رئيس التحرير: عادل صبري 05:14 مساءً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

خبراء: قمة المناخ تلزم مصر بإلغاء الاعتماد على الفحم

خبراء: قمة المناخ تلزم مصر بإلغاء الاعتماد على الفحم

الحياة السياسية

السيسي وأولاند في قمة المناخ

خبراء: قمة المناخ تلزم مصر بإلغاء الاعتماد على الفحم

هاجر محمود 01 ديسمبر 2015 15:54

 

أكد عدد من خبراء الشأن السياسي والاقتصادي والبيئي أن مشاركة مصر في قمة المناخ بباريس، أمس الإثنين، نيابة عن الدول الأفريقية لا تقتصر فقط على مجرد إثبات الحضور، وإنما تكتسب أهمية اقتصادية ودبلوماسية.

 

الاقتصاديون أشاروا إلى أن مشاركة مصر في المؤتمر تجبرها على إلغاء اعتمادها على الفحم في مشروعاتها التنموية، فيما لفت عدد من الدبلوماسيين إلى أن المشاركة تأتي بهدف تأكيد حق مصر و الدول الأفريقية في الدفاع عن مصالحها، حيث أن الدول الكبرى هي من تتحمل مسئولية الاحتباس الحراري الذي وصل إليه العالم.

 

وقال وحيد سعودي، المتحدث اﻷسبق باسم هيئة الأرصاد الجوية، إن مشاركة مصر في قمة المناخ تلزمها بالتخلي عن إدراج الفحم ضمن منظومة الطاقة في مصر، و الاعتماد بدلا منه على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

 

وأوضح أن الهدف اﻷساسي من القمة هو أن تقدم الدول الصناعية الكبرى التمويل اللازم للدول النامية لمساعدتها على تقليص اعتمادها على مصادر الطاقة الملوثة للبيئة. 

 

وأشاد سعودي بنهج بناء المدن الجديدة، الذي يعتمد على التوسع الأفقي و ليس الرأسي، معتبرا أن ذلك من شأنه الحد من التلوث البيئي نتيجة زيادة مساحة الأرض مقارنة بعدد سكانها. 

 

جدير بالذكر أن مجلس الوزراء السابق، برئاسة المهندس إبراهيم محلب، قرر استخدام الفحم ضمن منظومة الطاقة في مصر في أبريل من العام الماضي، وهو القرار الذي اِتُّخِذَ رغم المعارضة الشعبية الواسعة له، ومعارضة عدد كبير من خبراء البيئة والطاقة وبعض الوزراء في الحكومة.  

 

مصالح مصر


وفي سياق متصل، قال الخبير البيئي مجدي علام إن مصر ضمن الدول التي تدفع ثمن تقدم الدول الصناعية، مشيرا إلى أن التلوث الناتج عن تقدم الصناعة عابر للحدود، وأن مشاركة مصر في قمة المناخ تأتي دفاعا عن مصالحها و مصالح الدول الأقريقية. 

 

وشدد علام على ضرورة التزام الدول الكبرى بتمويل الدول السائرة في طريق النمو للحد من اعتمادها على مصادر الطاقة الملوثة للبيئة؛ وذلك عبر سبل عديدة، أبرزها: بيع الأجهزة التكنولوجية لهذه الدول بسعر مخفض، ومنها محطات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والعمارات الخضراء. 

 

كما طالب علام بضرورة اتخاذ الدول الكبرى خطوات إيجابية للحفاظ على السياحة الخضراء في جميع دول العالم عن طريق إنقاذ المناطق المتضررة من الاحتباس الحراري، مشيرا إلى أن أكثر المناطق حاجة للعناية هي منطقة الشعاب المرجانية.   

 

 

 الدول الكبرى


وقال الخبير الاقتصادي شريف الدمرداش إن مبلغ 100 مليار دولار كاف حتى عام 2030 لتقليل اعتماد الدول النامية على مصادر الطاقة الملوثة وتنفيذ البرامج الطموحة للحفاظ على البيئة باستخدام وسائل طاقة متجددة. 

 

واشترط الدمرداش وجود اتفاقيات بين الدول الكبرى تضمن تقديم التمويل اللازم للدول النامية، لكنه شكك في إمكانية تحقيق ذلك.

 

وأشار إلى أن مؤتمر كيوتو حول التغيرات المناخية أعلن الاتفاق على وضع 5 مليار دولار في صندوق النقد الدولي للمساهمة في تقليل اعتماد الدول النامية على مصادر الطاقة الملوثة للبيئة، فيما لم يوضع بالصندوق حتى اليوم سوى 2 مليار دولار فقط، و لم يتم استثمارها بالشكل الأمثل.   

 

مسؤولية مشتركة


وقال السفير الأسبق أحمد القويسني إن مشاركة مصر في قمة المناخ العالمي" target="_blank">قمة المناخ العالمي تأتي نيابة عن الدول الأفريقية كافة، باعتبارها رئيسة مجموعة البيئة اﻷفريقية و التي يبلغ عدد أعضاؤها عشرة. 

 

وأكد القويسني أن الضرر الناتج عن التغيرات المناخية يضر مصر و أفريقيا معا، موضحا أن مصر تسعى للتحول للاقتصاد اﻷخضر تجنبا لخطر التغيرات المناخية التي تؤدي إلى ارتفاع مستوى سطح البحر، و التصحر، و تآكل الشواطيء، و غيرها من المشكلات البيئية التي من الممكن أن تؤدي إلى مجاعة محتملة في جميع دول العالم. 

 

وشدد القويسني على مبدأ المسؤولية المشتركة بين الدول النامية و الدول المتقدمة لتجنب خطر التغيرات المناخية. 

 

 

اقرأ أيضا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان