رئيس التحرير: عادل صبري 11:28 صباحاً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

عضو بـ "قضاة من أجل مصر": السيسي استعان بـ "منصور" ليتستر بعباءة القضاء

عضو بـ "قضاة من أجل مصر": السيسي استعان بـ "منصور" ليتستر بعباءة القضاء

عبد الحميد السعيد 24 أغسطس 2013 11:58

رفض المستشار عماد أبو هاشم، عضو حركة قضاة من أجل مصر، وصف جمعة الشهداء التى دعا لها التحالف الوطنى لدعم الشرعية أمس بــالفاشلة.

وأكد أن هذه الجمعة وما سبقها من تحركات للتيار الإسلامى، وما سيلحقها من تحركات، لا يمكن وصمها بالفشل، لأن كل مظاهر المطالبة بالحق تدق مسمارًا فى نعش الانقلاب على أن يكتمل النعش ويحمل الانقلاب إلى مثواه الأخير بغير رجعة.

وحمل رئيس نيابة النقض في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية" مسؤولية التى وقع فى الأحداث الماضية لرئيس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي، قائلاً: "حكومة تقتل شعبها وتستخدم القوة المفرطة فى قمع تظاهرات سلمية وتقيم مجازر بشرية ومحارق أشبه بالهولوكست ولكن بالطريقة المصرية".

وأضاف أن الحكومة كلها مدانة فى جرائم ضد الإنسانية، وأن التاريخ لن ينسى مجازر ومحارق رابعة واصفاً اياها "بالهولوكست".

وعن حصول رئيس الجمهورية المؤقت تعليمات وإملاءات من وزير الدفاع الفريق الأول عبد الفتاح السيسي فيما يخص قراراته، أكد أبو هاشم أن "منصور" ما هو إلا ستار يحكم السيسى من ورائه فهو الذى عينه رئيسًا مؤقتًا كما فعل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، عندما أجلس محمد نجيب على كرسى الحكم لأنه شخصية توافقية محبوبة من الجيش وفى رتبة لواء، فى حين كان عبد الناصر فى رتبة بكباشى وكان الجيش سيعترض عليه لصغره، مشيرا إلى أن هذا السيناريو هو ذاته ما فعله السيسى اذا استعان بشخصية قضائية ليتستر فى عباءة وحصانة القضاء وليبعد شبهة الانقلاب عما فعله من إطاحة بالشرعية.

وعن النزراع الدائر بين الإخوان ومؤسسة الرئاسة صنف "أبو هاشم" النزاع الى طرفين أحدهما محق فيما يطالب وهو التيار الإسلامى والثانى مغتصبٌ للحق وهو الأول، معتبرًا أن حل الأزمة الراهنة تكمن في ى عودة الشرعية بإخلاء سبيل الرئيس المنتخب محمد مرسي وعودته إلى سدة الحكم وإعادة الدستور المعطل ومجلس الشورى -أى عودة الوضع إلى ما كان عليه قبل 3 يوليو.

وواصل عضو قضاة من أجل مصر، هجومه على ما من وصفهم بـ "الانقلابيين"، قائلاً: إنهم نازيون جدد يطبقون النازية بوحشية أكثر من وحشية هتلر وربما تكون لهم أطماع توسعية، وربما تستخدم الترسانة العسكرية المصرية فى أعمال عسكرية ضد إيران وحماس وحزب الله وقطر وربما تشتعل منطقة الشرق الأوسط  كما أشعل هتلر الحرب فى أوروبا إن من مصلحة أمريكا تكريس الترسانة العسكرية المصرية لمصلحتها العسكرية فى الشرق الأوسط وهذا ما دعاها للتعامل مع الانقلاب بنوع من اللامبالاة.

وتوقع "أبو هاشم" ترشيح جمال مبارك لحكم مصر، معتبرًا إخلاء سبيل مبارك نجاحاً للثورة المضادة، حيث جعلت الكثيرين يتمنون عودته، حيث وضعت الخيار أمامه إما التغيير وإما الأمن والاستقرار لكن الأكثرية مع التغيير.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان