رئيس التحرير: عادل صبري 11:23 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مستقبل وطن حائر بين صيام وعبد العال لرئاسة البرلمان

مستقبل وطن حائر بين صيام وعبد العال لرئاسة البرلمان

الحياة السياسية

مستقبل وطن حائر بين صيام وعبد العال

مستقبل وطن حائر بين صيام وعبد العال لرئاسة البرلمان

سامي:عبد العال الأقرب إلينا.. وشوقي: صيام لا ينتمي ﻷي فصيل

أحلام حسنين 03 يناير 2016 15:55

حالة من الجدل والارتباك تشهدها الساحة السياسية حول اسم "رئيس مجلس النواب"، ألقت بظلالها على حزب مستقبل وطن، إذ انقسم لفريقين، أحدهما يدعم المستشار سري صيام، المعين من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، والثاني يؤكد أن الدكتور علي عبد العال، مرشح ائتلاف دعم مصر لرئاسة المجلس، الأقرب لدعم الحزب.



عقب تعيين صيام، خرجت تصريحات من نواب وأعضاء بالحزب تعلن دعمه رئيسا لمجلس النواب حال ترشحه، إلا أنه بدى نوعا من التراجع عن هذا الدعم لصالح "علي عبد العال".

 

وكان محمد شوقى، عضو الهيئة العليا لحزب مستقبل وطن، أعلن قبل يومين أن الحزب سيدعم صيام حال ترشحه لرئاسة مجلس النواب، لاسيما أنه غير محسوب على أي اتجاه في البرلمان.

 

وأشار شوقي، في تصريحات صحفية، إلى أن ترشح علي عبد العال، عن ائتلاف دعم مصر، لرئاسة البرلمان يفتح المجال أمام الحديث عن سعي الائتلاف للسيطرة على كافة المناصب في المجلس.

 

فيما أكد أحمد سامي، المتحدث باسم حزب مستقبل وطن، أن الدكتور علي عبد العال هو الأقرب لدعم الحزب له رئيسا للبرلمان، مبررا أنه يتوافر فيه رؤية والمعاير التي وضعها الحزب لاختيار رئيس النواب والمتمثلة في أن يكون شخصية حازمة قوية قادرة على اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب خاصة أن البرلمان الحالي له تركيبة سياسية مختلفة.

 

وأشار سامي، في تصريح لـ " مصر العربية"، إلى أن الحزب يرى ضرورة أن يكون رئيس النواب ذو قامة سياسية وقانونية وهو ما يتوافر بشدة في "عبد العال" فضلا عن أنه مشهود له بالنزاهة والجدية والخبرة.

 

ولفت المتحدث باسم "مستقبل وطن"، إلى أن الحزب لايزال يفاضل بين  صيام وعبد العال، مشيرا إلى أنه خلال الساعات القادمة سيحسم الحزب قراره باختيار اسم رئيس مجلس النواب، وذلك بعد عقد اجتماع مع كافة النواب وأعضاء المكتب التنفيذي، مشددا أن القرار سيكون بالإجماع وليس للأعضاء حرية الاختيار داخل المجلس في دعم من يريدون.

 

وردا على ما إذا كان الحزب تراجع عن دعمه لـ"سري صيام "،  أوضح محمد شوقي، عضو المكتب التنفيذي، أن هناك مفاضلة داخل أعضاء الحزب بين الشخصيتين وكان الأقرب لدعمه هو "صيام" ولكن بعد إعلانه عدم الترشح لرئاسة مجلس النواب لم يعد أمامهم سوى "عبد العال" وأصبح هو الأقرب لدعم الحزب له.

 

وأضاف شوقي لـ " مصر العربية"، أن الحزب لديه رؤية واضحة حول اختيار رئيس مجلس النواب وهي أن يكون شخصية إدارية قانونية مقبولة من الجميع، وهو ما يتوافر في كلا الشخصين، ولكن كانت ميزة "صيام" أنه غير محسوب على أي تيار داخل المجلس يتوافق عليه من داخل ائتلاف دعم مصر ومن خارجه، وللخروج بعيدا عن الجدل حول سعي " دعم مصر" للاستحواذ على المناصب بالمجلس.

 

وتابع عضو المكتب التنفيذي، أن ترشيح ائتلاف دعم مصر لـ" عبد العال" لا يعني أن جميع أعضاء الائتلاف سينتخبونه، ولكن يبقى للجميع سواء الحزبيون أو المستقلون حرية التصويت، لافتا إلى أن اللائحة الجديدة التي طرحها "مستقبل وطن" للائتلاف تشترط ألا يكون هناك تصويت إجباري أو جماعي.

 

ولإنهاء هذه الحالة من الجدل أكد أحمد نجيب، عضو المكتب التنفيذي، أن الحزب سيعقد اجتماعا خلال أيام برئاسة محمد بدران، رئيس الحزب، والأمين العام المهندس أشرف رشاد، رئيس الكتلة البرلمانية، وأعضاء المكتب التنفيذي والـ 53 نائب عن الحزب لحسم اسم رئيس البرلمان الذي سيدعمه "مستقبل وطن".

 

وأشار نجيب، في تصريح لـ"مصر العربية"، إلى أن الحزب كان يتمنى أن يكون المستشار عدلي منصور، رئيس المحكمة الدستورية، ضمن قائمة المعينين التي اختارها السيسي، مؤكدا أن الحزب كان سيدعمه بكل قوة رئيسا للبرمان دون تردد .

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان