رئيس التحرير: عادل صبري 12:16 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"العرايشية" يواجهون "أبناء وادي النيل" لحسم إعادة سيناء

العرايشية يواجهون أبناء وادي النيل لحسم إعادة سيناء

الحياة السياسية

تحالف عائلات العريش في جولة الإعادة لانتخابات مجلس النواب في سيناء

وسط أجواء يسيطر عليها القلق

"العرايشية" يواجهون "أبناء وادي النيل" لحسم إعادة سيناء

هناء البلك 30 نوفمبر 2015 19:47

قبل ساعات من انطلاق جولة الإعادة للمرحلة الثانية من الانتخابات  تستعد دائرة العريش للمشاركة وسط قلق وترقب من جانب المرشحين والأهالي تخوفا من أي عمليات إرهابية تستهدف مقار الانتخابات .
 


وكانت مدينة العريش شهدت عقب انتهاء الجولة الأولى بالمرحلة الثانية، استهداف فندق إقامة القضاة المشرفين عليها، والذي أسفر عن مقتل قاضي ووكيل نيابة وشرطيين وإصابة 14 آخرين ، إلا  أن هذه الأحداث لم  تمنع  مرشحي العريش من  التجهيز والاستعداد  لجولة الإعادة، وظهرت تحالفات قبلية وعصبية بين من يعرفون بـ"العرايشية" ، و ومن يعرفون بـ"أبناء وادي النيل" وهم  من سكنوا سيناء من أبناء القاهرة  والمحافظات الأخرى . 

ورأى حمادة سمبل، المرشح لمجلس النواب "مستقل" ، أن مايحدث من تحالفات أبناء المدينة بات يمثل فتنة داخل البلاد، وفي النهاية يستغل من أجل العملية الانتخابية، لافتا إلى أن حزب النور دعا جميع المرشحين في جولة الإعادة بدائرة العريش، إلى اجتماع  للتحالف معًا ضد حدوث أي فتنة.

وتابع سمبل لـ"مصر العربية" "استجبت لدعوة حزب النور ، وعادل زناتي المرشح المنافس بجولة الإعادة، ولم يأت كلا من "رحمي بكير و حسام رفاعي" المرشحين  المرشحين  الأخرين ، دون إبداء أسباب ".

وأضاف سمبل إلى أنه لم يقم بعمل أي مسيرات أو مؤتمرات لتهدئة الأمور، على الرغم من وجود مسيرات لمرشحين آخرين حاولت استفزازنا، لافتًا إلى دور الصعايدة المقيميين بالمدينة في الانتخابات البرلمانية الماضية، ووقوفهم بجانب مرشحين من أبناء العريش للفوز في الانتخابات مثلما حدث مع "عبد الحميد سلمي".

ورأى سمبل أن الإقبال في الجولة الأولى من الانتخابات نسبته متوسطة، مع غياب الشباب عن طابور الناخبين نتيجة للأوضاع التي تمر بها البلاد، وحالة اليأس السائدة بينهم، مشيرًا إلى أن نسبة الإقبال بالإعادة ستكون جيدة بعيدًا عن أي تعصب أو عنصرية، لأننا أبناء مكان ومحافظة واحدة.

 

التحالف يفرض نفسه

"أنا لم أتحالف مع  أي شخص في المرحلة الأولى، ولكن فوجئنا بأن الأمر تحول إلى طائفتين سكان المدينة الأصليين، وأبناء وادي النيل" هكذا بدأ عادل الزناتي، المرشح لمجلس النواب "فردي- مستقل" كلامه عن التحالفات التي ظهرت قبل بدء جولة الإعادة.

وأكد الزناتي لـ"مصر العربية" رفضه لهذه الفكرة، قائلا " أننا أبناء محافظة واحدة، ولكن إصرار المرشحين الآخرين على موقفهم فرض التحالف مع "حمادة سمبل" المرشح السيناوي ، داعيًا الجميع للمشاركة في العملية الانتخابية لتحقيق الاستحقاق الثالث لخارطة الطريق، وحل مشكلات التي تعاني منها محافظة شمال سيناء.

ومن جانبه رأى المحامي رحمي بكير، المرشح لمجلس النواب " مستقل"، أن التحالفات التي ظهرت بين أبناء المدينة فرضت نفسها بجولة الإعادة، مشيرًا إلى أن بوادر التحالف في الجولة الأولى ببعض الصناديق موجودة بين المرشحين "عادل الزناتي – حمادة سمبل"، على الرغم من إنكارهم ذلك ولكن الصناديق أوضحتها.


لا أساس من الصحة

ونفى بكير لـ"مصر العربية"، وجود تحالفات أو صراعات من جانب أبناء مدينة العريش ضد المرشحين المنافسين بجولة الإعادة، مؤكدا أن مثل هذا الكلام ليس له أساس من الصحة، ويتم الترويج له للدعاية الانتخابية فقط.

وأشاد  بكير بالتجهيزات الأمنية في المدارس من أجل الاستعداد للعملية الانتخابية، وأن نسبة الاقبال في الإعادة ستكون جيدة لأن المنافسة تنحصر بين أربعة مرشحين بدائرة العريش، وأنها قد تتجاوز نسبة المرحلة الأولى والتي وصلت إلى 20% ، على حد قوله.


ضعف الإقبال

وفي ذات السياق قال الدكتور حسام رفاعي، المرشح لمجلس النواب "فردي –مستقل"، إن نتائج الصناديق بالجولة الأولى فرضت التحالف عليه التحالف مع مرشح أخر ، خاصة بعد تحالف إثنين من المرشحين وهما "الزناتي و سمبل" ، وبالتالي من الطبيعي أن يتم تحالف أبناء العريش معًا، وخاصة بعد دعوة كبار وشيوخ العائلات إلى مؤتمر انتخابي لإعلان تحالف مرشحي دائرة العريش بصورة علنية، ضد المنافسين.

وأضاف رفاعي لـ"مصر العربية"، أن التحالفات لم تظهر في الجولة الأولى، متوقعًا زيادة الإقبال خلال جولة الإعادة من جانب أبناء المدينة، على الرغم من ضعف إقبال الشباب بالجولة الأولى؛ لعدم ثقتهم في العملية السياسية، متمنيًا مشاركتهم بجولة الإعادة وأن تتم المرحلة الثانية من العملية الانتخابية بشكل جيد، دون حدوث مايعكر سيرها.

وحصل المرشح الدكتور حسام رفاعي نقيب الصيادلة بشمال سيناء خلال الجولة الأولى على 6081 صوتا، وعادل زناتي" من ابناء محافظات الصعيد " على4479 صوتا، فيما حصل المرشح رحمي بكير " من عائلات العريش " على 3327 صوتا، والمرشح حمادة سمبل "من أبناء وادي النيل"، على3146 صوتا.

ويتنافس المرشحون على مقعدين بالدائرة الأولى ومقرها أقسام أول وثان وثالث ورابع العريش، ويبلغ عدد من يحق لهم التصويت بمدينة العريش 105 ألف ناخب.

 

اقرأ أيضا:

العريش-قبل-ساعات-من-بدء-إعادة-الانتخابات" style="line-height: 1.6em;">بالصور| تحالفات قبلية في العريش قبل ساعات من بدء إعادة الانتخابات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان