رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 صباحاً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

فرغلي: السيسي بنى أسوارا بينه و بين الشعب ..والمُدعين تصدروا المشهد

 فرغلي: السيسي بنى أسوارا بينه و بين الشعب  ..والمُدعين تصدروا المشهد

الحياة السياسية

البدري فرغلي - رئيس الاتحاد العام لأصحاب المعاشات

في الجزء الثاني من حواره لـ"مصر العربية" (2-2)

فرغلي: السيسي بنى أسوارا بينه و بين الشعب ..والمُدعين تصدروا المشهد

المرحلة القادمة ستشهد اعتصامات و احتجاجات ستتسع لفئات كبيرة في ظل تزايد الاعتقالات و التعذيب

حوار- سارة نور 07 ديسمبر 2015 17:48

- الرئيس لا يستطيع أن يتخذ قرارات شجاعة لتهدئة الشارع

- قانون  الانتخابات سقط علينا بـ"الباراشوت " و يجب تعديله

- الشعب المصري لا يستطيع أن يكون متعدد الثورات

- الشعب لن يستجيب لدعوات التظاهر في يناير ..ولن يستجيب لـ"انتخابات أبوالفتوح المبكرة"

- الشرطة لم تعي الدرس الذي لقنه لها الشعب المصري في ثورة يناير

 - من يديرون الإقتصاد المصري "متخلفين "

- من يفهمون قناة السويس تم إقصائهم ولا مكان اليوم سوى للمطبلاتية

مشروع السيسي في شرق التفريعة تحدثنا عنه منذ 15 عاما

الرئيس لا يسمع أحدا و أصبح هناك أسوارا عالية بيننا و بينه

حكومة شريف إسماعيل تزيد الاحتقان الشعبي بقرارتها 

رموز يونيو على المقاهي و"المُدعين" تصدروا المشهد

الحكومة ستوجه ضربات للنقابات المستقلة لإنها لا تطيق سماع المعارضين

 الوطن كان مخطوفا و عاد في 30 يونيو لكن لحفنة قليلة من المصريين .  

وائل غنيم  ونشطاء الثورة  يتلقوا  تعليماتهم  من الخارج 

 

قال البدري فرغلي رئيس الاتحاد العام لأصحاب المعاشات والبرلماني السابق  إن قناة السويس خسرت في سبتمبر 2015 ما يقارب  48 مليون دولار  بالمقارنة  بشهر سبتمبر من العام الماضي على الرغم من وجود قناة السويس الجديدة .

 

 و أكد فرغلي في الجزء الثاني من  حواره لـ"مصر العربية"   إن الرئيس عبد الفتاح السيسي  بنى بينه و بين الشعب أسواراً عالية و لا يسمتع لأحد سوى الذين أحدثوا الأزمات الإقتصادية و الإجتماعية .

 

و أشار إلى أن الشعب لن يستجيب لدعوات التظاهر في 25 يناير المقبل ، موضحا أن المصريين لا يستطيعوا أن يكونوا متعددي الثوارت ، قائلا "كفاية عليهم ثورتين" .

 

 

ما رأيك في إضرابات عمال الشركات للحصول على مطالبهم ؟

الإضرابات العمالية ستتزايد الفترة القادمة لأن حالة الاحتقان عالية جدا و الحكومة لم توجه أي عمل لمصالحة الشعب خاصة الشباب و بالتالي ستشهد المرحلة القادمة اعتصامات و احتجاجات ستتسع لفئات أخرى مع تزايد الاعتقالات و التعذيب ، و لأن الحكومة بتستجيب مع الضغط  و هذا هو الخطر الحقيقي وهو أيضا ما لم يدركه بعض الذين يحكمونا الأن .

 

ما تقييمك لحكومة المهندس شريف إسماعيل ؟

هذه الحكومة انا لست معها ، فهي جاءت لتنفذ شروط صندوق النقد الدولي و هذا الصندوق معادي للجماهير الشعبية ، وأنا ضدها سواء في سياستها أو أسماء وزرائها فهذه الحكومة  ستزيد الإحتقان الشعبي بقرارتها .

 

هل يمكن أن تلجأ الحكومة لإلغاء النقابات المستقلة في قانون الحريات النقابية ؟

الحكومة ستوجه للنقابات المستقلة  ضربات متعددة لإنها لا تطيق سوى الرأي الواحد ،و لا تريد معارضين .

 

بالعودة للدستور ,المح  الرئيس إلى إمكانية تعديله في وقت سابق ، فما رأيك ؟

سيتم تعديل الدستور عاجلا أو أجلا ، لأنه  منح  البرلمان صلاحيات واسعة تقترب من سلطات رئيس الجمهورية و بالتالي الرأسماليين الجدد و الأحزاب الإستثمارية التي سيطرت على البرلمان هى التي سيكون لها اليد العليا في التشريع ، فالنسبة لهم لا يهم العمال و لا الفلاحين و لا الطبقة الوسطى و هم يمثلون ما يقارب 95 % من الشعب المصري .

 

ما القوانين التي تريد أن يعيد البرلمان النظر فيها ؟

القوانين الانتخابية تم وضعها بمعزل عن الشعب المصري، وسقطت علينا بـ"الباراشوت" و تم تنفيذها ، هذه القوانين بالكامل لابد أن يتم تعديلها و توسيع دائرة المشاركة فلا يمكن إقصاء العمال و الفلاحين و بالتالي هتكون نماذج لا صوت لها داخل البرلمان لا تملك أغلبية و بالتالي الطبقات الشعبية ستدفع الثمن غاليا.

 

تدعو العديد من الحركات الثورية للتظاهر ضد النظام الحالي في 25 يناير الحالي , فكيف ترى هذه الدعوات؟

لن يفعلو  شيء ، الشعب المصري لا يستطيع أن يكون متعدد الثورات "كفاية عليه ثورتين في أربع سنوات أسقطوا نظامين" ،  لكن الأن الوضع أصبح صعب للغاية و علاجه يحتاج قرارات شجاعة و أنا لا أعتقد أن  تتم هذه القرارات الشجاعة .

 

ألا يمكن أن يتخذ الرئيس قرارت شجاعة للتخفيف من حدة الاحتقان الشعبي؟

غضب الشارع سيتصاعد و سيوصلنا لنقطة خطيرة  و البرلمان لن يلتفت للشارع و لكن سيلتفت للممولين و بالتالي من يملك يحكم و هم سيحكموننا و بالتالي لن يتم اتخاذ قرارات شجاعة .

 

ما رأيك في دعوات 6 إبريل للمصالحة و دعوة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح لانتخابات رئاسية مبكرة ؟

عليهم أن يصمتوا  لأن أي دعوات سيتم  توجيهها الشعب لن يهتم  بها ولن يلبي تلك الدعوات  ، لأن هذه الجماهير  رأت بنفسها أنها كانت ضحية لهذه الممارسات و أن الوطن نفسه كان مخطوفا و عاد  في 30 يونيو لكنه  لم يعود لكل الشعب ، حيث عاد لحفنة من المصريين.

 

ما رأيك في عودة النشطاء للساحة السياسية  بعد غياب مثل "وائل غنيم" ؟

هذا شيء طبيعي حسب ما تأتيهم من تعليمات لأنهم لا يتلقوا تعليمات من الشعب المصري بل من جهات أخرى خارج الشعب المصري تحمل العداء لمصر .

 

ما الجهات التي تقصدها ؟

 

الوطن الأن محاصر من الأعداء في ليبيا و السودان وحماس  بمعنى الثلاث جهات الحدودية مع مصر عدا البحر المتوسط أصبحوا دول معادية و جماعات معادية بتمويل تركيا و قطر بيمولوا هذه الجماعات من أجل حصار مصر و هذه  التعليمات الصادرة من البرادعي و غيره.

 

بعد أحداث التعذيب المختلفة التي شهدناها في الفترة الماضية ، برأيك لماذا عادت الشرطة بأدواتها القديمة؟

 

الشرطة خرجت الأن بنفس السياسة و لكن ازدادت حدة في الأقصر ، والشرقية  و في بورسعيد ، التعذيب وصل الى الموت و فعلا وزارة الداخلية اعتذرت عن الشخص الذي مات بالتعذيب في الأقصر لكن أين الثقافة؟  و أين السياسة ؟ لماذا لا يتم معاقبة كل من يعتدي على الشعب المصري؟  فالشرطة كانت أحد الأسباب الرئيسية لمظاهرات 25 يناير و هي الأن لم تعي الدرس الذي لقنه لها الشعب المصري .

 

قلت في تصريحات سابقة إن الشعب خسر ثورتيه فماذا كنت تقصد ؟

الشعب خسر ثورتيه، في 25 يناير كنا نريد نعيش بكرامة و حرية و عدالة اجتماعية وهذا  خسرناها وفي ثورة يونيو استعدنا  الوطن المخطوف ، ولكن  الأن تم إقصاء كل رموز ثورة يونيو فاصبحوا إما  في منازلهم أو على المقاهي و تم التخلي عنهم و أن أخرين  يدَعون أنهم من قاموا بثورة 30 يونيو و هم الذين  تصدروا المشهد.

 

ما رأيك في تعامل الدولة مع الأزمات الإقتصادية و السياسية ؟

 على المستوى الإقتصادي ، نحن متخلفين جدا و من يديرون  اقتصادنا أكثر تخلفا و نتائجه ستكون صعبة للغاية ، أما على الصعيد السياسي فإن الدولة المصرية تقاوم، مثلا حادثة الطائرة الروسية و فيها نوع من الإعتداء على الدولة المصرية و اتهامها اتهامات باطلة و لا أحد يستطيع أن يمنع الإرهاب لكن مقاومته هي الممكنة.

 

كيف  رأيت زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لبورسعيد ؟

على الرغم من منع الرأي الأخر لكن أنا سأقول لرئيس الجمهورية إن قناة السويس في خطر شديد لأن البواخر التي تأتي من أوروبا تفرغ شحناتها في شرق التفريعة و تعود مرة أخرى ، و الطرق البرية  تنقل الحاويات من شرق التفريعة للعين السخنة متخطية قناة السويس ، و بالتالي السفن العابرة في قناة السويس أصبحت لا تعبر للأسف الشديد  و هذا السبب الذي جعل  سبتمبر من العام الماضي إيرادته أعلى بـ48 مليون دولار من سبتمبر هذا العام رغم وجود قناة السويس الجديدة .

 

 و لكن أليست الدولة على معرفة بهذا الأمر ؟

للأسف الشديد فنية و حرفية من يديون القنا ة حاليا  قليلة ،و من يفهمون قناة السويس جيدا  بعيدين الأن و تم إقصائهم .

 

لماذا تم إقصائهم ؟

لأن المطلوب الأن المصفقين و المؤيدين -على طول الخط-  و ممنوع إنك تعارض و لن  نجد  من يسمع ، فأنا كتبت كثيرا عن هذا الموضوع و لن يسمعني أحد و لا يوجد مسؤول يخرج علينا ليقول لنا أين ذهبت إيرادات قناة السويس لأن "الكلام ممنوع" .

 

ما رأيك في المشروع الذي طرحه الرئيس أثناء زيارته لشرق التفريعة ؟

هذا المشروع تحدثنا عنه منذ 15 سنة تقريبا و اتخذت فيه إجراءات لكن لم يتم تنفيذها ، لكن لي عليه ملحوظات، فميناء شرق التفريعة هو ضد قناة السوس لأن البواخر الأتية من أوروبا تفرغ حملوتها في ميناء شرق التفريعة و تعود مرة أخرى من حيث أتت .

إذا فقناة السويس التاريخية تم الإعتداء عليها لأن جانب من أموالها تحصل عليه الشركة الدنماركية المشرفة على ميناء شرق التفريعة .

 

إذا هل تجد هذا المشروع يتعارض مع قناة السويس ؟

انا مع  إقامة المنطقة الصناعية و من 10 سنوات و  نحن معاها و هي فكرة قديمة و تم تخصيص أراضي لها و المناطق الاستثمارية كذلك و لكن أنا ضد استخدام الطرق البرية

 

كنت قد قدمت إستجوابات في مجلس الشعب عن احتكار الشركة الدنماركية لميناء شرق بورسعيد ، ماذا حدث فيها ؟

لاجديد في موضوع الشركة مازالت الشركة تستولى على الميناء، وهنا  نطالب بإصدار قرار جمهوري بحظر عبور الحاويات  من الطرق البرية من ميناء شرق التفريعة للعين السخنة ، فلماذا نوجه الضربات لقناة السويس ؟.

 

وكيف ترى إدارة الرئيس السيسي للمرحلة الحالية؟

السيسي أعاد  وطن مخطوف لكن ما يحدث الأن  أنه أصبح هناك أسوار عالية بيننا و بينه لا يوجد من يسمعنا و من يسمعهم  الرئيس هم الذين أحدثوا أزمة في الاقتصاد فنحن لسنا في أزمة وطنية مع الإرهاب فقط ، و لكننا في أزمة إقتصادية و إجتماعية أقوى و أصعب من أزمتنا مع الإرهاب.

 

الجزء الأول:


و أكد فرغلي في الجزء الثاني من  حواره لـ"مصر العربية"  إن الرئيس عبد الفتاح السيسي  بني بينه وبين الشعب أسوارًا عالية ولا يستمع لأحد سوى الذين أحدثوا الأزمات الاقتصادية والاجتماعية .

 

وأشار إلى أنّ الشعب لن يستجيب لدعوات التظاهر في 25 يناير المقبل، موضحًا أن المصريين لا يستطيعون أن يكونوا متعددي الثوارت، قائلاً "كفاية عليهم ثورتين".

 

ما رأيك في إضرابات عمال الشركات للحصول على مطالبهم؟

الإضرابات العمالية ستتزايد الفترة القادمة لأن حالة الاحتقان عالية جدا والحكومة لم توجه أي عمل لمصالحة الشعب خاصة الشباب وبالتالي ستشهد المرحلة القادمة اعتصامات واحتجاجات ستتسع لفئات أخرى مع تزايد الاعتقالات والتعذيب ، ولأن الحكومة بتستجيب مع الضغط  وهذا هو الخطر الحقيقي وهو أيضًا ما لم يدركه بعض الذين يحكمونا الآن .

 

ما تقييمك لحكومة المهندس شريف إسماعيل ؟

هذه الحكومة انا لست معها ، فهي جاءت لتنفذ شروط صندوق النقد الدولي و هذا الصندوق معادي للجماهير الشعبية ، وأنا ضدها سواء في سياستها أو أسماء وزرائها فهذه الحكومة  ستزيد الإحتقان الشعبي بقرارتها .

 

هل يمكن أن تلجأ الحكومة لإلغاء النقابات المستقلة في قانون الحريات النقابية ؟

الحكومة ستوجه للنقابات المستقلة  ضربات متعددة لإنها لا تطيق سوى الرأي الواحد ،و لا تريد معارضين .

 

بالعودة للدستور ,المح  الرئيس إلى إمكانية تعديله في وقت سابق ، فما رأيك ؟

سيتم تعديل الدستور عاجلا أو أجلا ، لأنه  منح  البرلمان صلاحيات واسعة تقترب من سلطات رئيس الجمهورية و بالتالي الرأسماليين الجدد و الأحزاب الإستثمارية التي سيطرت على البرلمان هى التي سيكون لها اليد العليا في التشريع ، فالنسبة لهم لا يهم العمال و لا الفلاحين و لا الطبقة الوسطى و هم يمثلون ما يقارب 95 % من الشعب المصري .

 

ما القوانين التي تريد أن يعيد البرلمان النظر فيها ؟

القوانين الانتخابية تم وضعها بمعزل عن الشعب المصري، وسقطت علينا بـ"الباراشوت" و تم تنفيذها ، هذه القوانين بالكامل لابد أن يتم تعديلها و توسيع دائرة المشاركة فلا يمكن إقصاء العمال و الفلاحين و بالتالي هتكون نماذج لا صوت لها داخل البرلمان لا تملك أغلبية و بالتالي الطبقات الشعبية ستدفع الثمن غاليا.

 

تدعو العديد من الحركات الثورية للتظاهر ضد النظام الحالي في 25 يناير الحالي , فكيف ترى هذه الدعوات؟

لن يفعلو  شيء ، الشعب المصري لا يستطيع أن يكون متعدد الثورات "كفاية عليه ثورتين في أربع سنوات أسقطوا نظامين" ،  لكن الأن الوضع أصبح صعب للغاية و علاجه يحتاج قرارات شجاعة و أنا لا أعتقد أن  تتم هذه القرارات الشجاعة .

 

ألا يمكن أن يتخذ الرئيس قرارت شجاعة للتخفيف من حدة الاحتقان الشعبي؟

غضب الشارع سيتصاعد و سيوصلنا لنقطة خطيرة  و البرلمان لن يلتفت للشارع و لكن سيلتفت للممولين و بالتالي من يملك يحكم و هم سيحكموننا و بالتالي لن يتم اتخاذ قرارات شجاعة .

 

ما رأيك في دعوات 6 إبريل للمصالحة و دعوة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح لانتخابات رئاسية مبكرة ؟

عليهم أن يصمتوا  لأن أي دعوات سيتم  توجيهها الشعب لن يهتم  بها ولن يلبي تلك الدعوات  ، لأن هذه الجماهير  رأت بنفسها أنها كانت ضحية لهذه الممارسات و أن الوطن نفسه كان مخطوفا و عاد  في 30 يونيو لكنه  لم يعود لكل الشعب ، حيث عاد لحفنة من المصريين.

 

ما رأيك في عودة النشطاء للساحة السياسية  بعد غياب مثل "وائل غنيم" ؟

هذا شيء طبيعي حسب ما تأتيهم من تعليمات لأنهم لا يتلقوا تعليمات من الشعب المصري بل من جهات أخرى خارج الشعب المصري تحمل العداء لمصر .

 

ما الجهات التي تقصدها ؟

 

الوطن الأن محاصر من الأعداء في ليبيا و السودان وحماس  بمعنى الثلاث جهات الحدودية مع مصر عدا البحر المتوسط أصبحوا دول معادية و جماعات معادية بتمويل تركيا و قطر بيمولوا هذه الجماعات من أجل حصار مصر و هذه  التعليمات الصادرة من البرادعي و غيره.

 

بعد أحداث التعذيب المختلفة التي شهدناها في الفترة الماضية ، برأيك لماذا عادت الشرطة بأدواتها القديمة؟

 

الشرطة خرجت الأن بنفس السياسة و لكن ازدادت حدة في الأقصر ، والشرقية  و في بورسعيد ، التعذيب وصل الى الموت و فعلا وزارة الداخلية اعتذرت عن الشخص الذي مات بالتعذيب في الأقصر لكن أين الثقافة؟  و أين السياسة ؟ لماذا لا يتم معاقبة كل من يعتدي على الشعب المصري؟  فالشرطة كانت أحد الأسباب الرئيسية لمظاهرات 25 يناير و هي الأن لم تعي الدرس الذي لقنه لها الشعب المصري .

 

قلت في تصريحات سابقة إن الشعب خسر ثورتيه فماذا كنت تقصد ؟

الشعب خسر ثورتيه، في 25 يناير كنا نريد نعيش بكرامة و حرية و عدالة اجتماعية وهذا  خسرناها وفي ثورة يونيو استعدنا  الوطن المخطوف ، ولكن  الأن تم إقصاء كل رموز ثورة يونيو فاصبحوا إما  في منازلهم أو على المقاهي و تم التخلي عنهم و أن أخرين  يدَعون أنهم من قاموا بثورة 30 يونيو و هم الذين  تصدروا المشهد.

 

ما رأيك في تعامل الدولة مع الأزمات الإقتصادية و السياسية ؟

 على المستوى الإقتصادي ، نحن متخلفين جدا و من يديرون  اقتصادنا أكثر تخلفا و نتائجه ستكون صعبة للغاية ، أما على الصعيد السياسي فإن الدولة المصرية تقاوم، مثلا حادثة الطائرة الروسية و فيها نوع من الإعتداء على الدولة المصرية و اتهامها اتهامات باطلة و لا أحد يستطيع أن يمنع الإرهاب لكن مقاومته هي الممكنة.

 

كيف  رأيت زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لبورسعيد ؟

على الرغم من منع الرأي الأخر لكن أنا سأقول لرئيس الجمهورية إن قناة السويس في خطر شديد لأن البواخر التي تأتي من أوروبا تفرغ شحناتها في شرق التفريعة و تعود مرة أخرى ، و الطرق البرية  تنقل الحاويات من شرق التفريعة للعين السخنة متخطية قناة السويس ، و بالتالي السفن العابرة في قناة السويس أصبحت لا تعبر للأسف الشديد  و هذا السبب الذي جعل  سبتمبر من العام الماضي إيرادته أعلى بـ48 مليون دولار من سبتمبر هذا العام رغم وجود قناة السويس الجديدة .

 

 و لكن أليست الدولة على معرفة بهذا الأمر ؟

للأسف الشديد فنية و حرفية من يديون القنا ة حاليا  قليلة ،و من يفهمون قناة السويس جيدا  بعيدين الأن و تم إقصائهم .

 

لماذا تم إقصائهم ؟

لأن المطلوب الأن المصفقين و المؤيدين -على طول الخط-  و ممنوع إنك تعارض و لن  نجد  من يسمع ، فأنا كتبت كثيرا عن هذا الموضوع و لن يسمعني أحد و لا يوجد مسؤول يخرج علينا ليقول لنا أين ذهبت إيرادات قناة السويس لأن "الكلام ممنوع" .

 

ما رأيك في المشروع الذي طرحه الرئيس أثناء زيارته لشرق التفريعة ؟

هذا المشروع تحدثنا عنه منذ 15 سنة تقريبا و اتخذت فيه إجراءات لكن لم يتم تنفيذها ، لكن لي عليه ملحوظات، فميناء شرق التفريعة هو ضد قناة السوس لأن البواخر الأتية من أوروبا تفرغ حملوتها في ميناء شرق التفريعة و تعود مرة أخرى من حيث أتت .

إذا فقناة السويس التاريخية تم الإعتداء عليها لأن جانب من أموالها تحصل عليه الشركة الدنماركية المشرفة على ميناء شرق التفريعة .

 

إذا هل تجد هذا المشروع يتعارض مع قناة السويس ؟

انا مع  إقامة المنطقة الصناعية و من 10 سنوات و  نحن معاها و هي فكرة قديمة و تم تخصيص أراضي لها و المناطق الاستثمارية كذلك و لكن أنا ضد استخدام الطرق البرية

 

كنت قد قدمت إستجوابات في مجلس الشعب عن احتكار الشركة الدنماركية لميناء شرق بورسعيد ، ماذا حدث فيها ؟

لاجديد في موضوع الشركة مازالت الشركة تستولى على الميناء، وهنا  نطالب بإصدار قرار جمهوري بحظر عبور الحاويات  من الطرق البرية من ميناء شرق التفريعة للعين السخنة ، فلماذا نوجه الضربات لقناة السويس ؟.

 

وكيف ترى إدارة الرئيس السيسي للمرحلة الحالية؟

السيسي أعاد  وطن مخطوف لكن ما يحدث الأن  أنه أصبح هناك أسوار عالية بيننا و بينه لا يوجد من يسمعنا و من يسمعهم  الرئيس هم الذين أحدثوا أزمة في الاقتصاد فنحن لسنا في أزمة وطنية مع الإرهاب فقط ، و لكننا في أزمة اقتصادية واجتماعية أقوى و أصعب من أزمتنا مع الإرهاب.

 

اقرأ أيضًا:

فرغلي : "الاتحاد الرسمي" ذراع الحكومة لإصدار قوانين تعادي العمال

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان