رئيس التحرير: عادل صبري 07:32 صباحاً | الاثنين 28 مايو 2018 م | 13 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

"الصحفيين" تتقدم ببلاغات للنائب العام اليوم بشأن "الأقلام الحبيسة"

 الصحفيين تتقدم ببلاغات للنائب العام اليوم بشأن الأقلام الحبيسة

الحياة السياسية

وقفة احتجاجية لـ"شوكان" أمام نقابة الصحفيين

"الصحفيين" تتقدم ببلاغات للنائب العام اليوم بشأن "الأقلام الحبيسة"

هناء البلك 05 ديسمبر 2015 12:00

أعلنت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين إطلاق حملة (هنعالجهم ونخرجهم .. الصحافة مش جريمة)، الخميس الماضي، للمطالبة بإطلاق سراح الصحفيين المحتجزين، وتحسين أوضاعهم، في ظل تصاعد الانتهاكات ضد الزملاء ومنع الزيارات عنهم لفترات طويلة تمتد لشهور وتدهور الأوضاع الصحية لعدد كبير منهم مما يهدد حياتهم إضافة لتلفيق اتهامات  لعدد منهم   على الرغم  من القاء القبض عليهم  خلال أداء عملهم

وقال خالد البلشي، مقرر لجنة الحريات ووكيل نقابة الصجفيين، إن اللجنة تعمل الآن لتقديم  البلاغات إلى النائب العام، اليوم،  بخصوص جميع الصحفيين بلا استثناء، بشأن  إطلاق سراحهم وأوضاعهم الصحية، وغيرها من المشاكل التي يعنيها الزملاء الصحفيين.

وأضاف البلشي لـ"مصر العربية"  أنه سيتم الإعلان عما وصلت إليه البلاغات المقدمة من قبل نقابة الصحفيين من خلال مؤتمر صحفي، الإثنين المقبل، في تمام الواحدة ظهرا ، للكشف عن البلاغات والطلبات المقدمة للجهات المختلفة؛ لإطلاق سراح الزملاء.

واشار البلشي إلى أنه سيوجد بالمؤتمر ممثلين عن كل "المصور الصحفي  محمود  أبو زيد الشهير بـ"شوكان"  وحسن القباني" للحديث عن مسار القضية وما وصلت إليه، لافتا إلى أن أسرة الزميل حسن القباني ،حصلت على حكم  بالسماح بزيارته ومع ذلك مُنعت زوجته من الزيارة، خلال فترة تجاوزت 3 شهور طبقا للشكوى المقدمة منها للنقابة، وسط تعنت من الداخلية وإدارة سجن العقرب في تنفيذه.

وتابع البلشي إلى أن فعاليات الحملة، ستنتهي الأربعاءالمقبل، بوقفة بالملابس البيضاء على سلم نقابة الصحفيين الساعة الخامسة مساء، يتبعها مؤتمر بالقاعة الرئيسية بالدور الرابع ، يتناول ماوصلت إليه الحملة، والأوضاع الصحية للزملاء المحبوسين والمخاطر التي تهدد حياتهم بشهادات لأسرهم.

وفي ذات السياق قال بشير العدل مقرر لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة، إن الحملة التي أطلقتها لجنة الحريات بنقابة الصحفيين هي خطوة إيجابية، باعتبارها وسيلة للدفاع عن الصحفيين متمنيا أن تؤتي بثمارها، لأن القرارفي النهاية بيد السلطة التنفيذية.

وأضاف العدل لـ"مصر العربية"، أن لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة بجميع أعضائها ، سيشاركون في الفعاليات التي أعلنت عنها لجنة الحريات بنقابةالصحفيين، مشيرًا إلى أن مجلس النقابة يجب أن يوجه دعوته لجميع الصحفيين القدامى ولايقتصر على المجلس فقط، وذلك للتنديد بما يحدث للصحفيين.

ونددت لجنة الحريات في بيانها، الخميس الماضي،  بالتوسع في الحبس على خلفية قضايا نشر للصحفيين وغيرهم، وآخرها قضايا  الصحفيين هشام جعفر وحسام السيد ومحمود مصطفى وحسام بهجت، والباحث إسماعيل الإسكندراني في الوقت الذي تتطالب فيه الجماعة الصحفية بإقرار التشريعات المكملة للدستور والتي تحظر الحبس في هذه القضايا كحق أصيل للمجتمع وحماية حرية الرأي والتعبير، مؤكدة على أنها ستتخذ كافة السبل القانونية لتصعيد مطالب الزملاء، وأنها ستعلن عن فعالياتها من خلال مؤتمراتها القادمة بالنقابة.

ورصدت  نقابة الصحفيين حبس أكثر من 32 صحفيا المعروفين  بـالأقلام  الحبيسة"، بينهم اكثر من 18 زميلا بسبب قضايا تتعلق بالمهنة، بعضهم تم القبض عليهم أثناء ممارستهم لعملهم وتلفيق اتهامات أخرى لهم، و منهم هاني صلاح الدين، ويوسف شعبان، ومجدي حسين، ومحسن راضي، ومحمد البطاوي، وحسن القباني، ومحمود أبو زيد (شوكان)، طبقا للشكاوى التي تلقتها النقابة من ذويهم.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان