رئيس التحرير: عادل صبري 08:43 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"العدالة الاجتماعية".. صوت الثورة "المبحوح" تحت القبة

العدالة الاجتماعية.. صوت الثورة المبحوح تحت القبة

الحياة السياسية

النائب هيثم الحريري عضو مجلس النوبا

"العدالة الاجتماعية".. صوت الثورة "المبحوح" تحت القبة

عبدالغنى دياب 13 ديسمبر 2015 13:48

بدأ عدد من النواب المستقلين تدشين تحالف برلماني جديد تحت مسمي "العدالة الاجتماعية"، بمساعدة بعض الشخصيات العامة من خارج مجلس النواب، للتعبير عن قضايا ثورة 25 يناير و30 يونيو، إلا أنه سيكون تأثيرهم تحت القبة محدود، لسيطرة ائتلاف" دعم الدولة" على المجلس.

ويسعى المنضمون إلى التحالف الجديد المزمع تأسيسه، ﻷن يكونوا صوت العدالة الاجتماعية والمدافعين عن الحريات داخل المجلس، بحسب ما صرح به النائب هيثم الحريري، عضو مجلس النواب.

 

وقال الحريري، لـ "مصر العربية"، إن التحالف يتبنى في الأساس قضايا العدالة الاجتماعية، ويسعي من خلال نوابه لترسيخ قيمها داخل المجلس، مضيفا أن عدد من المستقلين أبدوا ترحبيهم للانضمام للتحالف، لجانب نواب الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي والتجمع وغيرها من الأحزاب.

 

وتابع أن التحالف الجديد يتميز بأنه يضم شركاء من خارج مجلس النواب ويحظى بتأييد مجتمعي بخلاف التحالفات الأخرى، مشيرا إلى أن التحالف يضم ممثلين عن النقابات المهنية والعامة، والنقابات المستقلة وعدد من الشخصيات العامة ورؤساء الأحزاب. 

 

وأكد الحريري، على أنهم سيرجعون إلى هذه الفئات قبل إقرار القوانين التي تخصهم، وسيتم ذلك بالتنسيق معهم.

 

وعن قدرة تحالف العدالة الاجتماعية على تمثيل ثورة يناير داخل مجلس النواب، أشار إلى أن المجلس بكامل أعضائه لن يستطع أن يمثل الثورة، ﻷنه يعتبر مجلس انتقالي، يفصل بين برلمان الحزب الوطني المنحل وبرلمان الإخوان المسلمين عقب ثورة يناير.

 

واستطرد: "أعتقد أن تحالفنا سيكون أفضل التحالفات داخل مجلس النواب، والأكثر تمثيلا للشعب المصري، ﻷنه يتبنى استراتيجة واضحة بالعمل على تحقيق مطالب الشعب".

 

وأشار إلى أنهم سيعملون على محاربة الجهل والفقر، وكافة أنواع الظلم الاجتماعي، وتدعيم قضايا الديمقراطية والحريات العامة من خلال أدائهم، تحت قبة مجلس النواب.

 

ولفت البرلماني اليساري، إلى عدم وجود مانع في انضمام نواب مستقلين أو حزبين لتحالفهم، لأنهم لا يعادون أي من النواب تحت القبة.

 

وعن موقفهم من انضمام حزب المصريين الأحرار وعدد من الأحزاب الرافضة للانضمام لائتلاف "دعم الدولة المصرية"، قال الحريري، إنهم سيلتقون مع نواب المصريين الأحرار في قضايا الحريات، متابعا: "لكن الاختلاف سيكون في رؤيتنا الاقتصادية لأن الحزب يتبنى سياسيات رأسمالية ويدعم رجال الأعمال ونحن نرى أن هذا الاتجاه سيزيد الفجوة بالمجتمع المصري، وسيعمل على زيادة الفقراء فقرا على فقرهم".

 

وفي السياق نفسه، قال مدحت الزاهد، القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، وأحد القائمين على التحالف الوليد، إن أحزاب التيار الديمقراطي شريكة في هذا التحالف لجانب الحزب الناصري، وعدد من النواب المستقلين الذين يقفون على أرضية مشتركة من قضايا العدالة الاجتماعية.

 

وأضاف الزاهد لـ"مصرالعربية"، أنه تم انضمام النائبة نشوى الديب، وعبدالحميد كمال، والنائب الوحيد لحزب التجمع، مؤكدا أن التحالف سيتبنى موقفا مستقلا داخل المجلس، وسيعمل على رفع شعارات الثورة التي نادت بها الجماهير في الميادين.

 

وأشار إلى أن المنضمين للتحالف حتى الآن لم يصلوا لـ40 برلماني، مشيرا إلى أنهم يعملون على استقطاب أكبرعدد من النواب المؤمنين بالثورة المصرية، معتبرا أن تأسيس التحالف الجيد لا يعني الوقوف في وجه "دعم الدولة"، وفهناك دعم للسلطة الحالية في حربها على الإرهاب.

 

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان