رئيس التحرير: عادل صبري 11:29 صباحاً | الأحد 24 يونيو 2018 م | 10 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

عدلان: تم التخطيط للانقلاب قبل تولي مرسي للرئاسة

عدلان: تم التخطيط للانقلاب قبل تولي مرسي للرئاسة

الحياة السياسية

عطية عدلان

قال: قادته هم "الطرف الثالث"..

عدلان: تم التخطيط للانقلاب قبل تولي مرسي للرئاسة

ياسر خفاجي 22 أغسطس 2013 13:01

قال الدكتور عطية عدلان، رئيس حزب الإصلاح، إن الانقلاب العسكري في مصر كان متوقعا، لأن قادة الجيش بدأوا إعادة إنتاج النظام السابق بمجرد الإطاحة بالرئيس المخلوع حسني مبارك.

وأشار إلى أن الانقلاب تم التخطيط له قبل تولي محمد مرسي لرئاسة الجمهورية.
 وأضاف، في تصريحات لـ "مصر العربية": "المجلس العسكري قاد الثورة المضادة وحمل الراية ضد ثورة 25 يناير وجميع مكتسباتها عبر عدة صور منها إصدار الإعلانات فوق الدستورية وإطالة المدة المقررة للمرحلة الانتقالية".
وتابع: "قادة الانقلاب العسكري استخدموا كل أجهزة الدولة العميقة، من قضاء ووزارة داخلية ووزارة إعلام ومخابرات، وغيرها من المؤسسات الحيوية والهامة، بغرض إفشال الرئيس محمد مرسي وحكومته، إلى أن جاءت اللحظة المناسبة للانقضاض عليه بعد أن تم تهيئة قطاع من الرأي العام وصناعة زخم ما عن طريق حركة "تمرد"، المصنوعة تحت عين وإرادة المخابرات والقوات المسلحة، فقاد العسكر الانقلاب الدموي الذي أطاح بكل ما أنتجته الإرادة الشعبية من دستور ومؤسسات منتخبة".
واستطرد عدلان: "لم يستطيعوا تزوير الانتخابات الرئاسية لظروف كثيرة منها الحشد الكبير للتيار الإسلامي، والشعبية الجارفة له، فالشعب المصري بطبيعته متدين ويريد تطبيق الشريعة الإسلامية ولن يقبل بالتعديلات الدستورية غير الشرعية التي يقوم بها رجال العسكر الآن، ونحن مستمرون في فعاليات إسقاط الانقلاب وكل ما ترتب عليه من آثار".
وأكد رئيس حزب الإصلاح أن قادة الانقلاب العسكري هم من خطط  لخلق أزمات السولار والبنزين وانقطاع الكهرباء، بالإضافة إلى الانفلات الأمني، فهم الطرف الثالث المندس لصنع عدم الاستقرار.
 وأشار إلى أن الانقلاب أتى بممارسات الدولة العميقة المستبدة، فأصبح الشعب المصري أمام دولة بوليسية تستخدم كل أدوات القمع لتغتال حلم الأمة في حياة كريمة وفي نهضة كان من المنتظر أن تبلغ مداها بعد أن أطلقت صافرة بدايتها في عهد الرئيس محمد مرسي.
وأضاف: "نحن علي ثقة من نصر الله أولاً،  لأن هذا الشعب لا يمكن أن يسمح بمرور هذه المؤامرة الدنيئة، ونرى أن الانقلاب العسكري فشل وانكسر بالفعل ولم يبق إلا الإجراءات المادية التي تزيل آثاره الباطلة، ولأجل ذلك نحن لن نعود إلى منازلنا إلا بعد عودة الشرعية".
وألمح عدلان إلى أن ترويج الشائعات من الوسائل التي تستخدمها المخابرات العامة والحربية لتفتيت المتظاهرين وشق وحدة صف أنصار الشرعية وبث الخوف والإحباط فيما بينهم لترك الشوارع، مضيفا: "نحن ندرك ذلك جيدا ونواجهه بأسلحة عدة منها التوعية والإرشاد والتثبيت والرد على هذه الشائعات إذا استدعي الأمر ذلك".
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان