رئيس التحرير: عادل صبري 02:16 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سمير غطاس: أتعرض لحملة تشويه من "تحالف رأس المال والإسلام السياسي"

النائب "الغامض" بمدينة نصر

سمير غطاس: أتعرض لحملة تشويه من "تحالف رأس المال والإسلام السياسي"

أحلام حسنين 30 نوفمبر 2015 14:44

 

قال سمير غطاس، النائب عن دائرة مدينة نصر، إنه يتعرض لحملة تشويه وهجوم شديد من قبل أصحاب رؤوس الأموال الفاسدة وفصائل تيار الإسلام السياسي، بعد فوزه بالانتخابات الأخيرة، واصفا التقارير الصحفية التي تتهمه بانتحال صفة شخص مسلم يدعى محمد حمزة بـ "التافهة ومدفوعة الأجر".

 

وأضاف غطاس، في تصريح لـ"مصر العربية"، أن تحالف أصحاب رؤوس الأموال الفاسدة وقيادات الإسلام السياسي ضده يعود إلى فشلهم في منافسته بانتخابات مجلس النواب، ولكونه الفائز الوحيد في دوائر القاهرة  بعدد كبير من الأصوات تخطى الـ 50 ألف صوت.

 

واتهم عضو مجلس النواب السلفيين وجماعة الإخوان المسلمين بالوقوف وراء الهجوم عليه، عن طريق دفع أموال للصحف التي تنشر  تقارير للهجوم عليه وتشويه صورته، مرجعا ذلك إلى كونه أحد مستشاري حملة  "لا للأحزاب الدينية" التي نجحت في إسقاطهم في الانتخابات، حسب قوله.

 

ونشر أحد المواقع الإخبارية مقالا تحليليا، أمس الأحد، ذكر كاتبه أن "غطاس" يحمل 6  جوازات سفر بأسماء مختلفة تحمل ألقابا إسلامية ومسيحية، ويظهر على شاشات القنوات الفضائية بأسماء عديدة أحدها " محمد حمزة".

 

وتحت عنوان "سمير غطاس.. النائب الغامض"، اعتبر كاتب المقال أن  فوز " غطاس" في الانتخابات وحسمه مقعد عن دائرة مدينة نصر من الجولة الأولى لغز  يحتاج إلى تفسير،  مشيرا  إلى  أن عضو مجلس النواب كان على صلة  وثيقة بحركتي فتح وحماس، إضافة إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي.

 

فيما أوضح سمير غطاس  أن الاسم  الحركي المذكور في المقال يعود إلى  أنه  كان  أحد قيادات المقاومة الفلسطينية، حيث كانوا يستخدمون أسماء حركية هروبا من ملاحقة جهاز الاستخابارات الإسرائيلي (الموساد)،  وهو ما دفعه لتغيير اسمه وجواز السفر الخاص به  حتى لا ينكشف أمره، حتى عاد من غزة واستقر بمصر  عام 2006، ومنذ ذلك الحين وهو يستخم اسمه الحقيقي "سمير غطاس".

 

وفي حوار صحفي سابق لـ" غطاس"  فسر قصة  ظهوره باسم "محمد حمزة"، بأن قناة العربية الفضائية لم تكن تعرفه إلا بهذا الاسم الحركي منذ  مشاركته في المقاومة الفلسطينية، وظلت  تتعامل معه بهذا الاعتبار، حتى بعد  معرفتها باسمه الحقيقي، مبررين له بأن جمهورهم تعود أن يراه منذ سنوات باسم  "محمد حمزة"، وأن ظهوره بغير هذا الاسم من شأنه "التشويش" على المشاهد.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان