رئيس التحرير: عادل صبري 04:42 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

خبراء : العملية الانتخابية شهدت انتشار المال السياسي وغياب السلطة

خبراء : العملية الانتخابية شهدت انتشار المال السياسي وغياب السلطة

الحياة السياسية

جانب من ندوة قراءة النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية

خبراء : العملية الانتخابية شهدت انتشار المال السياسي وغياب السلطة

ربيع:الرشاوى ظهرت بديلا للعنف الانتخابي ..وقمصان عن فوز "المنحل":يجب احترام إرادة الناخب

هناء البلك 06 ديسمبر 2015 19:13

قال ضياء رشوان مدير مركز الأهرام، إننا لم نشعر بالانتخابات في مصر سوى هذه المرة، في ظل التنافس الموجود بين وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، من خلال تحليل الظواهر الموجودة في العملية الانتخابية، بالأرقام والاحصائيات ، واعتبرها خطوة إيجابية، تسير في منحنى علمي من خلال التفسير بالأرقام؛ للتنبؤ بما يحدث بعد ذلك.

 

وأضاف رشوان خلال كلمته في ندوة  لقراءة النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية، بمركز الأهرام للدراسات السياسية و الإستراتيجية مساء الأحد، أن هناك ظاهرة سلبية تعكر الجو العام الإيجابي للانتخابات، وهو المال السياسي مشيرا إلى إن عدد من استخدموه ماكانوا في حاجة اليه ، خاصة بعد ابتعاد السلطة عن المشهد الانتخابي، مشيرا إلى أنه قديما كانت أجهزة الدولة هي المسيطرة على العملية الانتخابية.

انتخابات حرة


وأشار رشوان إلى إن مصر لم تشهد سوى ٥ انتخابات حرة ، من ضمنها انتخابات ٢٠١٥ وذلك وفقا للمؤرخين أو أحكام قضائية، لافتا إلى إن نسبة فوز الأحزاب بالمرحلة الأولى زادت عن المرحلة الثانية، وأن الأحزاب في البرلمان ستتم محاسبتها عما يفعلوه ولايوجد حزب يرمز لمصلحته ، باعتبار البرلمان الموجود "برلمان تشريعات".

 

واعتبر رشوان أن هذا البرلمان ولادة للأحزاب السياسية والتي اختفت في عهدي السادات ومبارك، منوها على المادة ٦ من قانون مجلس النواب والتي تنص على استمرار عضو المجلس بالصفة التي انتخب بها، وفي حالة تغييرها تسقط عنه العضوية.

 

عودة " رجال الأعمال"


من جانبه قال يسري العزباوي الباحث بالمركز إن من الإشكاليات التي أثارتها الانتخابات وهي " عودة رجال الأعمال " وأغلبهم من ضمن قائمة في حب مصر، بجانب العاملين في فئات الأعمال الحرة، لافتا إلى إن هناك عدد كبير من رجال الأعمال شاركوا في العملية الانتخابية، والبعض لم يحالفهم الحظ.

 

و أشار  العزباوي إلى  اختفاء ظاهرة العنف الانتخابي بالانتخابات، خاصة في المرحلة الثانية ، وأن الجدل السياسي حول الرشوة بين المرشحين أو قوائم متنافسة دون تدخل السلطة.

 

وعن عودة رجال الحزب الوطني للحياة السياسية، لفت العزباوي في كلمته خلال الندوة لايوجد حزب وطني الآن، وأنهم الان منقسمين وفقا لأحزاب سياسية أو لمصالح شخصية، وأنهم كتلة "منحلة "وفقا لاتجاه بعض المحللين.

 

وأشار العزباوي إلى تزايد أعداد الضباط من الجيش والشرطة بالعملية الانتخابية، بداخل مقاعد البرلمان، مرجعا  السبب إلى شعبية الرئيس ، بجانب الطابع الوطني داخل اللجان الانتخابية، مشيرا إلى خلو المجلس من الاخوان المسلمين مع وجود التيار الاسلامي داخل البرلمان.

وأردف العزباوي أن هناك ١٩ حزب داخل برلمان ٢٠١٥ بالمقارنة بمجلس ٢٠١٢ والذي كان يمثله ٢٣ حزبا ، مشيرا إلى أنه لايوجد حزب حصل على الأغلبية المطلقة منذ انتخابات ٢٠٠٠حتى الانتخابات الحالية.

المال السياسي


وفي السياق ذاته قال المستشار عمر مروان المتحدث الإعلامي باسم اللجنة العليا للانتخابات، إن متوسط نسبة المشاركة  بلغت ٢٨.٣ ٪ بالنسبة للمرحلتين ، وبالنسبة لاعداد الأصوات حصلت محافظة جنوب سيناء على أعلى الأصوات، وأقلها محافظة السويس،مشيرا إلى أن هناك ٢٤ نائبا شابا داخل البرلمان، و٧٣ سيدة، وعدد النواب المستقلين باغت نسبتهم ٤٧ ٪، وأكبر النواب سنا الدكتورة أمنه نصير ،وأقلهم سنا هما حسن عمر ونها خالد .

وأوضح مروان خلال كلمته أن تصويت المصريين بالخارج من الشباب وصل الى ٣٩٪ وفقا للإحصائيات، لافتا الى صعوبة حصرهم بالداخل لاختلاف التقسيمة المستخدمة في العملية الانتخابية، وإن اللجنة ستعد تقريرا حول ايجابيات وسلبيات العملية الانتخابية.


ورأى مروان أن المال السياسي ليس مشكلة خالصة، مشيرا إلى إن اللجنة لم تتلق بلاغات حولها، وبالتالي لن نعرف تفاصيل بدون وجود بلاغ ومعرفة أطراف الواقعة .

 

وتابع مروان أنه تم تدريب القضاة لأول مرة على متابعة العملية الانتخابية، مشيرا إلى أن اللجنة تقوم بما عليها من خلال امكانياتها المتاحة.


واختلف الحاضرين بالندوة مع المستشار عمر مروان حول رأيه بخصوص المال السياسي ، مدللين بالفيديوهات على المواقع الإخبارية بجانب وجود آليات دولية للتعامل مع هذه الحالات.

 

رجال الحزب الوطني 


وعن عودة الحزب الوطني للحياة السياسية مرة أخرى، قال اللواء رفعت قمصان ، مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات، إنه يجب احترام اختيار الشعب المصري وارادته ، مشيرا إلى أن هناك ١٨ نائبا داخل البرلمان حاصل على الدكتوراة، و١٠ ماجستير ، ٤٥مؤهلات عليا الى جانب ٢٠٪ من التعليم المتوسط والأساسي.

 

الرشاوي بديل العنف 


وقال الدكتور عمرو هاشم ربيع نائب رئيس المركز، إن العملية الانتخابية خلت من التزوير ، وأن الفرز كان مباشر على الهواء وهي ظواهر جديدة يستحق إلقاء الضوء عليها.

 

وأشار ربيع خلال كلمته ألى أن الرشاوي الانتخابية ظهرت بشكل كبير كبديل للعنف الانتخابي، وأنها قرار مجتمعي على عكس العنف الذي اعتبره قرار من الدولة. 
 

وأكد ربيع على ضرورة الموائمة بين الحكومة والسلطة التنفيذية والتشريعية، حتى تشعر الأحزاب بأنهم تابعين للسلطة، مشيرا إلى إننا أمام برلمان يخلو من الإخوان .

 

إقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان