رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حصاد 2015.. باب "الأحرار" مخلع

حصاد 2015.. باب الأحرار مخلع

الحياة السياسية

عصام خليل - الرئيس المؤقت لحزب المصريين الأحرار

رغم فوزه بالانتخابات..

حصاد 2015.. باب "الأحرار" مخلع

محمد نصار 31 ديسمبر 2015 11:02

 

بضع ساعات وينتهي عام 2015 الذي حمل الكثير من التقلبات السياسية داخل حزب المصريين الأحرار، أكبر الأحزاب الليبرالية، والحاصل على المركز الأول في البرلمان بـ 65 مقعدا.

 

بداية العام 2015 جاءت ساخنة كما هو الحال بالنسبة لنهايته داخل الحزب الليبرالي، حيث تولى فيها عصام خليل، سكرتير عام الحزب، منصب الرئيس المؤقت للحزب، وذلك لتسيير أعماله حتى يتم انتخاب رئيس جديد له.

 

لكن سياسة "خليل" لم تعجب الكثيرين داخل "المصريين الأحرار"، فلم تجرى انتخابات رئاسة الحزب كما تنص تقرر لائحته الداخلية، التي تنص على إجرائها بعد 3 أشهر من تاريخ استقالة أحمد سعيد (رئيسه السابق) في سبتمبر 2014.
 

ونتيجة لتلك الخلافات، انشق عدد كبير من أعضاء الحزب (يبلغ عددهم 829) وكونوا ما يسمى بـ"جبهة إنقاذ المصريين الأحرار"، للمطالبة بإقرار لائحة الحزب، والإطاحة برئيسه المؤقت.
 

وأتى موعد انتخابات البرلمان التي أبطلتها المحكمة الدستورية في مارس الماضي، ليكشف الستار عن مزيد من الاستقالات، بسبب ما اعتبره المستقيلون تهميشا لأعضاء "المصريين الأحرار" والاستعانة بنواب من الحزب الوطني المنحل على حساب مؤسسيه.

 

وخلال تلك الفترة أقيمت الكثير من الدعاوى القضائية للمطالبة بإبطال قرارات الحزب في عهد عصام خليل، كان أهمها إبطال انعقاد الجمعية العمومية التي استهدفت تعديل اللائحة الداخلية.

 

وقضت محكمة دسوق الجزئية بالفعل ببطلان الانعقاد، ليدعو الحزب بعد قرار المحكمة بعدة أيام لاجتماع آخر أقر فيه اللائحة الجديدة.
 

وكان من أبرز المستقيلين من الحزب خلال العام، الدكتورة مارجريت عازر، والدكتورة عايدة ناصيف، ومؤخرا استقال الدكتور أسامة الغزالي حرب، وعماد جاد، فيما يحاول نجيب ساويرس، مؤسس الحزب، إثنائهم عن الاستقالة.
 

ويأتي الجانب المشرق للحزب في حصوله على المركز الأول بين الأحزاب خلال انتخابات البرلمان، إذ فاز 65 من مرشحيه، منهم 57 على مقاعد الفردي، و8 ضمن مقاعد قائمة "حب مصر".

 

وكما بدأ الحزب العام بالخلافات على رئاسته، ينهيه أيضا بالأمر ذاته، إذ تقدم عدد من المرشحين لانتخاباته الداخلية بطعون لاستبعاد عصام خليل من قائمة المرشحين.

 

وجاءت الطعون على خلفية اتهامات لخليل بمخالفة نصوص اللائحة الداخلية، التي تقضي بتخليه عن منصبه قبل فتح باب الترشح، وهو لم يحدث، فموعد الانتخابات غدا ولايزال خليل يؤدي مهام رئيس الحزب، إلى جانب ترشحه لانتخابات الحزب الداخلية.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان