رئيس التحرير: عادل صبري 02:41 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

لجنة "الأمن القومي" تشعل الصراع بين أبناء المخابرات بـ"النواب"

لجنة الأمن القومي تشعل الصراع بين أبناء المخابرات بـالنواب

الحياة السياسية

أبرز المرشحون لرئاسة لجنة الدفاع الوطني

3 لواءات أبرز المتنافسين على رئاستها

لجنة "الأمن القومي" تشعل الصراع بين أبناء المخابرات بـ"النواب"

عمرو عبدالله 13 ديسمبر 2015 10:21

تشهد "لجنة الدفاع واﻷمن القومي" بمجلس النواب، صراعا كبيرا على رئاستها، خاصة في ظل تواجد 71 من القيادات السابقة بالجيش و الشرطة كأعضاء في المجلس، وأهمية رئاسة هذه اللجنة ليس فقط لوجود عدد كبير من اللواءات، ولكن لأنه سيكون عضوا في مجلس الأمن القومي.


 

الدستور الجديد، زاد من حدة الصراع على لجنة الدفاع واﻷمن القومي، بعد منح المادة 205 منه، الحق لرئيس هذه اللجنة ﻷول مرة، عضوية مجلس اﻷمن القومي، الذي يتكون في حالات الحروب واﻷزمات.

 

ويتمثل دور هذا المجلس، في إقرار استراتيجيات تحقيق أمن البلاد، ومواجهة حالات الكوارث، والأزمات بشتى أنواعها، واتخاذ ما يلزم لاحتوائها، وتحديد مصادر الأخطار على الأمن القومي المصري في الداخل والخارج، والإجراءات اللازمة للتصدي لها على المستويين الرسمي والشعبي.

 

مهام اللجنة 

 

وبالتطرق إلى اختصاص لجنة الدفاع واﻷمن القومي تحت القبة، نجد أنها تختص بأمن الدولة الخارجى وشئون الأمن الداخلي ومكافحة الجريمة، وشئون القوات المسلحة والدفاع المدني والدفاع الشعبي والطوارئ، والتشريعات المتعلقة بضباط وأفراد القوات المسلحة وهيئة الشرطة.

 

 

أبرز المرشحين

ومن بين 71 قياديا سابقا في الجيش والشرطة، تبرز بعض اﻷسماء المرشحة لرئاسة اللجنة، يأتي في مقدمتهم اللواء كمال عامر، مدير المخابرات الحربية الأسبق، وعضو البرلمان عن قائمة "في حب مصر"، فقد شغل عدة مناصب منها قائد الجيش الثالث الميداني ومدير المخابرات الحربية ومحافظ مطروح ومحاظ أسوان.

 

كما يأتي اللواء تامر الشهاوي، الملقب بصقر المخابرات المصرية وعضو مجلس النواب عن دائرة مدينة نصر، كثاني المرشحين لرئاسة هذه اللجنة، خاصة وأن عمله بالمخابرات الحربية، دفعه إلى إعلان رغبته في رئاسة اللجنة، عقب إعلان فوزه.

 

فيما يعد اللواء سامح سيف اليزل، المنسق العام لقائمة "في حب مصر"، أبرز المرشحين لرئاسة اللجنة، فاليزل اللاعب الأبرز في العملية الانتخابية، خاصة بعد تشكيله القائمة التي استحوذت على الـ120 مقعدا في القوائم.

 

وكان اليزل ضابطاً بالحرس الجمهوري ثم بالمخابرات الحربية، حتى رتبة مقدم ثم خدم بعد ذلك في المخابرات العامة حتى رتبة لواء، وحاليا رئيس مركز الجمهورية للدراسات والأبحاث السياسية والأمنية.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان