رئيس التحرير: عادل صبري 05:50 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ثروت نافع لفرقاء الثورة: الأيام القادمة لا تحتمل المغامرات.. ولا سبيل سوى الاصطفاف

ثروت نافع لفرقاء الثورة: الأيام القادمة لا تحتمل المغامرات.. ولا سبيل سوى الاصطفاف

الحياة السياسية

د. ثروت نافع

ثروت نافع لفرقاء الثورة: الأيام القادمة لا تحتمل المغامرات.. ولا سبيل سوى الاصطفاف

02 ديسمبر 2015 13:57

دعا الدكتور ثروت نافع، البرلماني السابق، ما سماهم، "فرقاء الثورة من الوطنيين والمؤمنين بالحرية والديمقراطية من كافة الاتجاهات"، إلى الكفّ عن لغة التخوين والسباب واجترار المرارات السابقة، وأن يجتمعوا على كلمة سواء، والاتفاق على مشروع وطني عادل يطرح على الشعب المصري سواء كانوا في الداخل أو الخارج.

 

وقال في بيان وصل "مصر العربية" نسخة منه: إنّ فكرة الاصطفاف ليست وليدة هذه اليوم وإنما مرّت بمراحل متعددة، تعثرت في معظمها ولكن كانت كلها مفيدة لنضوج الرؤية حول مطالب توحد ولا تفرق، وفي هذا الوقت تحديدًا بدأت عملية تشويه ممنهجة وبصورة مبالغ فيها ومع الأسف كانت محسوبة أكثر على الجبهة التي لطالما نادت ودعت للوحدة، وقد كنت- ومازالت- أحد دعاة هذا الاصطفاف وحاولت قدر المستطاع تقريب وجهات النظر بين الفرقاء.

 

وأضاف نافع أن السؤال الأكثر إلحاحًا في الفترة الأخيرة هو "ماذا بعد؟" وأن هذا هو السؤال الجديد القديم الذي نحاول الإجابة عليه منذ يوليو ٢٠١٣، وانطلقًا منه بدأنا في الإعداد لفكرة الاصطفاف لقوى الثورة مرة أخرى، وإن بدي الطرح غير واقعي آنذاك.

 

وأوضح نحن أمام أزمة حقيقية لمعارضة لا تستطيع أن تقود فكريًا لكنها تقود شعبيًّا، وخطورة هذا الوضع أن تترك الجماهير لمن يستطيع أن يتلاعب بها عبر الخطاب التعبوي أكثر من الخطاب الفكري والذي من خلاله تستطيع أن تقود ثورة إلى اتجاهها الصحيح في تحقيق أهداف بناء دوله ديمقراطية حديثة.

 

وأضاف نافع: نحن أمام حالة حبلي بانفجار قادم لا محالة، وإن لم يجد مشروعًا وطنيًا شاملًا تلتف حوله الجماعة الوطنية بأكثريتها، سيتحول إلى فوضي عارمة، وواهم- آنذاك- من يظن أنه سيتدخل في الوقت المناسب لاحتوائها أو حتى السيطرة عليها! ويكون بذلك قد فشل مرة أخرى، في تقدير الوقف وستدفع أجيالا قادمة ثمنًا باهظًا لهذه المغامرات العقيمة.
 

اقرأ أيضًا:

ثروت نافع يوضح أسباب استقالته من رئاسة البرلمان الموازي في تركيا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان