رئيس التحرير: عادل صبري 08:44 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

اختيارات "الرئيس" تفجر جدلا جديدا قبل "الافتتاحية"

اختيارات الرئيس تفجر جدلا جديدا قبل الافتتاحية

الحياة السياسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

اختيارات "الرئيس" تفجر جدلا جديدا قبل "الافتتاحية"

شعبان:"بعضهم يمثل إهانة للثورة"..دراج:أفضل من المنتخبين..الغباشي:بدون خبرة

أحلام حسنين - محمد الفقي 01 يناير 2016 18:55

انقسم سياسيون حول قائمة المعينين الـ28 من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي بمجلس النواب، ففي الوقت الذي اعتبرها البعض جيدة وممثلة لمختلف الفئات والتيارات السياسية وتضم أهل الخبرة، رأى آخرون أنها خلت من المعارضين والمحسوبين على ثورة يناير .

 

وفي هذا الصدد يقول أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية والمتحدث باسم تحالف 25-30، إن اختيارات الرئيس للمعينين بمجلس النواب، مقسمة إلى ثلاثة منهم المحسوبين على نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك وشخصيات أخرى محترمة ذات خبرة وثالثة مجهولة.

 

وأضاف دراج، في تصريح لـ " مصر العربية"، أن القائمة لا تعبر عن كل التيارات السياسية ولكن في مجملها اختيارات جيدة أفضل من التي انتخبها الشعب، وتساءل:" هل الجهات التي كانت مسئولة عن هندسة البرلمان تعمدت المجيء بأشخاص سيئة عن طريق الانتخاب والأفضل بالتعيين لإظهار أن الرئيس يختار الشخصيات الجيدة والناس تُسيء الاختيار؟". 

 

واعترض أستاذ العلوم السياسية، على تعيين بعض الشخصيات مثل لميس جابر والمستشار سري صيام، مؤكدًا أنه غير مرغوب فيهم لدى قطاع كبير، مشيرًا إلى أن القائمة خالية من المعارضين والمحسوبين على ثورة 25 يناير .

 

ولفت أحمد بهاء الدين شعبان، رئيس الحزب الاشتراكي المصري، إلى أن الأصل في حق الرئيس في تعيين 5% من الأعضاء بالبرلمان هو تغطية النقص في تمثيل بعض الفئات أو إمداده بمزيد من الكفاءات، ولكن قائمة المعينين ضمت شخصيات غير ضرورية وليس هناك مبرر لوجودها بالبرلمان.

 

 وأكد شعبان، أن وجود بعض الشخصيات بالقائمة كان حاجة ماسة للبرلمان مثل سيد عبد العال، رئيس حزب التجمع، لأنه يمثل المدافعين عن الطبقات الشعبية والفقيرة بعد تغول رأس المال السياسي، منتقدا غياب الشخصيات المعارضة والمحسوبة على الثورة عن تعينات الرئيس .

 

وتابع: الاختيارات أتت بشخصيات معارضة لثورة يناير وتُشهر بها، ملوحا إلى وجود الكاتبة لميس جابر، واصفًا تعيينها بمجلس النواب بـ" إهانة لثورة يناير؛ لأنها طوال الوقت تندد بها وتعتبرها نكسة وتلصق بها العديد من الاتهامات . 

 

وقال الدكتور مختار غباشي، الخبير السياسي، إنه لا يمكن التنبؤ بأسباب اختيار الرئاسة للمعينين في مجلس النواب، خاصة وأن أغلب اﻷعضاء الجدد ليس لديهم أي خبرة سابقة.

 

واستطرد غباشي، أنه بخلاف ثلاثة شخصيات أو أربعة فقط معروفين للرأي العام -وإن كانوا ليسوا على درجة كبيرة من الخبرة السياسية التي تمكنهم من العمل داخل مجلس النواب-، فإن أغلب المعينين غير معروفين تمامًا، فضلا عن عدم إعلان أسباب اختيارهم.

 

وحول اختيار رئيس حزب التجمع سيد عبد العال في القائمة، إضافة للقيادي الوفدي المستشار بهاء أبو شقة لفت الخبير السياسي، إلى أن اﻷخير نجله كان مستشارا قانونيا لحملة السيسي، واﻷول غير معروف سبب اختياره.

 

وشدّد أنه لا بد من توافر شروط محددة في النائب البرلماني، وأهمهما الخبرة السياسية التي تمكنه من إنهاء حالة الاستقطاب التي تشهدها مصر، فضلا عن وضع رؤية سياسية وسن قوانين وفقا لتعديلات الدستور.

 

بينما أشاد السفير محمد العرابي، عضو مجلس النواب والقيادي بـ "ائتلاف دعم مصر"، بالـ 28 شخصية التي عينها الرئيس بمجلس النواب، مؤكدا أنه اعتمد على أهل الخبرة في اختيارته بما يمثل مختلف التيارات السياسية وكذلك المرأة والشباب.

 

وأثنى العرابي، على اختيار الرئيس لـ"السيد عبد العال" رئيس حزب التجمع، لتمثيل اليسار، مضيفا أن السيسي كان موفقا وصائبا جدا لاختياره بهاء الدين أبو شقة ممثلا عن حزب الوفد باعتباره أحد أهم الأحزاب العريقة في مصر، معتبرا تعيينه تعزيزا وإضافة لمجلس النواب.

 

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد أصدر قرارا جمهوريا رقم 560 لسنة 2015، أمس الخميس،  بتعيين 28 نائبا في مجلس النواب المقبل.

 

اقرأ أيضا :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان