رئيس التحرير: عادل صبري 03:26 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جمال أسعد : زيارة "تواضروس" للقدس موافقة ضمنية على سفر الأقباط

جمال أسعد : زيارة "تواضروس" للقدس موافقة ضمنية على سفر الأقباط

عبدالوهاب شعبان 26 نوفمبر 2015 15:42

قال المفكر القبطي جمال أسعد، عضو مجلس الشعب السابق، إن زيارة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، للقدس صباح اليوم الخميس، لرئاسة قداس صلاة جناز الأنبا إبراهام، مطران القدس، تمثل إعلانًا غير مباشر لفتح الطريق أمام الأقباط لزيارة الأماكن المقدسة في المستقبل.


وأضاف، في تصريح لـ"مصر العربية"، أن البابا تواضروس لم يخطيء من الناحية الكنسية، لكن كان بإمكانه استقدام جثمان مطران القدس والصلاة عليه في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، ودفنه بالدير الذي يخضع له، شأن باقي الأساقفة.


وأشار أسعد إلى أن سفر البابا للقدس عبر تل أبيب، وحصوله على تأشيرة إسرائيلية، يعكس موافقة ضمنية على سفر الأقباط في المستقبل، وتراجع قرار البابا شنودة الراحل، وأردف قائلًا: "كان يمكن للبطريرك السفر عبر الأردن منعًا لإثارة الجدل".


وأوضح عضو مجلس الشعب السابق أن زيارة البابا تواضروس الثاني للقدس لأداء صلاة جنائزية على المطران الراحل، تأتي في إطار تنفيذ وصية الأخير، "لكنها تشير بشكل غير مباشر إلى دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن قبل أسبوعين، البطريرك، لزيارة القدس، لصالح الفلسطينيين" حسب قوله.


واستطرد أسعد: "من الواضح أن المد القومي تراجع، وأن القضية الفلسطينية اتخذت مسارات أخرى، وبالتالي تشير زيارة البابا إلى تراجع قريب للمجمع المقدس عن رفض زيارة الأقباط للقدس".


 يذكر أن زيارة تواضروس ليست الأولى لقيادة دينية مصرية، حيث سافر الدكتور على جمعة، مفتى الديار المصرية، إلى القدس، في أبريل 2012، عن طريق الأردن، بتأشيرة دخول إسرئيلية، وهوجم وقتها من قبل القوى السياسية التي اعتبرت زيارته تطبيعا مع العدو الصهيوني.

 

وسافر البابا تواضروس إلى القدس، صباح اليوم، على رأس وفد كنسي لإقامة صلاة جناز الأنبا أبراهام مطران الكرسي الأورشليمي (القدس) والشرق الأدنى الذي تنيح (توفي) صباح أمس.


وضم الوفد كلًا من : الأنبا بيشوي مطران دمياط وكفر الشيخ،الأنبا صرابامون أسقف ورئيس دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، الأنبا يسطس أسقف ورئيس دير الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر، الأنبا كيرلس آفا مينا أسقف ورئيس دير مارمينا بمريوط، الأنبا ثيئودوسيوس أسقف وسط الجيزة ، القس أنجيلوس إسحق سكرتير البابا، وجرجس صالح الأمين العام الفخري لمجلس كنائس الشرق الأوسط.


وكان الأنبا إبراهام قد قضى 24 عامًا مطرانًا للكرسي الأورشليمي حيث تمت رسامته في 17 نوفمبر 1991، ووافته المنية صباح أمس بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز ال 73 عاما.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان