنها أن تهدد دول أخرى".

وأضاف أنه لا يؤيد فكرة التدخل (العسكري) الدولي الذي يهدف "لتحرير" سوريا أو إسقاط الدكتاتور، ولكن أعتقد أنه لابد من توجيه ضربة لوقف النظام عما يرتكبه ضد شعبه.

وشدد أولاند على أنه "إذا كان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة غير قادر على التصرف، فإنه سيتم تشكيل تحالف"..مضيفا أن هذا التحالف سيعتمد على جامعة الدول العربية التى أدانت "الجريمة" ونبهت المجتمع الدولي، كما سيدعم الأوروبيون هذا التحالف (ضد سوريا).

وأوضح الرئيس الفرنسي أن هناك عددا قليلا من البلدان التي لديها القدرة على فرض عقوبة بالوسائل الملائمة، وفرنسا واحدة منها، وأكدت على إنها على استعداد "وسوف تقرر موقفها بشكل وثيق مع حلفائها".

وردا على سؤال حول رفض البرلمان البريطاني المشاركة فى العمل العسكري ضد سوريا، أعرب أولاند عن إعتقاده أن فرنسا يمكن أن تعمل دون حليفها البريطاني.

وتابع: "كل دولة ذات سيادة عليها أن تقرر المشاركة من عدمها، وهذا ينطبق على المملكة المتحدة كما ينطبق على فرنسا..مشيرا إلى انه سيجرى مشاورات "معمقة" فى وقت لاحق اليوم فى هذا الشأن مع نظيره الأمريكى باراك أوباما.

واستبعد الرئيس الفرنسى اتخاذ قرار بشأن التدخل العسكرى الغربى فى سوريا قبل الحصول على جميع العناصر التى تبرر العملية وأيضا قبل أن تنتهى بعثة مفتشى الأمم المتحدة المكلفة بالتحقيق فى موقع الهجوم الكيميائى المزعوم بالقرب من دمشق تنتهى من مهامها (والتى ستنتهى اليوم الجمعة).

ولم يستبعد أولاند فى الوقت نفسه شن العملية العسكرية (التى باتت وشيكة ضد نظام دمشق) قبل الاجتماع الاستثنائى للبرلمان الفرنسى والمقرر يوم الأربعاء القادم، مضيفا أنه إذا ما تقرر بدء التدخل فإن الحكومة ستحيط البرلمان علما بالتفاصيل، وذلك وفقا للمادة الـ 35 من دستور البلاد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان