رئيس التحرير: عادل صبري 08:50 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو.. متحدث الخارجية: وسائل إعلام مصرية تناولت مظاهرات إثيوبيا بجهل

فيديو.. متحدث الخارجية: وسائل إعلام مصرية تناولت مظاهرات إثيوبيا بجهل

الحياة السياسية

أحمد ابو زيد

فيديو.. متحدث الخارجية: وسائل إعلام مصرية تناولت مظاهرات إثيوبيا بجهل

متابعات 22 ديسمبر 2015 05:02

قال المستشار أحمد ابو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية إن هناك بعض وسائل الإعلام المصرية تناولت الشأن الداخلي الإثيوبي بشكل غير مسئول ويكشف عن جهل.

وأضاف أبوزيد في مداخلة هاتفية علي قناة "الحياة" الفضائية أن الموقف الرسمى لمصر مع استقرار الأوضاع الداخلية بإثيوبيا وباقى الدول الإفريقية.

وأوضح أن مصر كعادتها لا تتدخل فى شئون أيا من الدول ولا تقبل أن يتدخل أحد فى شئونها.

 وكانت وزارة الخارجية قد أصدرت بيانًا عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" في وقتا سابق قالت فيه :"رداً على سؤال لعدد من المحررين الدبلوماسيين حول تعليق وزارة الخارجية على ما شاهدته بعض المدن الإثيوبية من إضطربات خلال الأيام الأخيرة، أكد المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن هذا الأمر يعد شأناً داخلياً إثيوبياً، وأن مصر تتطلع إلى استمرار استقرار الأوضاع واستكمال برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة في إثيوبيا بما يعود بالنفع والرخاء للشعب الإثيوبي الشقيق".

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية: "إثيوبيا دولة كبيرة وهامة في القارة الإفريقية، وأن استقرارها وسلامتها يعززان من مصلحة القارة، بما في ذلك المصلحة المصرية".

يذكر انه منذ ثلاثة أسابيع والثورة الإثيوبية تشتد أكثر فأكثر، حتى حُصد أرواح قرابة الـ75 شخصا جراء تدخل الحكومة الإثيوبية العنيف لوأد الثورة التي وصلت لحرق أقسام الشرطة مستعينة بفرق مكافحة الإرهابية وهو ما تصر الحكومة إنكاره.

وتتمركز المظاهرات بمنطقة أوروميا التي يمثل المسلمون فيها ثلاثة أرباع سكانها ويقودها أقلية "أورومو" أكبر العرقيات في أثيوبيا التي تقول التقديرات إن عددهم ما بين 35 إلى 45 مليون نسمة.

واشتعلت التظاهرات بسبب رفض السكان محاولات السلطة الإثيوبية الاستيلاء على أراضيهم وضمها للعاصمة أديس أبابا بحجة دمجها في الخطة الاتحادية الرئيسية التي تنفذها الحكومة، ولكن السبب الحقيقي محاولة  الحكومة الاستفادة من أزمة الغذاء العالمية بتأجير مساحات كبيرة من الأراضي لمستثمرين أجانب من الهند والصين ودول من الشرق الأوسط.

وعزز تفاقم الأزمة عدم سماح الحكومة الإثيوبية بالاحتجاجات منذ فوز حزب "الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية" الذي يحكم البلاد من 25 سنة والأحزاب المتحالفة معه في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في شهر مايو الماضي، بـ100% من مقاعد البرلمان، وهو ما دفع في طريق تسليح الثورة واشتعال أحداث العنف أكثر.

لمشاهدة الفيديو:

https://www.youtube.com/watch?v=q7ksrJBen8s

أخبار ذات صلة:

اشتعال الثورة الإثيوبية .. الحظ يبتسم لمصر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان