رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المصري الديمقراطي: "دعم الدولة" أسوأ من الحزب الوطني المنحل

المصري الديمقراطي: دعم الدولة أسوأ من الحزب الوطني المنحل

الحياة السياسية

تامر النحاس

صراع اﻷجهزة خطر على النظام

المصري الديمقراطي: "دعم الدولة" أسوأ من الحزب الوطني المنحل

محمد نصار 16 ديسمبر 2015 09:21

قال تامر النحاس، أمين تنظيم حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، إن مجلس النواب لن يوجد به أي شكل من أشكال ممارسة السياسة، ومصر ستدفع ثمن هذا المجلس.

 

وأضاف النحاس لـ "مصر العربية"، أن أجهزة النظام التي تتصارع الآن تمثل الخطر الأكبر عليه، وتورطه في نزاعات لن تأت بنتائج إيجابية في النهاية.

 

وأشار إلى اشتعال حرب الأجهزة، والتي بدأت في إظهار تسريبات ضد كل منها، مثل ما حدث مع خالد يوسف، عضو مجلس النواب عن دائرة كفر شكر، إلى جانب معركة الاتهامات بين المستشارة تهاني الجبالي، مؤسسة قائمة التحالف الجمهوري، بالحديث حول وجود اتفاق بين الإخوان وقائمة "في حب مصر".

 

وتناقلت وسائل الاعلام خلال الأيام الماضية أخبارا تزعم وجود فضائح جنسية للمخرج خالد يوسف، عضو مجلس النواب عن دائرة كفر شكر، وعضو لجنة الخمسين لإعداد الدستور.

 

وأوضح أن تحالف "دعم الدولة المصرية"، سيكون أسوأ من الحزب الوطني المنحل، ويوضح مدى بؤس الوضع السياسي في مصر في الفترة الحالية.

 

واستطرد أن النواب المنضمين للائتلاف لا يعلمون شيئا عن مهام عضو البرلمان، فهم يدخلون تحالف لتأييد الدولة ودعمها، في حين أن وظيفة عضوية المجلس الأساسية مراقبة الحكومة، والسلطة التنفيذية، وإصدار تشريعات تخدم المواطنين في المقام الأول، فالبرلمان هو مجلس الشعب، وليس مجلس الدولة.

 

وبين أمين تنظيم حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، أن الانضمام لتحالف "دعم الدولة"، له معنى واحد هو التخلي عن سلطة النائب داخل البرلمان، وبذلك لن يكون له دور.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان