رئيس التحرير: عادل صبري 04:06 صباحاً | الاثنين 23 أبريل 2018 م | 07 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

اللواء هاشم: حذف "مخلصا للرئيس" من القسم تصويب تشريعي

اللواء هاشم: حذف مخلصا للرئيس من القسم تصويب تشريعي

الحياة السياسية

خريجى كليات الشرطة - أرشيف

اللواء هاشم: حذف "مخلصا للرئيس" من القسم تصويب تشريعي

حاتم عبد الله 29 أغسطس 2013 14:11

قال مصدر مطلع إن قرار رئيس الجمهورية المؤقت عدلي منصور بحذف عبارة " مخلصا لرئيس الجمهورية " من يمين الولاء الجديد الذي سيلزم بأدائه ضباط القوات المسلحة، قرار صائب لحماية الشعب من أي رئيس يحاول قمع المواطنين.

 

واضاف المصدر في تصريحات لـ " مصر العربية " أن القرار يؤكد أن القوات المسلحة ملكا للشعب، وليست تابعة لرئيس الجمهورية، مشيرا إلى أن القرار يعني أن الجيش لن يكون طرفاً فى العملية السياسية ومهمته هى حماية أمن الوطن خارجياً وداخلياً، كما يساعد القرار القوات المسلحة على تنفيذ عقيدتها الراسخة في حماية الشعب وفقا للقانون والدستور.


واشار إلى أن قرار الرئيس المؤقت يجعل المؤسسات الدولة قوية وانتمائها للوطن وللشعب وليس لأي رئيس مهما كان، لأن القرار سيترتب عليه عدم طاعة الجيش لأى رئيس قادم فى حالة انحرافه عن المسار الصحيح لمصلحة الوطن والشعب.


وفي السياق ذاته قال اللواء سيد هاشم المدعي العام العسكري الاسبق إن قرار الرئيس المؤقت تصويب تشريعي لما كان ينبغي عليه أن يكون اليمين من حيث الولاء للوطن وليس لاشخاص، مشيرا إلى انه  من قبيل الصدفة  أن يحاكم رئيسين في وقتا واحد عن جريمة التحريض على قتل مواطنيهم ،فماذا لو احتج الرئيس بأنه القائد الاعلي للقوات المسلحة، وأن قسم الولاء يلزم القائد العام والقوات المسلحة بتنفيذ  أوامره .


واوضح اللواء سيد هاشم يجب أن  نلاحظ أن رئيس الجمهورية في كافة الدساتير ،وفي القوانين الداخلية، يعتبر هو القائد الأعلي، ولكن هناك جريمة في القانون رقم 25 لسنة 66 القضاء العسكري تتمثل في نصوص المواد 151 و152 و153 التي تعاقب الشخص العسكري الذي لا يطيع الامر العسكري القانوني، غير أنه يجب أن نلاحظ أيضا أن المشرع العسكري استلزم لاطاعة الأمر اأن يكون أمرا قانونيا ، والتحريض علي القتل ليس أمرا قانونيا .

وأشار سيد هاشم إلى أن  كون رئيس الجمهورية القائد الاعلي لا يمنع من تعديل القسم علي النحو الذي تم ،لأن أوامره للقوات المسلحة تستلزم أن  قانونية، مضيفا   بأن هناك نصا دائما في كل الدساتير على ان القوات المسلحة هي ملكا للشعب، وهناك نصا اخر يشير إلى أن الشعب مصدر السلطات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان