رئيس التحرير: عادل صبري 11:36 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"الزعفرانى": يجب حل أزمة الإخوان بعيدا عن سياسة الكسر أو الفصل

 الزعفرانى: يجب حل أزمة الإخوان بعيدا عن سياسة الكسر أو الفصل

الحياة السياسية

الدكتور ابراهيم الزعفرانى احد قيادات الاخوان المسلمين وعضو مجلس شورى الجماعة سابقا

مطالبا قيادات الجماعة باللجوء للتحكيم

"الزعفرانى": يجب حل أزمة الإخوان بعيدا عن سياسة الكسر أو الفصل

البديل مؤلم ومحزن والخسائر البشرية والنفسية فيه كثيرة

أحمد اسماعيل 27 ديسمبر 2015 10:51

جدد  الدكتور إبراهيم الزعفراني القيادي السابق بجماعة الإخوان  المسلمين دعوته  لأطراف الصراع  داخل الجماعة باللجوء إلى التحكيم  لحل الأزمة بعيدا عن  تعصب كل فريق لرأيه . 

وتشهد  الجماعة صراعا يعد  الأعنف في تاريخها  بين  ما يعرف بجبهة القيادة الشبابية  التي يقودها  عضو مكتب الإرشاد محمد كمال ، والقيادة التاريخية التي يتزعمها القائم  بأعمال مرشد  الجماعة محمود  عزت  .

وقال الزعفراني في تصريحات  خاصة لـ"مصر العربية"  " إن التحكيم هو الحل "، مضيفا " اتوسل إلى إخوانى من القيادات  المتنازعة الاستجابة إلى التحكيم الذي لن يقصى أحدا وسيغلق الأبواب أمام شياطين الإنس والجن ، ويريح نفوس الإخوان والاخوات المكلومة خاصة أن للأطراف المتصارعة  من يمثلهم بالخارج فليس من الصعب إجراء تلك الخطوة"،  مقترحا قيام  زعيم  حركة النهضة التونسية راشد الغنوشى بقيادة التحكيم بين الأطراف المتنازعة  . 

واردف الزعفرانى قائلا :" أن تبادل الاتهامات بأن هذا الفريق لم يكن على قدر المسؤولية وكان سببًا لما آل اليه حال الجماعة، أو أن الفريق الآخر يأخذ الجماعة إلى طريق العنف كل هذا وغيرة يحتاج إلى تحكيم بين الأطراف بمحكمين محايدين ".

ودعا  إلى تقديم كل طرف من أطراف الصراع  لأدلته لوضعها بين أيدي محكمين  محايدين للنظر فيها في ضوء اللوائح  . 

وتابع  الزعفراني :"اتعجب من ان أناس يدعون تمسكهم بالإسلام ومن أجله يقدمون التضحيات فى سبيل الله ثم يعجزون عن إصلاح ذات البين، وفينا العقلاء والحكماء وأهل الخير"

واستدرك الزعفرانى"يؤسفنا أن نرى من لا يعرفون الحق ينجحون فى حل قضاياهم بالتفاهم والحوار الذى نحن أولى به"

ودعا الزعفراني إلى سرعة رأب الصدع حتى لايمتد  الخلاف ويشمل صفوف الاخوان وعائلاتهم .  

وناشد الزعفرانى القيادات الإسلامية للم شمل إخوان مصر قائلا "أناشد قيادات التنظيم العالمي للإخوان المسلمين، وكل قيادات الجماعة وقيادات الجماعات الإسلامية فى كافة الأقطار، ورئيس وأعضاء الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين والدكتور يوسف القرضاوى والأستاذ يوسف ندا والأستاذ اكمل الدين احسان اغلو أمين عام منظمة التعاون للدول الاسلامية  السابق، بالتوسط العاجل بين القيادات الاخوانية المصرية لرأب الصدع الذى حدث بينهم حتى لا يتفاقم" .

وأضاف الزعفراني :"اعتادت الكيانات الإسلامية فى حل خلافاتها داخليا بكسر المخالفين وإرغامهم على الرضوخ صاغرين أو الفصل من طرف الجانب المتغلب"، مضيفا " بعيدا عن سياسة الكسر أوالفصل أدعوهم هذه المرة إلى سلوك خيار التحكيم الذى ينتج عنه إما امساك ووحدة على أسس واضحة صريحة بالمعروف أو تسريح وفراق بإحسان"

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان