رئيس التحرير: عادل صبري 03:31 مساءً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

صحيفة لبنانية: مرسي كان ينوي تعيين "الشاطر" نائبا له

صحيفة لبنانية: مرسي كان ينوي تعيين الشاطر نائبا له

الحياة السياسية

خيرت الشاطر

عقب الانتخابات البرلمانية..

صحيفة لبنانية: مرسي كان ينوي تعيين "الشاطر" نائبا له

مصر العربية 28 أغسطس 2013 16:24

تحت عنوان "من مذكرات صراع السيسي مع مرسي والشاطر"، نشرت صحيفة الأخبار اللبنانية، تقريرا حول كيفية  تصدي الجيش بقيادة الفريق عبد الفتاح السيسي، لنائب المرشد خيرت الشاطر بعد محاولته السيطرة والتحكم في جهاز المخابرات العامة.

 

 

 وذكرت الصحيفة اللبنانية، وفقا لمصادرها، أن الشاطر حاول مراراً الاجتماع مع رئيس جهاز المخابرات العامة للتنسيق معه. ورغم أنّ مطلب الشاطر قوبل بالرفض في بداية الأمر، غير أنّ إصراره دفع القيادات في الجهاز السيادي الى إبلاغ وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وإطلاعه على محاولات نائب المرشد للسيطرة على الأوضاع، بعدما أكّدوا له أنّه طالب في أكثر من مناسبة الاطلاع على التقارير التي تقوم بها القطاعات المختلفة داخل الأمن الوطني والمخابرات العامة قبل إرسالها إلى ديوان عام الرئاسة.

 

 

وبحسب المصادر، فإنّ الشاطر هدد رئيس جهاز المخابرات العامة بشكل مباشر، عبر التلويح بإقالته في حال عدم امتثاله لمطالبه، ما دفعه إلى تقديم تقرير رسمي يوضح فيه ملابسات ما يحدث.

 

 

وأضافت المصادر أنه "تم الترتيب بين القيادات لقبول طلب الشاطر، وعندما حضر نائب المرشد إلى مبنى تابع لجهة سيادية فوجئ بوجود السيسي في انتظاره، حيث قال الثاني للأول: ده مش مكانك، وهنا منشأة سيادية، ولن نسمح بتدخلاتك، ومش هنقبل بهيمنة الجماعة على الجهات الهامة". وبعدها غادر الشاطر غاضباً من مبنى المخابرات العامة.

 

 

 

في الوقت نفسه، كشفت المصادر عن مضمون الحوار الذي دار بين السيسي والرئيس المعزول بخصوص تدخلات الشاطر، وذلك في أحد اجتماعاتهما في قصر الرئاسة، حيث اشتكى السيسي غاضباً من تدخلات الشاطر، فأجابه مرسي بفتور قائلاً: "تقدر تعتبر الشاطر رئيس الجمهورية وقريب أوي هيكون نائب ليا". فردّ عليه السيسي مدهوشاً: "لكن الشاطر متورط في خطف جنودنا في سيناء إلى جانب عمليات أخرى، والناس مش هتوافق على الوضع ده"، فقاطعه مرسي قائلاً: "الإخوان خرجوا من السجون عشان يعوضوا سنين بقائهم في السجون، والشاطر أقرب الشخصيات إلى هذا المنصب، بعد حصوله على عفو رئاسي شامل عن كل القضايا التي طالته خلال فترة النظام السابق".

 

وحول التوقيت الذي كان مقرراً لإعلان الشاطر نائباً لرئيس الجمهورية، قالت المصادر ،"خطط تعيين الشاطر كانت ستتم عقب انتهاء الانتخابات البرلمانية". الأزمة الحقيقية، حسب المصادر، بدأت عندما أكّد السيسي أن المؤسسة العسكرية لن تسمح بتوريث السلطة وهيمنة فصيل سياسي على الأمور في البلاد.

 

 

وعندما احتدم النقاش بين وزير الدفاع والرئيس المعزول، قال الثاني مهدداً الأول "اللي بتعمله ده غلط عليك وممكن يكون مصيرك كالسادات"، فرد السيسي قائلاً: "اللي يعمل حساب لربنا ونيتو حماية شعبه ميخافش أبداً من حد، وأي محاولة لإسقاط الدولة، سنواجهها".

 

هذا الموقف دفع وزير الدفاع الى إصدار تعليمات مباشرة لكل الأجهزة السيادية بعدم التعامل مع الشاطر ورفع التقارير السيادية إليه مباشرة، محذراً من أنه لن يسمح بتهديد الشخصيات العسكرية والقيادات في المناصب المختلفة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان