رئيس التحرير: عادل صبري 07:34 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

موقع إسرائيلي: مبارك أصبح حرًا بفضل صلاة الحاخام عوفاديا

موقع إسرائيلي: مبارك أصبح حرًا بفضل صلاة الحاخام عوفاديا

الحياة السياسية

نتنياهو وعوفاديا

قال إنه وضع يده على رأس المخلوع ومنحه البركة..

موقع إسرائيلي: مبارك أصبح حرًا بفضل صلاة الحاخام عوفاديا

معتز بالله محمد 24 أغسطس 2013 15:39

 

كشف موقع" هيدبروت" الإسرائيلي عن صلوات تلاها "عوفاديا يوسف" الحاخام الإسرائيلي الأكبر سابقا، من أجل إطلاق سراح الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، وأن عائلة الحاخام قد أصيبت بالدهشة بعد قرار الإفراج عن مبارك، على خلاف التوقعات، مذكرا أن الحاخام قام قبل ثلاثة عقود تقريبا بوضع يده على رأس مبارك ومنحه البركة ليبقى في الحكم سنوات مديدة.

وقال الموقع ذو الصبغة الدينية المتشددة، إن الحاخام يوسف وهو الزعيم الروحى لحركة "شاس" الدينية، عندما سمع عن حبس مبارك، حزن جدا، وقال أمام الجميع في درسه الأسبوعي: "أنا أصلي، أقول لكم، أصلي لله، لينقذه من أيدي مبغضيه، ويغرس في قلب قضاته الحكمة والفهم والمعرفة والرأي والفكر، ليتوقفوا عن محاكمته، ويخرج برئيا، وسوف أصلي ليمنحه الله عافية تامة ويكون صحيحا، وأنا آمركم بالصلاة من أجل كل أحباء إسرائيل".

وقصة حب الحاخام الإسرائيلي الذي ولد في 23 سبتمبر عام 1920 في البصرة بالعراق للمخلوع

يعود تاريخها لما يقارب الـ 30 عاما، ويكشفها يوسف بقوله: "قبل 28 سنة، عندما كنت الحاخام الأكبر لإسرائيل، علمت أن لجنة قد شكلت في مصر من كبار المهندسين، لشق طريق جديد يسهل كثيرا على سكان مصر، لكن هذا الطريق يمر على المقبرة اليهودية، حيث يرقد عظماء العالم وبينهم الحاخام حاييم كابوسي صاحب المعجزة، وإذا ما شقوا الطريق هناك فسوف يضطرون لهدم تلك القبور".

ويضيف الحاخام عوفاديا يوسف: "وعلى الفور أخذت بعصاي وحقيبتي وسافرت إلى مصر، وكان معي آريه درعي ( رئيس حزب شاس الحالي)، طلبنا من السفير في إسرائيل أن يخبرهم أننا نريد زيارة الرئيس، وذهبنا بالفعل للقائه".

ويمضي الحاخام العجوز فيقول إن مبارك قابلهم استقبال الملوك وعندما طلبوا منه تعديل مسار الطريق قال: "سيكلفنا هذا أموالا طائلة، ولكن إذا ما طلبت ذلك فلك ما طلبت".

ويكشف يوسف أن هناك أسرارا لا يستيطع البوح بها بينه وبين مبارك ويقول: "كانت هناك أيضا أمور سرية -لا أستطيع أن أتطرق إليها- طلبناها منه وكان عند كل طلب يهز رأسه ويقول (جيد) وقام بالوفاء بكل ما تعهد لي به".

المثير ما كشفه الحاخام عندما أمر مبارك جميع الحضور بمغادرة المكان وطلب منه أن يمنحه البركة: " بعدما انتهينا قام بإخراج الجميع، وبقيت أنا وهو فقط، قال لي" سيدي الحاخام فلتباركني، أنا أؤمن ببركتك" وضعت يدي على رأسه وباركته " لتكن إرادة الرب أن يطيل أيامك على مملكتك"، كان ذلك منذ 28 عاما، وقد حكم أكثر من 30 عاما، وأن يحكم رئيس في مصر طوال هذه المدة فهذا أمر نادر، ولكنها البركة التي حلت عليه".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان