رئيس التحرير: عادل صبري 07:13 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"ائتلاف دعم الدولة".. ينهار

ائتلاف دعم الدولة.. ينهار

الحياة السياسية

محمد بدران - رئيس حزب مستقبل وطن

"ائتلاف دعم الدولة".. ينهار

أسامة نبيل 20 ديسمبر 2015 21:28

"ائتلاف دعم الدولة ينهار".. هذا ما آلت إليه الأمور سريعًا قبل حتى انعقاد أول جلسة للبرلمان الجديد، وذلك بعد إعلان حزبي مستقبل وطن والمصريين الأحرار انسحابهما رسميًا من الائتلاف الذي يقوده النائب سامح سيف اليزل، فضلا عن إعلان مصادر من داخل حزب الوفد بأن اللجنة العليا للحزب قررت رفض الانضمام للائتلاف، مما يصعب من مهمته وإمكانية تشكيل الحكومة الجديدة.

 

وائتلاف دعم مصر كيان تم تشكيله عن طريق قائمة في حب مصر التي خاضت الانتخابات البرلمانية كتحالف ضم معظم الأحزاب المشاركة في الانتخابات على رأسها المصريين الأحرار والوفد ومستقبل وطن الفائزين بأكبر عدد مقاعد داخل البرلمان بالإضافة لعدد من المستقلين، بعد جدل واسع كان أبرز ملامحه رفض المصريين الأحرار الانضمام للقائمة في البداية ثم  انقسام داخل الحزب على القرار انتهى بالموافقة على المشاركة.

 

وتجدد الجدل بعد انتهاء الانتخابات بعد قرار القائمة تكوين تحالف تحت مسمى "دعم الدولة المصرية" وهو ما أثار نقاشا حادا على الساحة  السياسية كان من بين جوانبه الاعتراض على الاسم باعتباره يمثل مساندة الحكومة وليس مراقبتها وهو ما أدى بالفعل لتغيير الاسم إلى "ائتلاف دعم مصر" لكن بقي الجدل حول الانضمام له من عدمه بين الأحزاب.

 

مستقبل وطن:

وقال محمد بدران، رئيس حزب مستقبل وطن، إن حزبه يرفض ما سماه "توزيع صكوك للوطنية" ودعم رئيس الدولة داخل البرلمان المقبل، في إشارة إلى إعلان الحزب الانسحاب من ائتلاف "دعم مصر" الذي يترأسه اللواء سامح سيف اليزل.

 

وأوضح خلال الاحتفال الذي أقامه الحزب مساء الأحد بفندق الماسة بمدينة نصر لفوزهم بـ 50 مقعد تحت قبة البرلمان: "قررنا ألا نتاجروا بالثورة ودماء الشهداء، وسنحول الثورة من مظاهرات ومولوتوف وتراشق بالطوب وسوء أخلاق إلى عمل حقيقي لبناء وطن حر كريم".

 

وتابع بدران: "رغم ما نتعرض له اتهامات وضغوط من كافة الاتجاهات، إلا أننا لن نسمح لأحد بالوقوف أمام حلمنا، وخلال شهور قليلة سيكون حزب مستقبل وطن أحد الأحزاب الحاكمة"، لافتا إلى أنهم يرسخون لقواء مؤسسة ناجحة لإعداد شباب قادر على قيادة مصر في المرحلة المقبلة.

 

المصريين الأحرار:

من جانبه، قال شهاب وجيه، المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار، إن ما يتردد عن انضمام عدد من أعضاء الحزب لائتلاف "دعم مصر" لا أساس له من الصحة، مؤكداً أن عضوة واحدة هي من خالفت التعليمات وحضرت المؤتمر الخاص بالائتلاف بينما يلتزم الجميع بقرارات الحزب وهي عدم الانضمام لـ"دعم مصر".

 

وأضاف في تصريح صحفي الأحد، أن الأزمة تتمثل في تصوير البعض للائتلاف على أنه ممثل للدولة رغم أنها لم تعلن بنفسها عن ذلك وهو ما يضر بالدولة ويضر بالجميع.

 

وأشار وجيه، إلى أن القانون يمنع قيام كيان ينافس الأحزاب السياسية ويعاقب المشاركين به بالأشغال الشاقة المؤبدة وهو ما يقوم به الائتلاف حاليا، حيث افتتح مقرات وأعلن نيته المنافسة في الانتخابات المحلية، وبالتالي هو مخالف للقانون وهناك عدد من المحامين سيتقدمون ببلاغات ضده لأننا أمام كارثة وجريمة يجب التصدي لها.

 

الوفد:

وكشفت مصادر من داخل حزب الوفد، أن اللجنة العليا قررت رفض الانضمام لائتلاف دعم الدولة، معتبرة أنه يمثل مخالفة دستورية كونه ليس حزبًا بالأساس.

 

وقال طارق التهامى، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، إن ما يقوم به الائتلاف ليس عمل ائتلاف ولكن مشروع حزب، وهم يروجون لذلك منذ الآن ويستخدمون نواب الأحزاب والمستقلين للترويج لحزبهم، مؤكدا أنه من المفترض أن يكون الائتلاف داخل البرلمان، ولكن دعم مصر يعمل من الآن لانتخابات المحليات، مشيرا إلى أن هذا الائتلاف مزعج ويخض ولا نعرف من يديره.

 

حماة الوطن:

وقال اللواء محمد الغباشي القيادي بحزب "حماة الوطن"، "سنناقش خلال اجتماع الهيئة العليا، القرار النهائي بخصوص الانضمام للتكتلات داخل البرلمان، وحسم الموقف النهائي للحزب، من تكتل دعم الدولة المصرية؛ بناء على الاقتراحات التي تقدم بها الحزب بشأن التكتل"، متابعًا: "استمرار وثيقة التكتل بهذا الشكل، ستؤدي إلى حدوث أزمات ومشاكل كبرى داخل البرلمان وعلى الساحة السياسية"، مشيرًا إلى أن الحزب يرفض اسم التكتل، لما أثاره من جدل واسع بين القوى السياسية المختلفة.

 

في المقابل، قال مجدى علام الأمين العام لحزب مصر بلدى، إن الحزب مستمر فى ائتلاف دعم مصر، مشيرا إلى أن العلاقة التى كانت بين قائمة فى حب مصر وحزب المصريين الأحرار والوفد ومستقبل وطن كانت علاقة تحالف انتخابى وليس تحالفا سياسيا.

 

وأضاف في تصريحات صحفية، أن حزب مصر بلدي يقف بجوار ائتلاف دعم مصر باعتباره داعم للدولة داخل البرلمان برغم عدم تحالفهم مع القائمة فى ألانتخابات.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان