رئيس التحرير: عادل صبري 01:37 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"اللجنة العليا للإخوان": عزت أعاق إدارة الجماعة الشرعية المنتخبة

اللجنة العليا للإخوان: عزت أعاق إدارة الجماعة الشرعية المنتخبة

الحياة السياسية

د. محمد كمال عضو لجنة الإدارة العليا للجماعة

في رسالة لأعضاء الشورى ومسئولي المكاتب الإدارية

"اللجنة العليا للإخوان": عزت أعاق إدارة الجماعة الشرعية المنتخبة

محمد عبد المنعم 15 ديسمبر 2015 15:13

اتهمت اللجنة اﻹدارية العليا لجماعة اﻹخوان المسلمين، محمود عزت، بمحاولة إعاقة الإدارة الشريعة المنتخبة عن القيام بدورها وتحمل مسئوليتها عمدا، بعد القرارات الصادرة من جبهة "القيادة التاريخية"، التي يتزعمها.


وقالت اللجنة العليا، في رسالة داخلية وجهتها لأعضاء مجلس الشورى العام ومسئولي المكاتب الإدارية، إنها اجتمعت في منتصف أكتوبر  الماضي بكامل قوامها بعد ما اسمته "مخاضا صعبا" لإتمام  الاجتماع، موضحة أن المهام التي انتخبت  على أساسها بشكلها الجديد كان تطوير اللائحة ومن ثم انتخاب مجلس شورى ومكتب إرشاد جديد، أما ثاني المهام كان وضع رؤية للجماعة، وثالثها إدارة الفترة الانتقالية.  

 

وأشارت إلى أن الخلاف الأساسي جاء مع إصرار  القائم بأعمال مرشد الجماعة الدكتور محمود عزت على التمسك بكافة السلطات والصلاحيات في يده دون نقل جزء منها  للجنة، على الرغم  من ﻹصراره على عدم حضور اجتماعات اللجنة وعدم تواصله معها، في حين  لا يعرف أعضاء اللجنة من أين  يأتي عزت بمعلوماته.

 

وكشفت اللجنة، لأعضاء مجلس الشورى ومسئولي المكاتب الإدارية، عن أن عزت لم يلتق بمسئول اللجنة سوى ثلاث مرات فقط، إحداها للتكليف ومرتين لمراجعة القرارات، موضحة أنه تم  الاتفاق على وجوب التواصل مع القائم بأعمال المرشد وتشكيل هيئة من أعضائها للتواصل معه على مدار شهر ونصف لم تتمكن من لقائه لحسم الخلاف المتعلق بالصلاحيات، حيث ترى اللجنة وفقا لما جاء في الرسالة "أنه  لابد أن تؤول إليها صلاحيات مكتب الإرشاد حتى تستطيع  القيام بمهامه المحددة لها".  

 

وأكدت الرسالة، ان اللجنة العليا "فوجئت بأن القائم بأعمال المرشد يصدر قرارات دون الرجوع إليها للتوافق والتشاور عملا بمبدأ المؤسسية".


واختتمت اللجنة رسالتها، بالتأكيد على أنها هي من تدير مرحلة انتقالية لمدة 6 أشهر بدأت من أكتوبر الماضي، مشيرة إلى أن نطاق سلطاتها يشمل إدارة الداخل المصري والخارح، داعية القائم بأعمال المرشد لحضور اجتماعتها.

 

 

اقرأ أيضًا:

وقالت اللجنة في رسالة داخلية وجهتها اليوم لأعضاء مجلس الشورى العام ومسئولي المكاتب الإدارية عرضت خلالها  أسباب الانفجار الذي تشهده الجماعة منذ أمس  إنه في منتصف أكتوبر الماضي اجتمعت بكامل قوامها  بعد ما اسمته "مخاضا صعبا" لاتمام  الاجتماع.

 

وأوضحت أن المهام التي انتخبت على أساسها اللجنة بشكلها الجديد  كان تطوير اللائحة ومن ثم انتخاب مجلس شورى ومكتب إرشاد  جديد ، اما ثاني المهام كان وضع رؤية للجماعة ، وثالثها إدارة الفترة الانتقالية ".  

 

وأشارت  اللجنة  في رسالتها  أشارت  أن الخلاف الأساسي جاء بسبب إصرار القائم بأعمال مرشد الجماعة الدكتور محمود عزت على التمسك بكافة السلطات والصلاحيات  في يده  دون نقل جزء منها  للجنة، على الرغم  من إصراره على عدم  حضور اجتماعات  اللجنة و عدم التواصل معها، في حين  لا يعرف أعضاء اللجنة من أين  يأتي عزت بمعلوماته.

 

وكشف اللجنة في رسالتها لأعضاء مجلس الشورى ومسئولي المكاتب الإدارية  أن  عزت  لم يلتقي بمسئول اللجنة سوى ثلاث مرات فقط ، إحداها للتكليف ومرتين لمراجعة القرارات ، واضافت اللجنة في رسالتها " أنه  تم  الاتفاق على وجوب التواصل مع  القائم باعمال المرشد وتشكيل هيئة من أعضائها للتواصل معه على مدار شهر ونصف لم تتمكن من لقائه لحسم الخلاف المتعلق بالصلاحيات ، حيث ترى اللجنة وفقا لما جاء في الرسالة  " أنه  لابد أن تؤول إليها صلاحيات مكتب الإرشاد حتى تستطيع  القيام بمهامه  المحددة لها ".  

 

وجاء في الرسالة أن اللجنة " فوجئت بان القائم  باعمال المرشد يصدر قرارات دون الرجوع إليها للتوافق والتشاور عملا بمبدأ المؤسسية ".

 

وقالت اللجنة في رسالتها  :" هناك محاولات متعمدة لتعويق الإدارة الشريعة المنتخبة عن القيام بدورها وتحمل مسئوليتها ".


وأختتمت اللجنة رسالتها بالتأكيد على أنها هي من تدير مرحلة انتقالية لمدة 6 أشهر بدأت من أكتوبر الماضي ، مشيرة إلى أن نطاق سلطاتها يشمل إدارة الداخل المصري والخارح "، داعية القائم باعمال المرشد لحضور اجتماعتها ".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان