رئيس التحرير: عادل صبري 10:13 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

عزت: استهداف الأرواح خروج عن النضال الثوري.. والحق أعز علينا من الرجال

عزت: استهداف الأرواح خروج عن النضال الثوري.. والحق أعز علينا من الرجال

الحياة السياسية

د. محمود عزت القائم باعمال مرشد الإخوان

في رسالة منسوبة له

عزت: استهداف الأرواح خروج عن النضال الثوري.. والحق أعز علينا من الرجال

كتب- محمد عبد المنعم 15 ديسمبر 2015 13:57

نشرت مواقع إخوانية تابعة لجبهة القيادة التاريخية بجماعة الإخوان  المسلمين رسالة  للقائم باعمال مرشد الجماعة محمود عزت المتواجد  خارج مصر قال خلالها إن ما أسماه بـ"الأعمال والأنشطة الثورية من التوعية الثورية وإلهاب العواطف وتجييش المشاعر والحشود الجماهرية في المسيرات والمظاهرات ثم الاعتصام إلي العصيان المدني وعشرات الوسائل من حرب اللاعنف مطلوبة للمنهج الإصلاحي فيما أوضحه الإمام البنا لتحقيق عنصري الإصلاح ( النصح والارشاد ثم الخلع والابعاد ) ".


وأضاف عزت " الاستدراج للعنف أو استهداف الأرواح خروج عن النضال الثوري وتقويض له"، موضحًا أن مرشد  الجماعة محمد بديع "أكد على السلمية قائلا "سلميتنا أقوى من الرصاص" كتعبير عن السياسة العامة للجماعة ".

 

وتابع  عزت في الرسالة أن مجلس شوري الجماعة أكد على السلمية في كل قرارته وهو ما التزمت به كل وحدات الجماعة والتي كان من ثوابتها عدم استهداف الأرواح - وابتكار وسائل مناسبة  لتأمين استمرارية الحراك الشعبي في المحافظات بالتعاون مع الإخوان والثوار "  على حد تعبير ما جاء في الرسالة  .  


 وقال عزت  في الرسالة المنسوبة  له " أكدت الجماعة علي لسان علمائها وقادتها في الداخل والخارج علي سلمية منهجها في كثير من البحوث والمقالات ".


وحول معركة القرارات  المتبادلة بين جبهته  وجبهة لجنة الإدارة العليا قال  عزت في رسالته  " لقد أرسلت خطاباً لإخوانكم أعضاء مجلس الشوري ورؤساء المكاتب الإدارية أوضحت فيه الإجراءات الواجب أتباعها مع من يخالف السياسة العامة " ، مضيفا " أنتم أيها الإخوان حراس هذه الدعوة تسدون منافذ الشيطان بالنصح ثم تحذير من يخالف أو يحاول أن يلتف علي قرارات الجماعة فالحق أعز علينا من الأشخاص وسوف نلتزم جميعاً بقرارات التحقيق بعد اعتمادها ".
 

إلى النص الكامل للرسالة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

هذه رسالتي الي كل أخ وأخت , شاب وشيخ , مشارك في الحراك أو مغيب في السجون , مهاجر الي ربه فاراً بدينه .

إلي كل من استجاب لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح ..إلي المجاهدين خلف أسوار الاستبداد والقهر والظلم.. إلي أسر الشهداء..إلي الحرائر اللاتي أصبحن قدوة للرجال قبل النساء.. إلي كل من استمسك بدعوته ووفي ببيعته .. ذليل علي إخوانه .. عزيز علي أعداء دينه ..حريص علي ثورته أن تخطأ هدفها أو أن تستدرج الي غير نضالها السلمي.. يخشي علي نفسه والمناضلين معه من حظوظ النفس أو الاخلاد الي الإرض .

الإخوة والأخوات :

لقد فجرت الثورة الطاقات الكامنة وميزت بين معادن الناس .. فعاداها كل ظالم أو نفعي أو .... وربما تخلف عنها بعض المخدوعين أو المقهورين .. وهدفنا في هذه الموجة الثورية المتجددة استعادة المخدوعين بالوعي الصحيح ..وازاحة القهر والخوف بحسن الصلة بالله والثقة بنصرة ورجاء مثوبته .

الإخوة والأخوات :

إن منهجنا منهج إسلامي شامل يسع الخير في كل المناهج الثورية والإصلاحية فلا يتم الإصلاح إلا بالتغيير الجذري وانتزاع الحرية لنيل الحقوق . والصدع بالحق في وجه الظالمين , والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والصبر علي الأذي والثبات علي الحق وبذل النفس والمال وكل ذلك من عناصر المنهج الإصلاحي هو ضرورى للثوار حتي يكونوا ثواراً حقاً.

وكذلك فإن الأعمال والأنشطة الثورية من التوعية الثورية وإلهاب العواطف وتجييش المشاعر والحشود الجماهرية في المسيرات والمظاهرات ثم الاعتصام إلي العصيان المدني وعشرات الوسائل من حرب اللاعنف مطلوبة للمنهج الإصلاحي فيما أوضحه الإمام البنا لتحقيق عنصري الإصلاح ( النصح والارشاد ثم الخلع والابعاد ) .

 لكن الاستدراج للعنف أواستهداف الارواح خروج عن النضال الثوري وتقويض له وكان إعلان فضيلة المرشد العام في عبارته الموجزة " سلميتنا أقوي من الرصاص" تعبيراً عن السياسة العامة للجماعة الذي أكد عليه مجلس شوري الجماعة في كل قرارته والتزمت به كل وحدات الجماعة والتي كان من ثوابتها عدم استهداف الأرواح - وابتكار وسائل مناسبة  لتأمين استمرارية الحراك الشعبي في المحافظات بالتعاون مع الإخوان والثوار ، أما ماتردد من شائعات عن بعض الفاعليات التي تجاوزت الثوابت فكان أغلبها افتراءات يراد بها تشويه الثورة والثوار .

 هذا وقد أكدت الجماعة علي لسان علمائها وقادتها في الداخل والخارج علي سلمية منهجها في كثير من البحوث والمقالات والتي أطلعتم عليها حتي اصبحت معلومة للكافة .

الإخوة والأخوات :

لقد أرسلت خطاباً لإخوانكم أعضاء مجلس الشوري ورؤساء المكاتب الإدارية أوضحت فيه الإجراءات الواجب أتباعها مع من يخالف السياسة العامة وأنتم أيها الإخوان حراس هذه الدعوة تسدون منافذ الشيطان بالنصح ثم تحذير من يخالف أو يحاول أن يلتف علي قرارات الجماعة فالحق أعز علينا من الأشخاص وسوف نلتزم جميعاً بقرارات التحقيق بعد اعتمادها ..  نسأل الله تعالي أن يعصمنا من الزلل وأن يمضي لنا أعمالنا وتبقي أخوة الاسلام التي توجب علينا إحسان المعاملة والصفح الجميل والتعاون علي البر والتقوي  .

الإخوة والأخوات :

- علي قدر معرفتنا بمنهجنا الإسلامي الشامل وإيماننا به وتقديرنا له يكون بإذن الله نجاحنا في حشد قوي الأمة في هذه الثورة المباركة ، وعلي قدر وحدة صفنا  والألفة بين قلوبنا يكون بإذن الله تماسك قوي الثورة  " فحال رجل في ألف رجل خير من قول ألف رجل في رجل ".

- أننا نتعبد إلى الله بممارسة الشورى بآلياتها الصحيحة مع الالتزام بقراراتها وتطبيقها بطريقة صحيحة ، مع التأكيد على أهمية النصيحة فيما بيينا ( فالدين النصيحة ، قلنا لمن يارسول الله ؟ قال : لله ورسوله وللأئمة المسلمين وعامتهم ).

-احترام القرارات المتخذة بآليات صحيحة والالتزام بها مع التجرد الكامل للدعوة ومصلحتها والارتباط بالمبادئ لا الأشخاص من أهم عوامل تماسك الجماعة والحفاظ عليها .

- أرجو أن ينشغل كل فرد في الصف بمهمته والاجتهاد في إنجازها علي أحسن وجه، وألا يشغلنا الحديث عن التصريحات الاعلامية و السياسية ، وإنما يشغلنا الواقع العملى وموازنة النتائج وكيفية تعويض مافات وما قد نكون قصرنا فيه ويكون شعارنا أنناجنود نؤدى دون نظر لأى غرض من أغراض الدنيا متمثلين (الحباب بن المنذر يوم بدر , وعبدالله بن زيد وقصة الأذان , وسلمان يوم الخندق ,  وأنس بن النضر يوم أحد،وعبدالله بن رواحة يوم مؤتة).

وإياكم وفساد ذات البين فإنها الحالقة لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين ... وإياكم والظن وتتبع العورات فإن الظن أكذب الحديث " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً" .

 وعليكم بالتثبت وحسن الظن باخوانكم.." يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا ... فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ "

الإخوة والأخوات :

إن أعداء ثورتكم العالميين لا يقلون خطراً عن أعدائها المحليين ( بعضهم أولياء بعض ) فما كان لمستبد أو خائن مهما بلغ طغيانه أن يبقي في مكانه إلا بدعم الصهاينة وحلفائهم في الشرق والغرب وفي المقابل فجيل الثورة ( بعضهم أولياء بعض ) كما هو في مصر فهو في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس .

 وإن الرعب الذي أصاب الصهاينة وحلفائهم بانتفاضة القدس لهو خير دليل علي أن جيل الثورة يعد لأمر عظيم فانتصار الثورة في مصر هو خطوة نحو تحرير الاقصي والمرابط في الميادين والشوارع هو إن شاء كالمرابط في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس .

 

المجاهدين خلف الأسوار :

.﴿ الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ (172) الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنّ النَّاسَ قَدْجَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَان اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ

يا رجال العقيدة ويا أصحاب الفكرة.... يا من اختاركم الله من بين ملايين البشر لتكونوا في ميدانكم هذا.. لقد أذهلتم العالم بثباتكم وصمودكم البطولي وتمسككم بالحق الذي أنتم علي رغم كل ما تواجهونه من ابتلاءات ومحن، واثقين في نصر الله عز وجل لكم،لا تؤثر فيكم العواصف، ولا تهزكم الرياح العاتية. وبثباتكم هذا يثبت إخوانكم في الميادين في الداخل والخارج.

 فأنتم في ميدانكم وإخوانكم خارج السجون فى ميادينهم تمثلون العقبة الكئود أمام المعتدين على دين الله، ورد كيدهم في نحورهم أمام ثبات وإصرار على مواصلة السير في الطريق الذي سبقنا عليه أخوة لنا ذهبوا إلى ربهم شهداء، لا يعوقنا فى مسيرتنا تهديد ولا يفت في عضدنا وعيد لأن طريقنا نور، وعوننا من الله بلا حدود، وثقتنا في نصر الله لهذا الدين، فنحن منصورون في الدنيا قبل الآخرة بإذن الله .

الإخوة والأخوات جميعاً :

ونحن مقبلون علي موجة ثورية متجددة ظهر فيها الوعي المتنامي لدي الجماهير – رغم الحملات الإعلامية المضللة التي عمادها الكذب والخداع ومكر الليل والنهار للفساد والإفساد ، رغم كل ذلك فقد بدي المعدن الطيب لهذا الشعب .

 رفضت جموع الشعب الرشوات الانتخابية وقاطعت الجماهير الانتخابات البرلمانية وهذا يزيدنا أملاً في مواصلة الحشد الثوري ببذل التضحيات والصبر علي الأذي فإن كل ذلك يقابله التفاف الجماهير حول الثورة .

فابعثوا الأمل وابتكروا الوسائل وأحسنوا التواصل وأقبلوا كل مشاركة مهما كانت محدودة ولا تحقروا من المعروف شيئاً فالباطل زهوق بطبعه يحمل عوامل زواله في ذاته ، فأهل الباطل تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتي يملأ الرعب قلوبهم من أي مظهر لإلتفاف الشعب حول الثورة، فلم يكن ثوار تونس يحملون سلاحاً عندما هرب بن علي ، ولم يكن ثوار التحرير يملكون قوة حينما تنحي مبارك

أيها الإخوة والاخوات جميعاً:

أخلصوا نياتكم لله عز وجل، فإنَّه مُطَّلع على قلوبكم، وتوشك الأيام أن تمر،ويتحقق وعد الله للمؤمنين فنسعد جميعاً بنصره في الدنيا وصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم في جنة عرضها السماوات والأرض

" إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ ".

والله أكبر ولله الحمد

القائم باعمال المرشد
د.محمود عزت

 

 

اقرأ أيضًا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان