رئيس التحرير: عادل صبري 05:03 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبراء: "دعم الدولة" يهدف لاحتكار البرلمان.. ولكن لن يستمر

خبراء: دعم الدولة يهدف لاحتكار البرلمان.. ولكن لن يستمر

الحياة السياسية

البرلمان المصرى

المصريين اﻷحرار: مزعج سياسيا

خبراء: "دعم الدولة" يهدف لاحتكار البرلمان.. ولكن لن يستمر

عمرو عبدالله - أحمد اسماعيل 08 ديسمبر 2015 19:05

"تحالف دعم الدولة بالبرلمان" ..  أمر أصبح حديث الشارع السياسي عقب إعلان اللجنة العليا للانتخابات التشكيل النهائي لمجلس النواب، وبمجرد أن أعلنت قائمة "في حب مصر" تشكيلها لهذا التكتل ظهرت جبهتان إحداهما تؤيد، واﻷخرى تراه نوع من الاحتكار للسلطة ومحاولة لوأد المعارضة.

وخلال التقرير التالي، ترصد "مصر العربية"، ردود فعل بعض نواب البرلمان ومدى دعمهم لهذا التحالف، في حين يعتبر خبراء سياسيون أنه محاولة لاحتكار السلطة التشريعية.

 

احتكار للسلطة

وقال الدكتور محمد السعيد إدريس، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاسترتيجية، إن ما يحدث من قائمة "في حب مصر" يعد محاولة لاحتكار السلطة التشريعية لفئة معينة، كما كان يحدث في عهد الرئيس المخلوع مبارك، مشيرا إلى أن ذلك محاولة لخنق المعارضة وإنهائها من الساحة السياسية حتى لا يوجد سوى صوت المؤيدين فقط.
 

وأضاف إدريس، أن قائمة "في حب مصر" منذ تشكيلها تسعى لتجريف الحياة السياسية من خلال السيطرة والاستحواذ على مقاعد البرلمان وتواصل هذا اﻷمر من خلال التحالف الذي تحاول ضم له المستقلين الذين يمثلون كتلة كبيرة؛ لتصل لأغلبية؛ لتكون سندا للسلطة التنفيذية.

 


تحالف الدولة

وأشار الدكتور يسري العزباوي، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية، إلى أن الدولة لها دور واضح في تشكيل هذا التحالف، وهناك لبس فلابد من التفرقة بين دعم الدولة ودعم الرئيس والحكومة، فكل المتواجدين فى البرلمان داعمون للدولة، فقد أتوا بأصوات الشعب وهم أعلى سلطة، ويجب أن نؤكد على أن ليس معنى الانضمام لهذا أن تكون ضد الدولة والرئيس.


وأضاف العزباوي، أن تحالف "دعم الدولة" الذي تشكله قائمة "في حب مصر" رغم أنه يضم العديد من النواب واﻷحزاب المتواجدة بالبرلمان؛ إلا أنه لن يستطيع احتكار السلطة ونسف المعارضة؛ ﻷنه تحالف "سائل" ليس به كتلة صماء ولا يوجد خيط للربط بينهم.


وأوضح الخبير بمركز الأهرام، أن هذا التحالف سيكون في هذه المرحلة فقط؛ لاختيار رئيس المجلس ورؤساء اللجان النوعية، ولكن بعد ذلك ستظهر الخلافات، فهو قابل للانفجار في أي لحظة والانتهاء سريعا؛ ﻷنه لا تجمعهم أيدولوجية موحدة ولا روابط وثيقة، ولكن تجمعهم المصلحة وعدم تحقيقها يهدم هذا التحالف.

 

لم شمل وليس احتكار

وقال النائب صلاح حسب الله، رئيس حزب الحرية، إن نواب الحزب الـ 4 انضموا للتحالف البرلماني "الكتلة المصرية" مع قائمة "في حب مصر"، مشيرا إلى أن هذا التحالف الواسع الهدف منه دعم الدولة المصرية من المخاطر والعقبات التي تعترض طريق القيادة السياسية.


 

وأضاف حسب الله، أن هذا التحالف ليس الغرض منه احتكار السلطة أو استحواذ فئة واحدة على البرلمان، ولكنه محاولة للم الشمل وتجميع القوى السياسية المختلفة حول هدف واحد وهو العبور بمصر لبر اﻷمان، مؤكدا أن هذا ليس الهدف منه القضاء على المعارضة كما يدعي البعض، فهم أول من سيعارض الدولة حال اتخاذها قرار خاطئ.

 


 مزعج سياسيا

أما بشأن انضمام أكثر اﻷحزاب التي تمتلك أعضاء بالبرلمان وهو " المصريين اﻷحرار"، فقال الدكتور عصام خليل، القائم بأعمال رئيس الحزب، إن تحالف الدولة المصرية لم يحدد برنامج واضح حتى ينضموا إليه، مشيرا إلى أن اعلان " في حب مصر" لـ 400 نائب أمر مزعج سياسيا، ويؤدي إلى الاستحواذ على مقاليد البرلمان مثل برلماني 2010 مجلس الحزب الوطنى و 2012 مجلس الإخوان.


 

وأضاف خليل، في تصريحات إعلامية، أن تصريحات اللواء سامح سيف اليزل المنسق العام لقائمة "في حب مصر" بأن حزب المصريين الأحرار به شخصيات خطيرة على مصر هي تصريحات مقلقة سياسيا ومذهله فى نفس الوقت وتدعو إلى العجب، مضيفا أن لو حزب المصريين الأحرار به شخصيات تمثل خطورة على الدولة المصرية لماذا إذن تمت الموافقة على مشاركته في القائمة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان