رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

باﻷرقام| التعذيب سياسة "حاتم"..والداخلية: تجاوزات فردية

باﻷرقام| التعذيب سياسة حاتم..والداخلية: تجاوزات فردية

الحياة السياسية

وقفة ضد التعذيب

باﻷرقام| التعذيب سياسة "حاتم"..والداخلية: تجاوزات فردية

نادية أبوالعينين 30 نوفمبر 2015 17:44

في الوقت الذي تؤكد فيه وزارة الداخلية على أنه لا تهاون مع أي تجاوزات فردية تقع من بعض رجال الشرطة، فضلا عن تشديدها  المستمر أن هذه التجاوزات لا تعبر يأي حال من الأحوال عن طبيعة العمل الذي تقوم به الوزارة،  تكشف تقارير المنظمات  الحقوقية المحلية والدولية عدم جدية  الوزارة فيما يتعلق بسعيها  للحفاظ  على حقوق الإنسان.

  وجاءت وقائع مقتل مواطنين داخل قسمي شرطة بالأقصر والإسماعيلية فيما يرقد الثالث بغرفة العناية المركزة بمستشفي عين شمس، لتعيد الحديث الانتهاكات التي يمارسها بعض أعضاء جهاز  الشرطة، وهو ما يسيء لما أريق من دماء لأبناء الوزارة في مواجهة الإرهاب .

فيما يشير مراقبون إلى أنه مع  غياب الرقابة  والمحاسبة داخل وزارة الداخلية ضد أفرادها الذي ينتهكون حقوق المواطنين ، بات الأمر على وشك  التحول لعقيدة لدى أبناء الوزارة تجاه المواطنين وهو ما توضحه  الأرقام  الواردة بتقارير المنظمات الحقوقية، ودفع  البعض لتدشين حملة اليكترونية عبر هشتاج "مفيش حاتم بيتحاكم " في إشارة لشخصية أمين  الشرطة في فيلم "هي فوضى"والذي كان يمارس استبداده على المواطنين في ظل حماية  من رؤسائه. 

 


ما قبل الثورة

في عام 1997 رصدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان 57 حالة تعذيب توفي منهم 12 حالة، كما وثقت المنظمة حالات  وفاة ناتجة عن التعذيب بأقسام الشرطةفي 2009.

فيما بدأ مركز النديم رصد عمليات التعذيب على يد  أفراد الشرطة  منذ عام 1993 ووصل العدد حتي 2002 إلي أكثر من 1677 حالة، وخلال الفترة الممتدة من 2003 وحتي 2007 رصد مركز النديم أسماء 272 ضابطا قاموا بتعذيب وقتل عدد من المحتجزين بأقسام الشرطة، بعضهم اشترك في تعذيب عائلات كاملة، وتسببت في وفاة 7 داخل مقار أمن الدولة، و47 حالة داخل مراكز الاحتجاز.

في نفس الوقت رصد مركز حقوق الإنسان لمساعدة السجناء 1124 حالة تعذيب داخل السجون، خلال العشر سنوات التي سبقت الثورة، بحلول عام 2010 زادت المعدلات ليوثق مركز النديم 763 حالة تعذيب انتهي بعضها بوفاة الضحايا.

 

التصرفات الفردية مستمرة

خرج كشف حساب الـ 100 يوم الأولي من حكم الرئيس المعزول محمد مرسي بما يقرب من 34 قتيلا و 88 حالة تعذيب و7 حالات هتك عرض في أقسام الشرطة معظمها.

وبانتهاء فترة حكم مرسي، أصدر مركز النديم تقريرا بعنوان "يوميات القمع بين حكم العسكر والإخوان المسلمين"، تضمن الفترة من مايو 2012 وحتي يونيو 2013، ورصد خلالها  أكثر من 359 حالة تعذيب كان من بينهم وفاة 7 في أقسام الشرطة، وواحد في مكتب أمن الجامعة، وسيدة مسنة، بالإضافة إلى 6 وفيات في سجون متفرقة لأسباب غير معلومة فضلا عن 42 جثة غير معروفة سلمتها أقسام الشرطة لمشرحة زينهم وصرحت النيابة بدفنهم، ولم يتسلمهم أحد، وفقا للتقرير.

 

ورصد تقرير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية 300 حالة تعذيب فردية لا تتضمن حالات سوء المعاملة الجماعية في فض الإضرابات والاعتصامات،

 

ووثقت منظمة العفو الدولية في تقريرها الصادر في يونيو 2014 وصول حالات الوفاة داخل أقسام الشرطة إلى 80 حالة، وخلال العام الأول من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، رصد مركز النديم 272 حالة وفاة نتيجة لانتهاكات الشرطة، و289 حالة تعذيب فردية  و27 حالة تعذيب جماعي تتضمن استخدام الصعق بالكهرباء والحرق بالسجائر، والتعليق لساعات طويلة من الساعدين والقدمين.

اقرأ ايضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان