رئيس التحرير: عادل صبري 04:12 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الزيات: لم يكن مسموحا الاقتراب من"المرشد" في عهد مبارك

الزيات: لم يكن مسموحا الاقتراب من"المرشد" في عهد مبارك

صحف 25 أغسطس 2013 08:06

حذر محامي الإسلاميين منتصر الزيات من أن يؤدي المناخ الحالي لظهور جيل جديد من المتطرفين، قائلا:"إن توقيف بديع يعد ثالث توقيف لرجل يشغل موقع مرشد الجماعة، مشيرا إلى أنه سبق اعتقال كل من حسن الهضيبي وعمر التلمساني في عهدي جمال عبد الناصر وأنور السادات.

وقال الزيات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر اليوم الأحد: "أن منصب المرشد كان غير مسموح الاقتراب منه في عهد مبارك، طيلة نحو 30 سنة، وكانت عمليات الملاحقة والقبض تجري بحق قيادات الجماعة ما عدا المرشد".
وقلل الزيات من أي ردود فعل متوقعة من جانب الإخوان على محاكمة بديع، كما كان الأمر أيام محاكمة الهضيبي والتلمساني، لكنه حذر من أن يؤدي المناخ الحالي الذي تشهده البلاد إلى ظهور جيل جديد من المتشددين، مشيرا إلى أن جماعة الإخوان عقب توقيف الهضيبي والتلمساني لم تكن لديها ردود فعل عنيفة تذكر، "ربما بسبب حالة الاستضعاف التي كانت تمر بها الجماعة حيث لم تكن حالتها تسمح بالرد حينذاك".
وفيما يتعلق بردود الفعل المتوقعة بشأن محاكمة بديع، قال الزيات أيضا: "لا أعتقد أن تحدث ردود فعل عنيفة، لكن أخشى من أن يفرز المناخ العام السائد بعض المتطرفين الجدد سواء من الإخوان أو من غير الإخوان".
وأضاف أن "هذا المناخ القهري لا يستوعب العناصر (الموجودة في المجتمع)، وأخشى أن يصنع متطرفين جددا. هذا المناخ هو الذي يغذي التطرف، خاصة من العناصر الشبابية والمستويات الدنيا".

وتقول السلطات المصرية إنها تقوم بهذه المداهمات والاعتقالات في إطار حملتها لمواجهة ما أسمته بـ"الإرهاب والتحريض على العنف"، وهو ما تنفيه جماعة الإخوان وحزبها الحرية والعدالة ورافضو عزل مرسي المنتمي للجماعة، مؤكدين تمسكهم بسلمية تظاهراتهم وفعاليتهم ضد ما تصفه بـ "الانقلاب العسكري".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان