رئيس التحرير: عادل صبري 04:31 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الكنيسة تسعى لإذابة جليد حادث الطائرة الروسية ..ونشطاء: لابد من دعمها بتحركات دبلوماسية

الكنيسة تسعى لإذابة جليد حادث الطائرة الروسية ..ونشطاء: لابد من دعمها بتحركات  دبلوماسية

الحياة السياسية

وفد الكنيسة القبطية في موسكو

بوفد رفيع المستوى

الكنيسة تسعى لإذابة جليد حادث الطائرة الروسية ..ونشطاء: لابد من دعمها بتحركات دبلوماسية

عبدالوهاب شعبان 08 ديسمبر 2015 13:59

أناب البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، وفدًا كنسيًا برئاسة الأنبا رافائيل سكرتير المجمع المقدس، يرافقه كلًا من، الأنبا تادرس أسقف بورسعيد، والأنبا إيلاريون الأسقف العام لعزبة الهجانة وألماظة وزهراء مدينة نصر،للمشاركة في قداس ذكرى الأربعين، بالعاصمة الروسية "موسكو"، لضحايا الطائرة، التي سقطت نهاية أكتوبر الماضي، بوسط سيناء، في خطوة اعتبرها نشطاء، عاملًا مساعدًا في تخفيف حدة الغضب الشعبي بروسيا، إزاء مقتل 224 مواطنًا على متن الطائرة المنكوبة.


بالتوازي، مع زيارة الوفد الكنسي لـ"روسيا"، أعلنت مطرانية جنوب سيناء عن إقامة قداس بـ"كاتدرائية السمائيين"، بمدينة شرم الشيخ، لتأبين أرواح ضحايا الطائرة، تزامنًا مع قداس ذكرى الأربعين بـ"موسكو"، تضامنًا مع الشعب الروسي، وتنديدًا بالإرهاب.


وحسبما أفاد القس بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة، فإن اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، زار الأنبا أبوللو، أسقف جنوب سيناء، صباح اليوم، للإطمئنان على استعدادات القداس، الذي سيحضره عدد من الشخصيات العامة، إلى جانب أفراد الجالية الروسية بالمحافظة.


وقال حليم، في بيان كنسي، إن القداس بمثابة رسالة للعالم أجمع، من مدينة السلام ، للتنديد بالإرهاب، والدعوة لعودة السائحين مرة أخرى، للمدينة الآمنة.


في المقابل قلل نشطاء أقباط من أثر زيارة الوفد الكنسي، على الصعيد الدبلوماسي، جراء تفاقم الخلافات، لافتين إلى  إمكانية البناء على الزيارة الكنسية بجهود دبلوماسية رسمية، لتخفيف الغضب الشعبي الروسي، نظير مشاركة قيادات الكنيسة القبطية في قداس الأربعين.


وقال الناشط القبطي هاني رمسيس، القيادي باتحاد شباب ماسبيرو، إن زيارة وفد كنسي للعاصمة الروسية "موسكو"، سيكون له مردود شعبي، دون أثر لتحول سياسي في الموقف بين البلدين.


وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أن خطوة الكنيسة المصرية بالمشاركة في قداس ذكرى الأربعين لضحايا طائرة "روسيا"، أمر متوقع، لافتًا إلى أن إذابة الجليد بين القاهرة، وموسكو، يرتبط بمصالح، وتوازنات سياسية معقدة، في فترة ملتبسة، ومتشابكة، على الصعيد الدولي.


وأشار رمسيس، إلى أن الوفد الكنسي، يأتي في إطار العزاء الشعبي، وفقًا لأثر الكنيسة الديني على المستوى العالمي، داعيًا إلى خطوة دبلوماسية عاجلة، لاستثمار زيارة الوفد الكنسي، واحتواء النتائج السلبية، التي أسفر عنها حادث الطائرة.


وأوضح القيادي باتحاد شباب ماسبيرو، أن البعد الديني للزيارة سيحدث أثرًا، معربًا عن أمله في زيارة الوفد الكنسي لأسر ضحايا الطائرة.


في سياق متصل، وصف نادر الصيرفي مؤسس أقباط 38، زيارة الوفد الكنسي لـ"موسكو"، والمشاركة في قداس ذكرى الأربعين، لضحايا الطائرة الروسية، بأنها"غير مؤثرة".


وقال لـ"مصر العربية"، إن الزيارة، وإقامة قداس بكاتدرائية السمائيين، للضحايا الروس، أمرٌ مبالغ فيه، لافتًا إلى أن الكنيسة تسعى للتواجد، وجهودها لن تتجاوز التأثير الكنسي، وفقط.


من جانبه، قال رامي كامل،رئيس مؤسسة شباب ماسبيرو، إن زيارة وفد كنسي لـ"روسيا"، تأتي في إطار التضامن الإنساني، والتقارب بين الشعوب.


وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أن جهود الكنيسة، خطوة على طريق القوة الناعمة غير المستغلة، مشيرًا إلى إمكانية فتح علاقات دبلوماسية على نطاق أوسع، على خلفية التأثير الشعبي لمشاركة الكنيسة في قداس ذكرى الأربعين، لضحايا طائرة "روسيا".

 

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان