رئيس التحرير: عادل صبري 12:21 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"المصري الديمقراطي" ينتقد تكميم الأفواه باسم حماية الدين

المصري الديمقراطي ينتقد تكميم الأفواه باسم حماية الدين

الحياة السياسية

محمد أبو الغار

"المصري الديمقراطي" ينتقد تكميم الأفواه باسم حماية الدين

محمد نصار 01 يناير 2016 12:00

انتقد حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، ما اسماه تكميم الأفواه باسم حماية الدين، معتبرا أنه ليس من صحيح الدين، ولن يسهم بدور إيجابي في معركة المجتمع ضد التطرف.

 

وطالب الحزب، في بيان له اليوم الجمعة، مجلس النواب إلى مراجعة قانون العقوبات، وكافة القوانين السارية لتنقيتها من النصوص وخاصة العقوبات السالبة للحرية في قضايا الرأي والمخالفة للدستور، مناشدا النائب العام أن يستخدم سلطته لوقف تنفيذ العقوبات الصادرة ضد كل من اتهموا في جرائم التعبير عن الرأي لحين الفصل في الطعون المرفوعة في الأحكام الصادرة ضدهم.

 

كما دعا الحزب الأزهر إلى الوقوف إلى جانب الحق في الاجتهاد وحرية الرأي والتعبير، مطالبا رئيس الجمهورية بالعفو عن المحكوم عليهم بعقوبات صدرت بشأنها أحكام باتة في قضايا الرأي.

 

وأكد المصري الديمقراطي حرصه على عدم التعرض للأحكام القضائية وعدم التأثير في الدعاوى القضائية المتداولة أمام القضاء، إلا أنه انزعج وبشدة من الانتهاكات المتكررة لحرية الرأي والتعبير وآخرها حبس الباحث الإسلامي إسلام البحيري نتيجة الآراء التي أذاعها حول كتب التراث باعتباره مرتكبا لجريمة ازدراء الأديان.

 

وقال الحزب إن جريمة ازدراء الأديان المنصوص عليها في مواقع عدة من قانون العقوبات مثل المادة 98 فقرة (و)، والمادة 161 من قانون العقوبات إنما تخالف مخالفة صريحة لنصوص الدستور الذي وافق عليه الشعب فى 2014 والذي هو أساس الشرعية في مصر، فالمادة 65 من الدستور تضمن حرية الفكر والرأي والتعبير دون قيد، كما تكفل المادة 66 من الدستور حرية البحث العلمي، وتحظر المادة 71 العقوبات السالبة للحرية فى جرائم التعبير عن الرأى بالنشر والعلانية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان