رئيس التحرير: عادل صبري 01:52 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

الملط: نرحب بالحوار حول مبادرة نائب رئيس الحكومة

قال إن مائدة الحوار لابد أن تتضمن مبادرات العوا..

الملط: نرحب بالحوار حول مبادرة نائب رئيس الحكومة

الأناضول 29 أغسطس 2013 17:18

قال طارق الملط - عضو الهيئة العليا في حزب الوسط، والقيادي في "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي - إن "التحالف لا يمانع في الدخول في حوار مع القوي السياسية حول مبادرة زياد بهاء الدين نائب رئيس الحكومة".

 

وأوضح الملط أن التحالف على استعداد للتحاور حول مبادرة بهاء الدين بصفته السياسية وليس بصفته نائب رئيس الحكومة.

 

وكان بهاء الدين يشغل منصب عضو الهيئة العليا لحزب "المصري الديمقراطي الاجتماعي" قبل توليه منصب نائب رئيس الوزراء في الحكومة التي تشكلت بعد عزل مرسي في الثالث من يوليو الماضي.

 

وقال الملط إن "بهاء الدين من الشخصيات السياسية المصرية التي لها ثقلها ومن الممكن الحوار حول المبادرة بين الأطراف السياسية شريطة أن تكون كافة بنود المبادرة مطروحة للحوار"، مشيرا إلى أن بهاء الدين لم يتواصل مع "التحالف" بعد.

 

وأضاف الملط أن "مائدة الحوار لابد أن تتضمن مبادرات كل من المفكر الإسلامي محمد سليم العوا وسيف عبد الفتاح المستشار السابق للرئيس المعزول، وهشام قنديل رئيس الحكومة السابق".

 

وعن هدف ذلك الحوار، قال الملط "الحوار سيكون بهدف الوصول لحل سياسي قائم على الشراكة الوطنية ويهدف لتغليب المصلحة الوطنية ووقف نزيف الدم وآلة القتل"، على حد قوله.

 

وحول دعوة حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي للحوار قال الملط: "أهلا بأي حوار سياسي قائم على الشراكة".

 

ونافس صباحي في الانتخابات الرئاسية التي جرت في عام 2012 وخرج من الجولة الأولى بعد أن ثالثا بعد كل من أحمد شفيق رئيس الوزراء السابق ومحمد مرسي اللذين خاضا جولة الإعادة قبل أن يفوز مرسي في الانتخابات التي جرت في شهر يونيو من العام الماضي.

 

وكان زياد بهاء الدين نائب رئيس الحكومة قد طرح مبادرة قبل أسبوع ولاقت قبولا من الحكومة الحالية.

 

ومن أهم بنود المبادرة: التزام كافة الأطراف الراغبة في الانضمام الى المبادرة بنبذ العنف دون تحفظ أو شرط، والتزام الدولة بأقصى درجات ضبط النفس في مواجهة أية أعمال عنف أو بلطجة أو تعرض لأمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم والمنشآت العامة والطرق، ووقف التعرض للكنائس في كل أنحاء الجمهورية أو للمواطنين المسيحيين أو لحقهم في العيش الهادئ.

 

كما أكدت المبادرة على أن يكون الاطار المرجعي للمبادرة هو استكمال خارطة الطريق التي أعلن عنها الجيش المصري الشهر الماضي.

 

وتنص المبادرة على تعديل دستور 2012 والاستفتاء عليه ثم إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية حرة ونزيهة مع توافر كافة الضوابط القانونية والفعلية لتحقيق ذلك.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان