رئيس التحرير: عادل صبري 07:13 صباحاً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

"صباحى": المستقبل لمن يملأ فراغ الإخوان

صباحى: المستقبل لمن يملأ فراغ الإخوان

الحياة السياسية

حمدين صباحي

دعا بوتين لزيارة القاهرة..

"صباحى": المستقبل لمن يملأ فراغ الإخوان

كتبت – سارة على: 24 أغسطس 2013 08:54

قال مؤسس التيار الشعبي المصري حمدين صباحي إن المستقبل في مصر سيكون لمن يستطيع ملء الفراغ الناجم عن تضعضع قوة الإخوان المسلمين وانسحابها من المشهد.

وأضاف أن هذا الأمر يحتاج تنظيمًا يعبر عن حركة شعبية متصالحة تمامًا مع هويتنا الحضارية العربية الإسلامية وأدياننا السماوية، ويأخذ موقفًا إيجابيًا من الشريعة والدفاع عنها والإصرار على إدراجها في الدستور، كمصدر رئيسي للتشريع.
جاء هذا في مقابلة خاصة مع قناة "روسيا اليوم" أذاعتها القناة أمس، حيث تناول الحوار رؤية صباحى للمشهد الحالى فى مصر والضغوط الخارجية على الحكومة المصرية وخارطة الطريق، وأكد من خلاله أن يكون نموذجا صافيا نقيا للاختيار الشعبي الثوري، الذي وقف بوضوح ضد نظام مبارك وسياساته، ونظام مرسي وسياساته، فالشعب لن يقبل بمبارك جديد أومرسي جديد، لا الحزب الوطني الفاسد، ولا جماعة الإخوان المتغطرسة المتعالية التي فضلت نفسها كمشروع لجماعة على مشروع المجتمع".
قال صباحي، إن "جماعة الإخوان" انتهت تمامًا في السلطة وضعفوا وتكسروا تنظيميا إلى حد كبير، ولم تقتصر أزمتهم على الخسارة السياسية في السلطة فقط، بل الأزمة الكبرى أنهم خسروا شعبيا وأخلاقيا أيضا خسارة فادحة، وذلك لعدة أسباب، أولها لاستعلائهم حين كانوا يحكمون، وثانيا تحديهم لإرادة الشعب المصري بعد أن أسقطهم في 30 يونيو. وثالثا أنهم استحلوا الدم المصري وسعوا إلى "جرجرة" مصر إلى الاقتتال الأهلي.
وردا على سؤال حول مدى قراءته لدعم روسيا لتطلعات الشعب المصري للحرية والديمقراطية، قال صباحي "من أهم تجليات الموجة الثانية للثورة هي الاستقلال الوطني، هذا الجوع إلى الكرامة، الكرامة الوطنية عميقة الجذور في التكوين النفسي للمصريين، واستقلال القرار الوطني، ظهر إلى السطح بسبب ما بدى للمصريين من أن الجيش المصري اتخذ قرارا بالوقوف إلى جانب شعبه رغم أنف الإدارة الأمريكية التي كنا نحسب أنها ستكره الجيش - بسبب التمويل وأنها مصدر التسليح لهذا الجيش - على أن يتنكر للشعب ويقف في مواجهته، هنا قضية الاستقلال الوطني أصبحت ظاهرة واضحة في الشعب المصري.
 مستطردا، في هذا السياق يأتي دور روسيا الذي عبر عن مساندة حقيقية لحق المصريين في حرية الاختيار للدولة الوطنية المصرية في مواجهة غلو وتحدي إرهابي عنيف يقوده الإخوان وحلفاءهم، ففي الوقت الذي فشلت الإدارة الأمريكية في أن تكسب الشعب المصري، كان الموقف الروسي واضحا ظاهرا في دعم هذا الشعب العظيم.
وحول مواقف كل من الولايات المتحدة وأوروبا وإيران وتركيا مما حدث في 30 يونيو، قال صباحى "كل من قال عن هذه الموجة الثانية من ثورة 25 يناير انقلابًا يهين هذا الشعب العظيم ويتكبر، وهو لا يملك ذلك على إرادة وطنية مستقلة، هم أخطأوا أو وقعوا في أزمة ازدواج المعايير، فهم أنفسهم من اعترفوا بـ25 يناير، وليست 30 يونيو إلا استكمالا بنفس القائد وهو الشعب ونفس الانحياز من الجيش، والذين لم يصفوا الأمور على حقيقتها، أخطأوا في حق نفسهم وحق الشعب، وهذا بالتأكيد سيرتب موقفنا تجاه هذه القوى في المستقبل إذا تعدل موقفها".
وعن رأيه في دور الجيش المصري حاليا، قال صباحي: "دور الجيش يفخر به كل مصري، فهو يعبر عن حقيقة البنية الوطنية الأصيلة للجيش المصري، الذي انحاز للشعب والتزم بالدستور، والدستور المصري في نسخه المتعاقبة فيه نص لافت حتى من حيث الصياغة، بأن الجيش ملك الشعب المصري، فهذا الجيش الذي هو ملك لشعبه انحاز بشجاعة تحترم وتقدر لثورته المستمرة في 25 يناير و30 يونيو".
وردا على مدى تخوفاته من عودة الدولة البوليسية، قال حمدين  "الدولة البوليسية ليس لها مستقبل في مصر، كل أشكال القمع والعدوان على حقوق الإنسان لن تجد لها موطئ قدم وإذا حاولت ستكسر، لأن هذا الشعب حر، وإن لم يكن حرا لما صنع  ثورة استمرت 3 سنوات ... وإذا عادت الدولة البوليسية فستكون الموجة القادمة من الثورة ضدها".
وعن موقفه من قرار الإفراج عن مبارك في قضية هدايا الأهرام ، قال صباحي: " لا أريد أن أعلق على حكم محكمة، ولكن أريد من زاوية سياسية أن أقول أنهم حكموا بخروج مبارك من السجن، لكن ما نلتزم به هو حكم الشعب الذى أخرج مبارك من السلطة والتاريخ ولن يعيده مرة أخرى".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان