رئيس التحرير: عادل صبري 07:20 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

المستقلون هدف معركة جديدة قبل انعقاد الجلسة الأولى لـ"النواب "

المستقلون هدف معركة جديدة قبل انعقاد الجلسة الأولى لـالنواب

الحياة السياسية

مجلس النواب - إرشيفية

المستقلون هدف معركة جديدة قبل انعقاد الجلسة الأولى لـ"النواب "

عبدالغنى دياب 30 نوفمبر 2015 20:50

بدأ الصراع مبكرا بين الكيانات والأحزاب التي تسعى لتشكيل الأغلبية بثلثي مقاعد مجلس النواب، على استمالة واستقطاب النواب المستقلين، على الرغم من عدم اكتمال إجراء الانتخابات بشكل كامل.


ويعتبر النواب المستقلون بمثابة "كعكة" تسعى كل الأطراف المتصارعة على الحصول عليها، وهو أمر ليس بالجديد، وحدث في برلمانات خلال فترة حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

 

ولكن هذه المرة الصراع يشتد بين قائمة "في حب مصر"، وحزب المصريين الأحرار، والأول يسعى لتشكيل ائتلاف برلماني تحت القبة، والثاني يحاول إيجاد دور أكبر له، بعد الخلافات التي بدأت تظهر بين الطرفين، وظهر اتجاه ثالث لتكوين تكتل للمستقلين فقط.

 

الدكتور يسري العزباوي، الخبير  في مركز الأهرام للدراسات السياسية، قال لـ "مصر العربية" إن أكثر الائتلافات جذبا للنواب المستقلين داخل مجلس النواب، هى قائمة "في حب مصر".

 

و أضاف العزباوي، أن "في حب مصر" هى الأكثر جذبا لضمها عدة أحزاب ممن حصلوا على عدد مقاعد معقول داخل المجلس أبرزهم مستقبل وطن، وحماة الوطن والشعب الجمهوري، لجانب تصدر شخصيات مستقلة للقائمة، وهم خبراء في شئون التحالفات.


وتابع، أن كل هذه الدلائل تشير إلى أن غالبية المستقلين سينضمون لقائمة "في حب مصر"، لافتا إلى وجود مساعي من حزب المصريين الأحرار للقيام بنفس الدور إلا أن فرصهم في الفوز بالنواب المستقلين تبدو قليلة.


 

من جانبه، أكد محمد الشريف، نقيب الأشراف وعضو مجلس النواب عن "في حب مصر"،  لـ "مصر العربية"، أن القائمة بدأت التواصل مع النواب المستقلين، لتكوين كتلة برلمانية يمكن من خلالها تشكيل الحكومة، أو تكوين الأغلبية داخل المجلس.

 

ووفق تصريح سابق للواء سامح سيف اليزل، مقرر القائمة، تسعى قائمته لضم نواب مستقلين لها، لتكوين كتلة أغلبية داخل المجلس بواقع 250 برلماني.

 

وفي السياق ذاته، قال أحمد سامي، المتحدث الإعلامي باسم حزب مستقبل وطن، إن "في حب مصر" هى الأقرب إليهم حالة دخولهم في تحالف برلماني داخل المجلس.

 

وأضاف سامي لـ "مصر العربية"، أن الحديث عن تكتل يتزعمه مستقبل وطن بنفسه مطروح، لكن حتى الآن لم يحدد بعد، مشيرا إلى أن الحزب سيفكر في وضعه داخل المجلس بعد انتهاء جولة الإعادة، وإعلان النتائج الرسمية، ومن ثم معرفة عدد نوابه.

 

في الاتجاه الآخر، قال طارق التهامي، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، إن حزبه سيكون له هيئة برلمانية خاصة داخل المجلس، نافيا ما أشيع مؤخرا بدخول الوفد في تحالف مع أي حزب أو كتلة أخرى.

 

وعن فتح الوفد لمشاورات مع بعض النواب المستقلين، أكد على وجود مثل هذه المشاورات، مرحبا بأي نائب ينضم لهيئته تحت القبة.


استمرار لمعركة النواب الدائرة على المستقلين، أعلن النائب محمد حسين عبدالرحيم، عضو مجلس النواب، عن دائرة ديروط بمحافظة أسيوط، البدء في التواصل مع عدد من أعضاء مجلس النواب المستقلين لتكوين ائتلاف جديد تحت مسمى "ائتلاف النواب المستقلين".

 

وقال عبدالرحيم، إن المستقلين لن ينضموا ﻷي ائتلاف سواء حزبي أو قائمة، مضيفا أن 80% من النواب الفائزين بالجولة الأولي يرحبون بالفكرة، خاصة بعد استكمالهم للمشورات مع أعضاء المرحلة الثانية عقب انتهاء جولة الإعادة.

 

وأكد عضو مجلس النواب، أن الائتلاف الجديد يسعى لتكون له الأغلبية بالمجلس، متابعا أن معظم نواب أسيوط استقروا على هذا الاختيار حاليا، وسنبدأ في عمل خطة يسير عليها الائتلاف داخل المجلس.

 

ولفت إلى أنهم انتخبوا على أنهم مستقلين، ولا يجوز لهم تغير صفاتهم، مؤكدا على أنهم سيحترومون ناخبيهم ويبقون كما هم مستقلين دون الانخراط في حزب أو تيار.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان